الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون خليجية

الشرطة الكويتية تعتقل شخصاً بسبب تذمره من الطقس السيئ على الإنترنت

كيوبوست- ترجمات

اعتقلت الشرطة الكويتية أحد المقيمين -من الجنسية المصرية- لنشره مقطع فيديو على الإنترنت يتذمر فيه من الطقس السيئ والعواصف الرملية. وقد سلَّط هذا الاعتقال الضوء على القيود التي تفرضها البلاد على التعبير، وأثار موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الإثنين الماضي.

قالت وزارة الداخلية الكويتية، يوم الأحد الماضي، إن الشخص الذي يقف وراء هذا الفيديو “المسيء” قد تم اعتقاله وإحالته إلى السلطات المختصة التي “ستأخذ الإجراءات القانونية الضرورية بحقه”.

اقرأ أيضاً: أطراف في الكويت تتهم الإخوان برفع شعار “دعم فلسطين” لمصالح حزبية

وفي مقطع فيديو تم تسجيله بكاميرا مثبتة على لوحة قيادة سيارة، وتم نشره على تطبيق “تيك توك”، يمكن سماع الرجل وهو يشكو من العاصفة الرملية الشديدة التي اجتاحت الكويت في الأيام القليلة الماضية. قال الرجل: “أنا في وسط عاصفة رملية الآن، وأنا لا أستطيع رؤية أي شيء أمامي”، بينما كان الغبار يغطي الشارع مثل ضباب كثيف. وأضاف “تمام يا كويت، تمام”، ثم تفوه بعبارة بذيئة باللغة العربية. وقد انتشر المقطع بشكل كبير على تطبيق “تويتر” وحصد عشرات الآلاف من المشاهدات.

اقرأ أيضاً: الكويت.. محاكمات تاريخية بسبب قضية “صندوق الجيش”

القبض على وافد مصري بعد “إساءته” إلى الكويت في مقطع فيديو- “روسيا اليوم”

مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الذين رأوا في الاعتقال دليلاً على قمع حرية التعبير وعلى سوء معاملة العمالة الوافدة، عبروا عن دعمهم للرجل المصري من خلال نشر مقاطع فيديو خاصة بهم يتهجمون فيها على الطقس السيئ.

دولة الكويت الخليجية تتميز ببرلمانها الصريح وبالحيوية النسبية لحياتها المدنية. ومع ذلك تستخدم السلطات بشكل منتظم قانون الجرائم الإلكترونية؛ لفرض الرقابة على الانتقادات وملاحقة المعارضين.

اقرأ أيضاً: كتاب مثير للجدل.. لماذا يستمر الانقسام بين البدو والحضر في الكويت؟

وهذه المشيخة الصغيرة، كغيرها في الخليج العربي، تعتمد على عمل الملايين من المهاجرين ذوي الأجر القليل القادمين من إفريقيا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، وهي غالباً ما تواجه الانتقادات من مجموعات حقوق الإنسان في ما يتعلق بمعاملة العمال الأجانب المعرضين بشكلٍ دائم إلى الترحيل بسبب مخالفاتٍ بسيطة.

المصدر: ذا واشنطن بوست

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة