الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

السودان يتوشح الحزن.. والخرطوم تستذكر دور الشيخ خليفة بن زايد في دعم التنمية والسلام

اعتبر مراقبون للعلاقات بين البلدَين أن الإمارات تأتي في مقدمة دول العالم التي ظلت تدعم السودان بلا توقف على مختلف الأصعدة سياسياً واقتصادياً وإنسانياً

كيوبوست- عبدالجليل سليمان  

سادت مشاعر الحزن في العاصمة السودانية الخرطوم وأقاليم البلاد الأخرى؛ حيث نعت الحكومة، ممثلة في رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان، الشيخَ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، في بيان نشرته وكالة السودان للأنباء (سونا)، واصفاً الراحل بالقائد الفذ، والرجل الحكيم؛ الذي أسهم في نهضة بلاده، حتى صارت نموذجاً يُحتذى في التنمية والتطور، وعملَ بمثابرة وإخلاص من أجل تعزيز العمل العربي المشترك ونصرة القضايا العربية إقليمياً ودولياً.

من جهته، تقدَّم نائب رئيس مجلس السيادة السوداني وقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ”حميدتي”، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“، بأحرّ التعازي وصادق المواساة لشعب دولة الإمارات العربية الشقيقة، وللأمتَين العربية والإسلامية والعالم أجمع، في وفاة رئيس دولة الإمارات العربية، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بعد مسيرة عامرة بالبذل والعطاء.

اقرأ أيضاً: وساطة إماراتية تزرع الأمل بين السودان وإثيوبيا

خارطة العلاقات

واتسمت العلاقات الإماراتية- السودانية منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة على يد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في 2 ديسمبر 1971، بالاستقرار والمتانة؛ لكنها شهدت تطوراً غير مسبوق في عهد خليفته، الراحل الشيخ خليفة بن زايد؛ حيث أولت أبوظبي عناية فائقة بالسودان ووقفت إلى جانبه وأسهمت بفعالية في حلحلة الأزمات المستفحلة التي مرت ولا تزال تمر بها الخرطوم، الأمر الذي خلق شعبية واسعة للراحل بين جماهير الشعب السوداني؛ خصوصاً في السنوات الأخيرة، حيث وقفت الإمارات بقوة خلف السودان ودعمت شعبه سياسياً واقتصادياً ودبلوماسياً.

وفي السياق ذاته، اعتبر مراقبون للعلاقات بين البلدَين، أن الإمارات تأتي في مقدمة دول العالم التي ظلت تدعم السودان بلا توقف؛ حيث أسهمت الإمارات في إحلال السلام بالسودان عبر اتفاقية جوبا للسلام، أكتوبر 2020، ولم تتوانَ في تقديم المساعدات الإنسانية خلال فترات الكوارث، من فيضانات وجفاف، كما عمدت إلى دعم الجنيه السوداني عبر الودائع المليارية التي دعمت بها البنك المركزي السوداني؛ الأمر الذي أنعش اقتصاد البلاد مراراً وتكراراً. كما واصلت أبوظبي وساطاتها بين الفرقاء السودانيين؛ خصوصاً في شرق وغرب البلاد، وتقريب وجهات النظر بينهم، من أجل خلق حالة من الاستقرار الأمني والاقتصادي في السودان.

الشيخ خليفة بن زايد

من جهته، أحصى الصحفي المهتم بملف العلاقات السودانية- الإماراتية طارق عثمان، طيفاً من المساهمات التي قدمتها دولة الإمارات للسودان خلال الأعوام الأخيرة من حقبة الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وقال عثمان لـ(كيوبوست): إن الهلال الأحمر الإماراتي ضاعف منذ مارس 2020 وتيرة المساعدات التي لم ينقطع تقديمها إلى الخرطوم؛ حيث سيَّرَ 3 قوافل لدعم المتأثرين جراء السيول والفيضانات التي اجتاحت عدداً من ولايات السودان. وأضاف عثمان: وفي المجال الصحي قدم الهلال الأحمر خلال عامَي 2020 و2021 أجهزة ومعدات طبية لمستشفى “أحمد قاسم” الحكومي في الخرطوم بحري، كما أبرم عقوداً مع شركتَين في الخرطوم لتوريد أجهزة ومعدات طبية لصالح قسم غسيل الكلى بمستشفى “البان جديد” في ولاية الخرطوم، بالإضافة إلى توفير مستلزمات ومعينات تعليمية لعدد من المدارس في ولاية الخرطوم، في ظل تداعيات جائحة كورونا التي تأثرت بها العملية التعليمية في العديد من الدول. 

شاهد: فيديوغراف.. شحنة إمدادات طبية جديدة من الإمارات إلى السودان

مساعدات لا تتوقف

طارق عثمان

واستطرد عثمان، في حديثه إلى (كيوبوست): في مايو 2020، وصلت طائرة مساعدات إماراتية تحتوي على 11 طناً من الإمدادات الطبية، إلى مطار الخرطوم؛ وهي الشحنة التي من المتوقع أن توفر إمدادات لنحو 11 ألفاً من العاملين بالرعاية الصحية، وفي سبتمبر 2020 سيَّر الهلال الأحمر الإماراتي طائرة إغاثة عاجلة إلى السودان؛ لتوفير الاحتياجات الإنسانية والضرورية، وذلك بتوجيهات مباشرة من الراحل الشيخ خليفة بن زايد، وولي عهده الشيخ محمد بن زايد، ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس هيئة الهلال الأحمر، كما أرسلت الإمارات شحنة مساعدات إنسانية عاجلة إلى مطار الخرطوم الدولي محملة بـ100 طن متري من مواد الإغاثة والإعاشة؛ لمساعدة لاجئي إقليم تيغراي الإثيوبي إلى السودان إبان الحرب الأهلية هناك، بجانب الإسهام في معاونة السودان للتغلب على آثار الفيضانات الموسمية القوية التي اجتاحته وقتها. وفي ديسمبر من العام نفسه، أرسلت دولة الإمارات طائرة مساعدات تحتوي على 14 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى الخرطوم؛ لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، استفاد منها ما يربو على 14 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وقد بلغت المساعدات الإماراتية في مجملها خلال عام 2020 فقط، وفقاً لعثمان، أكثر من 230 طناً من المساعدات المختلفة؛ منها 130 طناً مقدمة من صندوق أبوظبي للتنمية.

أما بالنسبة إلى أهم المساعدات التي قدمتها الإمارات للسودان خلال عام 2021، فقد أرسلت أبوظبي، في يناير 2021، شحنة مساعدات إنسانية إلى الخرطوم تقدر بـ100 طن متري من مواد الإغاثة والإعاشة. وفي يونيو 2021 قدمت دولة الإمارات 30 ألف جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد إلى السودان، وهذا غيض من فيض، يختتم عثمان إفاداته لـ(كيوبوست).

اقرأ أيضاً: السودانيون يثمنون جهود الإمارات في دعمهم مسارهم السياسي والاقتصادي

دور الإمارات في اتفاق جوبا

لحظة توقيع اتفاق جوبا للسلام الذي لعبت فيه الإمارات دوراً كبيراً/ وكالات

من جهته، اعتبر الصحفي والباحث السياسي مصعب الهادي، أن أهم مساعدة قدمتها الإمارات إلى السودان خلال فترة حكم الراحل خليفة بن زايد آل نهيان، تتلخص في مساهمتها المهمة في إحلال السلام بالبلاد عقب نجاح الثورة الشعبية وإطاحة نظام البشير؛ حيث تمكن السودان بفضل وساطتها وعملها الدبلوماسي الدؤوب في إقناع الكثير من الحركات المسلحة بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الحكومة الانتقالية، من إبرام اتفاق جوبا للسلام، 3 أكتوبر 2021؛ ما أنهى عقوداً من الصراع في أقاليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق؛ وأدى إلى تهجير ملايين الأشخاص وإزهاق مئات الآلاف من الأرواح.

مصعب الهادي

يضيف الهادي، في حديثه إلى (كيوبوست): لعبت دولة الإمارات دوراً بارزاً في مساندة الاتفاق، وموَّلت المفاوضات، وأسهمت في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء، ولولا جهودها لاستغرقت المباحثات وقتاً أطول؛ إذ إن الضمانات المالية التي أقرتها الحكومة لصالح الأقاليم المتأثرة بالحرب، لم تكن لتستطيع الإيفاء بها، لولا التزام أبوظبي بها بوصفها الضامن لتنفيذ الاتفاق، الذي ما كان ليصمد ما لم تتكفل الإمارات بميزانية لدعم تنفيذه.

واستطرد الهادي: بطبيعة الحال ظل ذلك ديدن الإمارات مع السودان منذ عقود طويلة؛ حيث لم تتوقف ولم تتأخر من أجل السلام والتنمية والاستقرار في البلاد.

وأكد الهادي، في ختام حيثه إلى (كيوبوست)، أن عام 2022 شهد أيضاً العديد من المساعدات الإماراتية للسودان؛ إذ بلغ حجمها 3 مليارات دولار.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

عبد الجليل سليمان

مراسل السودان

مقالات ذات صلة