ترجماتصحة

الرضاعة الطبيعية قد تحمي طفلك من خطر كبير

أبحاث جديدة تكشف!

ترجمة كيو بوست – 

أفادت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا لمدة 6 أشهر على الأقل لديهم عدد أقل من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في أجسادهم؛ إذ يعتقد أن السكريات الموجودة في حليب الأم تغذي “البكتيريا الجيدة”، التي تمنع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية من النمو في القناة الهضمية.

واعتبر الخبراء سابقًا أن مقاومة المضادات الحيوية تشكل خطرًا كبيرًا على البشرية. وتضاف نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة هلسنكي الفنلندية إلى قائمة الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: 11 خرافة حول الحمل لا يجب عليكِ تصديقها

وفي أكبر دراسة من نوعها، حلل الباحثون جينات 16 أمًا وأطفالهن، وهذا يشمل تسلسل الحمض النووي لما مجموعه 96 عينة، على مدار 8 أشهر، بما في ذلك حليب الثدي وبراز كل من الأمهات والأطفال الرضع.

أظهرت النتائج أن الأطفال الذين يرضعون من الأم لمدة لا تقل عن 6 أشهر لديهم بكتيريا أقل مقاومة للمضادات الحيوية في أجسادهم، من أولئك الذين يرضعون رضاعة طبيعية أقل من الفترة المحددة، أو لا يرضعون طبيعيًا على الإطلاق.

إذ قال الباحثون بقيادة كاترينا بارناني: “تشير النتائج إلى أن الإنهاء المبكر للرضاعة الطبيعية قد يكون له آثار صحية سلبية على الرضع”. مضيفين: “لقد علمنا أن الرضاعة الطبيعية جيدة وصحية للطفل، لكننا اكتشفنا الآن أنها تقلل من أعداد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية”. وتوصي منظمة الصحة العالمية النساء بالالتزام بالرضاعة الطبيعية، خصوصًا خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل.

اقرأ أيضًا: للحوامل: لا تخافي إن شعرتِ بالتالي!

 

المصدر: Daily Mail

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة