الواجهة الرئيسيةمصطفى سعيد

السنطور في المقام…مع مصطفى سعيد

كيوبوست

(موسيقى)

الله الله الله، يا سلام. ما سمعناه الآن هو عزف على آلة السنطور، عزف جميل للحاج هاشم الرجب، وهو عازف سنطور عراقي جميل.

حلقتنا اليوم عن السنطور عمومًا؛ وعن وجودها في العالم العربي خصوصًا.

السنطور آلة ذات صندوق رنين مثلثة الشكل، مثبثة عليها مجموعة من الأوتار تختلف من شعب إلى آخر، ويضرب عليها بمضربَين؛ واحد في اليد اليمنى والثاني في اليد اليسرى، والأوتار مرفوعة على روافع يسمونها الضمات، أشبه ما تكون بالشطرنج، وصوتها كما سمعتم مثل الرنين، رنين يظل فترة طويلة.

اقرأ أيضًا: شعبان عبدالرحيم .. مع مصطفى سعيد

أكثر شعب حاليًّا يستعمل السنطور في الموسيقى المقامية هو إيران.

دعونا نسمع بعضًا من عزف السنطور الفارسي من العازف الجميل مشكاتيان.

(موسيقى)

في العالم العربي السنطور كانت موجودة باسم المِعزف أحيانًا وباسم السنطور أحيانًا، وصوَّرها عدد من الرحالة، ووجدت صور لها عند فيلوتو في الحملة الفرنسية. لكن يبدو أنه في مرحلة من القرن الـ19 والقرن الـ20 انحسر استخدامها في المقام البغدادي في تشالغي البغدادي. ويبدو أن مصر والشام والمغرب العربي والجزيرة فضَّلت القانون عن السنطور؛ لكن أيضًا “القانون” كانت موجودة في العراق، وأقدم تسجيل عندنا تجتمع فيه “القانون” و”السنطور” هو التخت الذي كان مع محمد القبنجي.. وخلينا نقول الجالغي؛ لأنه في المقام البغدادي، وكان فيه العازفان: عازف السنطور يوسف باتو، من المشاهير جدًّا في العراق، قبل الحاج هاشم رجب.

اقرأ أيضًا: في رحاب الصمت .. مع مصطفى سعيد

نختم مع مقطع للسنطور والقانون معًا، مع غناء محمد القبنجي.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة