الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

الصدام البحري الروسي الأوكراني: ما احتمالات التطور إلى حرب شاملة؟

توقعات باندلاع الحرب قريبًا

كيو بوست – 

توتر شديد ساد المجال البحري بين روسيا وأوكرانيا خلال الأيام القليلة الماضية، ما دفع بتصاعد تقديرات بنشوب حرب بين الطرفين، اللذين تندلع بينهما أزمات مستمرة، كان آخرها تلك التي حدثت عام 2014 على خلفية ضم روسيا لجزيرة القرم بالقوة العسكرية.

وقع التوتر الجديد، الذي يترك امتدادات على الساحة الأوروبية، بعد إطلاق البحرية الروسية النار على ثلاثة زوارق تابعة للبحرية الأوكرانية، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الأوكرانيين، فيما احتجزت القوات الروسية الزوارق الأوكرانية الثلاثة بمن عليها.

اقرأ أيضًا: مؤشرات قوية على بدء الحرب بين روسيا وأوكرانيا قريبًا

تقول روسيا إن الزوارق الأوكرانية دخلت مياه روسيا الإقليمية بصورة غير مشروعة، قاصدة مضيق كيرتش، ونفذت مناورات “خطرة واستفزازية” قرب جسر القرم، ما دفع البحرية الروسية إلى إطلاق النار واحتجاز السفن الأوكرانية، متهمة كييف بالسعي إلى “خلق حالة صراع”.

أما الرواية الأوكرانية فتذكر بأن روسيا تنتهك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، واتفاقًا كان قد تم بين كييف وموسكو حول استخدام بحر آزوف ومضيق كيرتش، وأكدت أنها أعطت إخطارًا مسبقًا للروس بأن السفن ستتحرك عبر المضيق.

 

ما مدى احتمالات تطور التوتر إلى الحرب؟

في روسيا، ينظرون إلى الخطوة الأوكرانية على أنها نذر حرب جديدة على مضيق كيرتش. ويكتب إدوارد تشيسنوكوف، في صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس”، الروسية: “وفقًا للقانون الدولي، يمكن لأي سفينة، بما في ذلك السفن العسكرية، أن “تفتح ممرًا سلميًا في مياه دولة أخرى”. لكن هناك عددًا من القيود؛ الأهم بينها، الامتثال لقواعد السلامة والمعايير التي وضعتها البلاد، صاحبة المياه؛ في حالتنا، إصدار إذن للمرور من خلال مضيق كيرتش. في هذه الحالة، بالمناسبة، ليس لدينا حق الرفض، لأن بحر آزوف لا يعود فقط لروسيا، إنما ولأوكرانيا أيضًا، وسفن هذا البلد يجب أن تصل بطريقة ما. ولكن إذا لم تلتزم سفن البحرية بهذه المعايير، فلدينا كل الحق في إجبارها على الالتزام”.

وحسب الرواية الروسية، “استمرت 3 سفن تابعة للبحرية الأوكرانية بعملياتها الاستفزازية لبضع ساعات في المياه الإقليمية الروسية في البحر الأسود -حسبما ذكر مركز العلاقات العامة في حرس الحدود الروسي- هدفهم واضح، خلق نزاع في المنطقة”.

وعلى الجانب الآخر، هنالك من اعتبر الحادثة استفزازًا روسيًا خطيرًا ضد أوكرانيا.

تقول صحيفة التايمز الأمريكية: “لا يجب التوهم أن الأحداث التي جرت عندما هاجمت روسيا 3 سفن حربية أوكرانية وهي تعبر مضيق كريتش إلى بحر آزوف، الواقع بين شبه جزيرة القرم وروسيا، كانت استفزازًا متعمدًا من قبل موسكو”.

وتضيف أن ضباطًا تابعين لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي صعدوا على متن 3 سفن أوكرانية، وألقوا القبض على 23 بحارًا وأصابوا ثلاثة أشخاص، ولم يطلق سراح أي منهم حتى الآن.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة