الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

العاصفة الشتوية في الولايات المتحدة وكندا سوف تُحدث “قضمة صقيع” في غضون دقائق

كيوبوست- ترجمات

يحذِّر الخبراء من أن موجة انخفاض درجات الحرارة التي تتمدد في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا يمكن أن تؤدي إلى قضمة صقيع على الجلد العاري في غضون 5 إلى 10 دقائق فقط. حيث أدت عاصفة شتوية قوية في القطب الشمالي إلى وضع أكثر من 135 مليون شخص تحت وطأة تحذيرات الطقس، قبل أكثر أيام السفر ازدحاماً في العام.

اقرأ أيضاً: كيف يعيش سكان أبرد منطقة سكنية في العالم؟

جاء ذلك في تقريرٍ نشره موقع “بي بي سي”، حيث أشار إلى أن المطارات الرئيسة قد ألغت آلاف الرحلات الجوية مع اشتداد العاصفة. ويقول خبراء الأرصاد إن موجة البرد يمكن أن تجلب عيد الميلاد الأكثر برودة منذ عقود. وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن درجات الحرارة ستصل إلى -50 فهرنهايت (-45 درجة مئوية) ومن الممكن أن تصل إلى -70 فهرنهايت في بعض أجزاء البلاد.

كما حذَّرت من أنه حتى في المناطق الحضرية الكبيرة، مثل مدينة دي موين، وآيوا، فإن قضمة الصقيع ستشكِّل خطراً كبيراً. وقال الرئيس جو بايدن في مؤتمرٍ صحفي في البيت الأبيض: “هذا ليس مجرد يوم ثلجي كالذي كنا نراه أيام الطفولة، إنه أمر خطير”.

تم بالفعل إلغاء أكثر من 5300 رحلة جوية في الولايات المتحدة خلال أكثر أيام السفر ازدحاماً

ومن المتوقع أن تجلب الكتلة الهوائية في القطب الشمالي هبوب رياحٍ قوية، ودرجة حرارة تصل إلى 15 فهرنهايت (-9.4 درجة مئوية) إلى إل باسو وتكساس، حيث ينام المهاجرون غير الشرعيين الوافدين حديثاً في العراء في شوارع المدينة.

فما هي قضمة الصقيع؟

تحدث عند انخفاض تدفق الدم إلى الأطراف، وهو ما يُعد استجابة طبيعية للبرد. تبدأ الأعراض عادة مع شعور الأجزاء المصابة بالبرد والألم.

في الحالات القصوى، يمكن أن تموت الأنسجة، وقد تكون الجراحة -أو حتى البتر- أمراً ضرورياً.

يجب أن يؤخذ الشخص المصاب بقضمة الصقيع إلى مكانٍ دافئ، وينبغي طلب المشورة الطبية.

اقرأ أيضاً: 10 مأكولات تقاوم بها برد الشتاء

ويقول خبراء الأرصاد الجوية إن العاصفة الشتوية قد تتحول إلى “إعصار حلقي متفجر”، وهو مصطلح يُطلق على العاصفة المتفجرة التي تشتد بسرعة، مع انخفاض ضغط الهواء المركزي بما لا يقل عن 24 ملي بار في غضون 24 ساعة.

وبحسب التقرير، فإن العاصفة قد تسببت بالفعل في الخراب عبر عدة ولايات أمريكية من كولورادو إلى وايومنغ، وشمال مينيسوتا. وفي غضون 12 ساعة فقط، تلقت دورية وايومنغ للطرق السريعة 787 مكالمة لطلب المساعدة، كما سجلت 104 حوادث.

تحدث قضمة الصقيع عند انخفاض تدفق الدم إلى الأطراف، وهو ما يُعد استجابة طبيعية للبرد الشديد

ففي ولاية ساوث داكوتا، قال مدير الطوارئ في محمية روسبيد ‏الهندية، روبرت أوليفر، إن العمال كانوا يحاولون إخلاء الطرق التي يبلغ ارتفاع الثلوج فيها حوالي 10 أقدام (3 أمتار) في بعض الأقسام.

وقال أوليفر إن السلطات لم يكن لديها ما يكفي من المعدات. وفي إحدى الحالات تعين وقف إنقاذ الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في منازلهم بسبب تجمد السائل الهيدروليكي في المعدات الثقيلة.

اقرأ أيضاً: الأوروبيون يلجؤون إلى أقدم أنواع الوقود للتدفئة

وبالإضافة إلى العاصفة ذاتها، فهناك مخاوف من انقطاع التيار الكهربائي، فقد بدأ بعض مقدمي الخدمات بالفعل في حثِّ العملاء على إيقاف منظمات الحرارة الخاصة بهم. وأعلنت حاكمة ولاية نيويورك، كاثي هوشول، حالة الطوارئ تحسباً للعاصفة. وقالت إن خطر الفيضانات والاختناقات الجليدية “سيسبب دماراً كبيراً في مجتمعنا”.

حيث تحدث اختناقات الجليد عندما تسد قطع كبيرة من الجليد تدفق أحد الأنهار، ويمكن أن تتسبب في حدوث فيضانات. فيما أعلن حكام كنتاكي ونورث كارولينا ووست فرجينيا وجورجيا وأوكلاهوما حالات الطوارئ، بينما أعلنت ولاية ويسكونسن “حالة طوارئ للطاقة”.

في ولاية ساوث داكوتا قالت السلطات إنه لم يعد لديهم معدات كافية لإزاحة الثلوج التي قد يصل ارتفاعها إلى حوالي 10 أقدام

ومن المتوقع أن تشهد فلوريدا أبرد عيد ميلاد لها منذ 30 عاماً. ووصفت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية ذلك بأنه طقس شتوي “يحدث مرة واحدة كل جيل”، قائلة إن “موجة رياح متجمدة قاتلة” ستضرب الساحل الشرقي خلال الأيام القادمة.

وفي كولورادو، انخفضت درجات الحرارة إلى مستوى قياسي منخفض بلغ -9 فهرنهايت من 42 فهرنهايت. وسجلت مدينة شايان، بولاية وايومنغ، رقماً قياسياً لأكبر انخفاض في درجة الحرارة خلال ساعة واحدة، بعد أن انخفضت من 43 فهرنهايت إلى 3 فهرنهايت في غضون 30 دقيقة. 

اقرأ أيضاً: نصائح وإرشادات عليك اتباعها أثناء المنخفضات الجوية

وفي كندا، يستعد جزء كبير من أونتاريو، وأجزاء من كيبيك أيضاً، لعاصفة شتوية كبيرة من المتوقع أن تستمر خلال عطلة عيد الميلاد. وقد تم بالفعل إلغاء أكثر من 5300 رحلة جوية في الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية، وفقاً لموقع تتبع الطيران “فلاي أوير”.

وتحسباً لاضطرابات السفر، عرضت شركات الطيران الكبرى بما في ذلك يونايتد، ودلتا، وأمريكان إعفاء المسافرين الذين يرغبون في إعادة جدولة رحلاتهم من الرسوم. وتم إغلاق الطرق على طول حدود كولورادو- وايومنغ، بسبب انعدام الرؤية تقريباً.

المصدر: بي بي سي

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات