شؤون خليجية

العمال في قطر: واقع مرير ومعاناة تتطلب تدخل

منظمات حقوقية وتقارير إعلامية توثق الانتهاكات العمالية المستمرة

كيوبوست –

مع معاناة قطر الاقتصادية بسبب استمرار المقاطعة الرباعية الداعية لمكافحة الإرهاب، تأثرت مختلف القطاعات الحيوية في الإمارة الخليجية، مما انعكس بشكل كبير على الحياة المعيشية لمختلف فئات المجتمع، إلا أن العمال كانوا أكثر المتضررين جراء سياسات النظام القطري، ليعيشوا أسوأ أوضاعهم الإنسانية مع استمرار انتهاكات حقوقهم الأساسية.

اقرأ أيضًا: العمال في قطر: عبيد منعزلون في سجن مفتوح يصعب مغادرته

العمال في قطر يعانون بمختلف جنسياتهم، ولكل منهم قصة مأساوية في سجل الانتهاكات العمالية المستمرة، منها ما لم توثق، وأخرى توثقها منظمات حقوقية أو تقارير إعلامية. وكان آخر تلك القصص ما كشفته صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، الأحد الماضي، حين ذكرت تفاصيل عن معاناة ما يقرب من 300 عامل مهاجر من بنغلادش، منذ مايو/أيار الماضي، داخل أحد مخيمات العمل في قطر التابعة لشركة هامتونس إنترناشونال.

ويعيش هؤلاء في مخيم لا تتوافر فيه المياه والكهرباء إلا بساعات محدودة، إذ بدأت معاناتهم عندما قررت الشركة تعليق العمل في أحد مشاريعها بمنطقة الشهانية في سبتمبر/أيلول الماضي، الأمر الذي أدى بهؤلاء العمال -الذين يمثلون جزءًا من بين 900 عامل مهاجر من جنوب آسيا، تم توظيفهم من قبل الشركة- عاطلين عن العمل، وغير قادرين على الحصول على مستحقاتهم، ويعيشون على وجبتين في اليوم تقدمها لهم منظمة غير ربحية.

ورغم أن السلطات القطرية كانت قد وعدت العمال خلال الأسابيع القليلة الماضية، بتسوية القضية بشأن الأجور غير المدفوعة، لم تظهر أي علامة على الالتزام بهذا الوعد، كما لاحظت منظمة حقوق المهاجرين، أنه على الرغم من الشكاوى الرسمية التي تم تقديمها في سبتمبر/أيلول الماضي لدى الشرطة القطرية، ووزارة العمل، واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ومكتب قطر لمنظمة العمل الدولية، والهلال الأحمر القطري، وجمعية قطر الخيرية، إلا أن العمال لم يروا أي تغيير في أوضاعهم.

اقرأ أيضًا: تقرير “هيومن رايس ووتش”: انتهاكات قطرية في العمالة المنزلية

 

وفاة 200 عامل هندي سنويًا في قطر

من جهتها، كشفت دراسة أجرتها “مبادرة الكومنولث لحقوق الإنسان” -مجموعة تطوعية هندية معنية بحقوق العمالة- أن السنوات الست الماضية شهدت وفاة 1678 عامل هندي في قطر، بمعدل صادم يفوق 200 عامل في السنة الواحدة، وذلك في الفترة بين عام 2012 وشهر أغسطس/آب من العام الجاري، إذ استندت الدراسة إلى وثائق رسمية صادرة عن السفارة الهندية في الدوحة، بجانب خلاصة المعلومات التي كُشِفَ عنها خلال نقاشاتٍ جرت من قبل في غرفتي البرلمان في نيودلهي، حول ملف العمال الهنود في قطر.

اقرأ أيضًا: صحيفة هندية تكشف تفاصيل معاناة 600 عامل يعيشون ظروفًا مزرية في قطر

وفي تعقيبها على التقرير، أكدت صحيفة “إنترناشيونال بيزنس تايمز” الهندية أن العمال الهنود الموجودين في دولٍ مثل قطر، يعيشون ويعملون في ظل ظروفٍ شديدة القسوة، وفي بعض الأحيان لا إنسانية، مشيرة إلى أن المرء يستمع في أغلب الأحيان إلى قصصٍ مرعبة عن عمال يلقون معاملة سيئة، وخادمات يستعبدن، ومصائد ديون تستمر مدى الحياة يقع فيها العمال الهنود المهاجرون، كاشفة عن بعض الأدلة التي تثبت شيوع الانتهاكات التي تحدث بحق عمال البلاد في قطر، من بينها ما تعرض له أكثر من 200 عاملٍ هندي ينخرطون في مشروع صيانة ملعب خليفة الدولي في الدوحة، وفي مجمع أسباير الرياضي، ممن شكوا من أنهم واجهوا انتهاكاتٍ لحقوق الإنسان، تراوحت بين إجبارهم على الإقامة في منازل قذرة ومكتظة بقاطنيها، وإرغامهم على العمل في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية، حسب ما نقل موقع “قطريليكس”.

المعاناة الإنسانية التي يعيشها العمال في قطر هي أزمة حقيقية تتطلب تحرك المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي لإيقاف الانتهاكات المستمرة بحقهم، بسبب عدم الاكتراث بحقوقهم الإنسانية والمعيشية التي تصل إلى عدم تمكنهم من الحصول على مستحقاتهم منذ أشهر.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة