الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

العقاب ينتظر إخوان الأردن بعد تجاوز أزمة المعلمين

كيوبوست-عمَّان

بعد انتهاء أطول إضراب في تاريخ الأردن، وانتظام الدراسة بعد أسابيع من الجدال الحاد والمفاوضات الماراثونية، رفض الملك الأردني عبد الله الثاني، أن تمر هذه الحادثة مرور الكرام، وألمح إلى اتخاذ خطوات عقابية ضد المُحركين الخفيين لإضراب المعلمين، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

تغريدة الملك الأردني، التي جاءت بعد ساعات من التوصل إلى اتفاق بين نقابة المعلمين والحكومة الأردنية، أثارت الشارع الأردني، وجعلته مُترقبًا للأيام المقبلة التي ستُحدد مصير النقابة وكل الأيادي التي كانت تحرك الإضراب عن بُعد لتصعيد المواجهة مع الحكومة والمملكة.

اقرأ أيضًا: مستقبل الإخوان المسلمين في الأردن بعد موجة العمليات الإرهابية الأخيرة

الملك عبد الله تحدَّث عن وجود “أجندات بعيدة عن مصلحة الطالب والمعلم والتعليم” كانت تحرك الإضراب؛ الأمر الذي فتح الباب أمام خطوات عقابية قادمة ضد النقابة وجماعة الإخوان المسلمين، في تأكيد لما قالته الحكومة الأردنية في السابق بأن “الجماعة لها علاقة كبيرة بتفعيل الأزمة وإشعالها”.

تغريدة الملك الأردني

فشل الإخوان

عمر شاهين

الكاتب والمدون الأردني عمر شاهين، قال في تصريحات خاصة أدلى بها إلى “كيوبوست”: “إن جماعة الإخوان المسلمين كانت تدعم بشكل واضح إضراب المعلمين، وهذا الأمر كان واضحًا من خلال تفاعل المحسوبين على الجماعة في دعم الإضراب وتصعيده”.

وأشار شاهين إلى أن هذا الإضراب رغم دعم الإخوان له؛ فإنه في النهاية لم يصب في مصلحتهم ولم يُحسب هذا الانتصار لهم ولبرامجهم.

 

اقرأ أيضًا: إخوان الأردن يدشنون قناتهم التليفزيونية في تركيا

خطوات عقابية صارمة

مصادر أردنية رفيعة المستوى، كشفت في تصريحات حصرية أدلت بها إلى “كيوبوست”، عن أن السلطات الأردنية تملك وثائق وأدلة قوية وموثقة تؤكد ضلوع جماعة الإخوان المسلمين في تأجيج أزمة إضراب المعلمين، ومحاولة تصعيد الأحداث بالشارع الأردني ضد الحكومة والمملكة.

وأكدت المصادر أن انتهاء أزمة الإضراب جاء بأمر مباشر من الملك، مشيرةً إلى أن هناك قرارات ستصدر خلال الأيام المقبلة ضد النقابة وبعض الشخصيات المحسوبة على جماعة الإخوان والتي كانت ترفض حلول الحكومة وتصر على التصعيد.

جانب من إضراب المعلمين- الصورة من: larabiya.net

وفي السياق ذاته، رفض الناشط الأردني ياسر العلي، ربط أي نجاح للنقابة بجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدًا في تصريحات أدلى بها إلى “كيوبوست”، أن هذا الحراك الذي حاولت جماعة الإخوان تسلُّقه أفشل كل مخططاتها في تهييج الشارع ضد الحكومة والمملكة.

اقرأ أيضًا: مستقبل العلاقة بين إخوان الأردن والدوحة

وظهرت بصمة الإخوان المسلمين على الاحتجاجات بعد أن ظهرت صور متداولة لمعلمين محتجين وهم يرفعون أصابعهم الأربع (إشارة رابعة)، رغم أن النقابة نفت علاقة الإشارة بذلك. ويعد ناصر النواصرة الذي يقود حراك المعلمين، أحد كوادر جماعة الإخوان المسلمين.

ولم تتأخر أذرع الجماعة في التعليق على الاحتجاج؛ إذ طالب حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين)، حكومة بلاده، بالكف عما وصفه بسياسة “التأزيم”، والاستجابة لمطالب المعلمين.

ناصر النواصرة- الصورة من “ammonnews.net”

ولم يعد بمقدور الجماعة مواجهة المملكة الأردنية كما كان عليه الوضع قبل سحب ترخيص الجماعة؛ لذلك أصبحت تلجأ عبر نقابة المعلمين التي تسيطر عليها؛ لتأجيج الشارع ومحاولة إشعال فتيل الاحتجاجات والمواجهات مع الحكومة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة