ترجمات

الحكومة الأمريكية تسقط فريسة الإغلاق، ما الذي سيحدث في الخطوة التالية؟

ملايين المواطنين سيتضررون حتى يتوقف الإغلاق

ترجمة كيو بوست – 

نشر موقع قناة سي إن إن الأمريكية تقريرًا يتحدث فيه عن تداعيات الإغلاق الحكومي، الذي يشتهر في العرف السياسي الحكومي بمصطلح Governmental Shutdowm. وقد انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ #trumpshutdown في تفاعل مع القضية التي تحدث لأول مرة منذ قرابة 5 سنوات.

ويحدث الإغلاق الحكومي عندما تنتهي فترة التصويت على طريقة تمويل نشاطات الحكومة الأمريكية، عبر قانون تمويلي خاص، دون التوصل إلى اتفاق.

وقد سعى الرئيس الأمريكي ترامب جاهدًا من أجل منع الإغلاق من خلال إقناع قادة الحزب الديمقراطي بالتوصل إلى اتفاق يجنب البلاد الإغلاق الحكومي.

ويعتبر الإغلاق شبحًا يواجه الحكومات الأمريكية نظرًا للتبعات السلبية التي تلحق بالعملية، مسببة الكثير من المشاكل الاقتصادية، والاجتماعية. وقد حدث الإغلاق الحكومي الأول في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية عام 1976. ومنذ ذلك الحين، حدث الإغلاق الحكومي 18 مرة.

في هذا التقرير ننشر لكم أبرز ما جاء في تقرير سي إن إن:

 

في اللحظات الأخيرة قبل منتصف ليل الجمعة، فشل أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين بالتوصل إلى اتفاق حول قضايا التمويل الخاصة بالخدمات الحكومية. فماذا يعني ذلك؟ وما الذي سيحدث إذا استمر هذا الإغلاق؟

 

إجازات

الآلاف من الموظفين الفيدراليين سيحصلون على إجازات، بمعنى أنهم لن يتمكنوا من العمل بدءًا من يوم الإثنين القادم. كل أولئك الذين يعملون في الوكالات والدوائر الحكومية سيعتبرون أشخاصًا غير ضروريين، بما في ذلك الوكالات الحكومية التي تدفع القروض للمشاريع الصغيرة، أو تقوم بعمليات إصدار جوازات السفر، كلها ستتوقف عن العمل حتى يتمكن الكونغرس من الاتفاق حول آلية لتمويل هؤلاء الموظفين ضمن الميزانية العامة.

الموظفون في تلك الدوائر سيتوجهون إلى إجازة مفتوحة، وحينما يجري الاتفاق حول مصير التمويل الحكومي، سيدفع لهؤلاء رواتب عن الأيام التي قضوها في منازلهم خلال الإغلاق.

خلال الإغلاق الحكومي عام 2013، حوالي 850 ألف موظف كان مصيرهم الإجازة كل يوم أثناء الإغلاق، بحسب دائرة الإدارة والميزانية الأمريكية.

 

البيت الأبيض

قال البيت الأبيض الجمعة إن 1056 عضوًا من أعضاء المجلس التنفيذي الخاص بالرئيس سيصبحون في إجازة. أما يوم الإثنين القادم فيتوقع أن يكونوا على رأس عملهم، بسبب خطة الطوارئ التي وضعها البيض الأبيض على موقعه الإلكتروني الجمعة. مع ذلك، لا يمكنهم العمل لأكثر من 4 ساعات يوميًا من أجل الانخراط في نشاطات الإغلاق مثل إرسال الرسائل إلى خارج المكتب أو شرح كيفية تنفيذ المهام إلى الزملاء الذين لم تشملهم الإجازة.

 

الجيش

يعتبر الجيش شيئًا ضروريًا، ولذلك سيستمر في العمل. مع ذلك، فإن القوات –بما فيها المنخرطة في القتال [مثل الشرق الأوسط]- لن تتلقى أية أموال مقابل عملهم هذا خلال أيام الإغلاق.

إذا استمر الإغلاق لأسابيع عدة، فإن حوالي 1.3 مليون عنصر يعملون في الجيش لن يتلقوا أية أموال مقابل خدماتهم.

 

المستشارون القانونيون

سيستمر عمل فريق المستشار القانوني روبرت مولر المتعلق بتحقيقات روسيا بالعمل خلال فترة الإغلاق.

 

التصاريح

إذا كنت تخطط لزيارة المتنزهات الوطنية، أو حدائق الحيوانات، أو المتاحف، فإن بعضها سيكون مغلقًا. بعض هذه الأماكن ستبقى مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع [السبت والأحد]، لكنها ستغلق بداية من الإثنين القادم.

سيؤثر الإغلاق أيضًا على مكاتب التصاريح المتعلقة بالكحول، والدخان، والأسلحة النارية، والمتفجرات، بما يعني أنك إذا أردت الحصول على رخصة سلاح، فستضطر إلى الانتظار حتى ينتهي الإغلاق.

 

خدمات البريد والجو

سيستمر تمويل الكثير من الخدمات الهامة، مثل الحماية الاجتماعية، وخدمات النقل الجوي، وإدارة أمن المواصلات، ومع ذلك، لن يتمكن الموظفون في تلك الدوائر من الحصول على رواتبهم.

أما خدمة البريد فستستمر في توصيل خدمات البريد إلى المواطنين كالعادة.

 

واشنطن

خلال الإغلاق الأخير عام 2013، أثر الإغلاق على الخدمات داخل العاصمة. أما اليوم فقد تعهدت المحافظ موريل باوزر بأن الخدمات في المدينة لن تتأثر بالإغلاق، على عكس المرة الماضية، كما صرحت في لقاء إعلامي.

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات