الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

الصحافة الفرنسية تشيد بموقف الإمارات الإنساني حيال إيران

"تاريخيًّا كانت دول مجلس التعاون الخليجي تدعم إيران في كثير من الأحيان عندما واجهت زلازل أو فيضانات".. مارك مارتينيز

كيوبوست

أشادت الصحافة الفرنسية بما وصفته بالموقف الإماراتي النبيل من إيران في ظل تفشِّي وباء كورونا العالمي، والذي خلَّف حتى الساعة مئات الوفيات، فضلًا عن عشرات الآلاف من حالات الإصابة.

وكتب الصحفي الفرنسي جورج مالبرونو، في صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء 18 مارس، قائلًا: “في ظل الموجة الكارثية التي تجتاح الكوكب، جاء بصيص من الأمل لم يكن متوقعًا؛ خصوصًا مع استمرار حالة العداء بين ضفتَي الخليج على خلفية طموحات إيران النووية والإقليمية، لقد وضعت الإمارات العربية المتحدة جانبًا عداءها تجاه جارتها لإنقاذ الجمهورية الإسلامية، وهي الدولة الثالثة في العالم الأكثر تضررًا من هذا الوباء”.

اقرأ أيضًا: “سي إن إن” عن مساعدات الإمارات لإيران لمواجهة “كورونا”: خطوة غير تقليدية

وأضاف مالبرونو: ” لقد أرسلت أبوظبي طائرتَين يوم الإثنين تحملان 32 طنًّا من الإمدادات الطبية إلى إيران؛ بما في ذلك قفازات وأقنعة ومعدات واقية، وهي المعدات التي تفتقر إليها إيران بشدة؛ بسبب العقوبات المفروضة عليها”.

إنها المرة الثانية التي تتواصل فيها الإمارات مع جارتها على الضفة الثانية من الخليج؛ “حيث أرسلت أبوظبي قبل أسبوعَين، سفينة شحن عسكرية من دبي تحمل 7.5 طن من المعدات الطبية إلى طهران؛ لتسهيل مهمة منظمة الصحة العالمية”، يضيف مالبرونو.

وكانت وزيرة الدولة للتعاون الدولي في الإمارات، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، قد أشارت إلى أن “مساعدة الإمارات لإيران تعكس المبادئ الإنسانية التي تأسَّست عليها بلادنا، إن تقديم المساعدة لإنقاذ الأرواح أمر ضروري لخدمة الصالح العام”.

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان- “وام”

وحسب الصحافة الفرنسية، فإن الإمارات قد قامت بعدة خطوات تشير إلى السير في هذا النهج الإنساني؛ حيث اتصل وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد، بنظيره الإيراني جواد ظريف؛ لتقديم تعازيه في ضحايا الكارثة الإنسانية التي خلفها وباء كورونا.

وأعرب الشيخ عبدالله عن “دعم الإمارات للشعب الإيراني في هذه الظروف الصعبة”، مؤكدًا “ضرورة تبنِّي سياسة ردع شامل للتصدي لهذا الوباء”.

اقرأ أيضًا: ردود فعل مُرحِّبَة بمبادرة الإمارات لإجلاء عشرات الهاربين من جحيم “كورونا” في الصين  

يتحدَّث للصحيفة الفرنسية مارك مارتينيز، وهو خبير وباحث في الشؤون الخليجية، مقيم في دبي، قائلًا: “بالنظر إلى العلاقات التي توحِّد ضفتَي الخليج، فإن مساعدة الإمارات ليست استثنائية؛ تاريخيًّا كانت دول مجلس التعاون الخليجي تدعم إيران في كثير من الأحيان عندما واجهت زلازل أو فيضانات”.

وعلى الرغم من أن إيران لم تخفِ قط أنه في حالة حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة فدول الخليج، حلفاء واشنطن، ستكون أهدافًا عسكرية؛ فإن الإمارات تجاوزت كل ذلك في وقت الأزمات، كما يردف مارتينيز: “الإمارات وضعت كل الخلافات جانبًا، وهاهي تساعد إيران وتتحدث معها. وسيتذكر الإيرانيون مَن تواصل معهم في الأوقات الصعبة، الإمارات تزرع الخير؛ لكنها حتمًا تضع مستقبلها على رأس الأولويات”.

اتبعنا على تويتر من هنا

 
 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة