الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

الحريري.. سيناريوهات ما بعد الاستقالة

اتهامات وتخوفات تحيط بـ لبنان، فما هي سيناريوهات الأيام القادمة؟

كيو بوست- سيطرت مفاجأة استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الأجواء السياسية في لبنان والمحيط العربي، فما هي السيناريوهات التي ستحملها الأيام القادمة؟

الحريري أعلن استقالته من مكان تواجده في الرياض، وعزا ذلك إلى ما وصلت إليه لبنان اليوم من حالة تشبه تلك التي سبقت اغتيال والده رفيق الحريري، إضافة لسبب رئيسي هو “التدخل الإيراني”، معرباً عن مخاوفة من تعرضه للإغتيال قائلاً: “لمست ما يحاك سراً لاستهداف حياتي”.

وكانت “قناة العربية” قد أكدت  وفقاً لمصادرها أنه جرى إحباط محاولة اغتيال تستهدف سعد الحريري في بيروت قبل أيام، حيث عطل مخططي الاغتيال أبراج المراقبة خلال تحرك موكبه، في المقابل نفت مديرية الأمن اللبنانية في بيان لها ما يتم تداوله عن “إحباط محاولة اغتيال الحريري”، وقالت إنها ليست مصدر هذه الأنباء وليس لديها معطيات حولها.

“إيران أنشأت دولة داخل دولة”

وتضمن خطاب الحريري المتلفز، عقب الاستقالة، حديثاً عن الدور الإيراني في الساحة اللبنانية، إذ هاجم طهران وحزب الله اللبناني متهماً إياهم بالسيطرة على لبنان، ومعتبراً أن إيران “أنشأت دولة داخل دولة وانتهى بها الأمر أن سيطرت على مفاصلها، وأصبح لها الكلمة العليا والقول الفصل في شؤون لبنان واللبنانيين”. مؤكداً أن لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي، وسيطرتها على المنطقة وعلى القرار في سوريا والعراق واليمن. وأضاف “أينما حلت إيران يحل الخراب والفتن”، وأن “الشر الذي ترسله طهران إلى المنطقة سيرتد عليها”.

وأبدى الحريري رفضه “استخدام حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين”، مبيناً أن هذا التدخل سبب للبنان المشاكل مع المحيط العربي، وأن الحزب “فرض أمراً واقعاً في لبنان بقوة السلاح”.

وتابع “لن نقبل أن يكون لبنان منطلقاً لتهديد أمن المنطقة، وأن التشرذم في بلادنا أمر لا يمكن القبول به”. وفي إشارة للتعاون بين الطرفين، قال الحريري إن “إيران وجدت في بلادنا من تضع يدها بيدهم”.

إيران: “سيناريو صهيوني”

وفي رد إيران على تصريحات الحريري، جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أن إعلان الحريري استقالته “هو سيناريو صهيوني سعودي أمريكي جديد، الغرض منه تأجيج التوتر في لبنان والشرق الأوسط كله”، وكما ورد على تصريحات الحريري بالقول: إن “أيران دعت دوماً إلى السلام والاستقرار في دول المنطقة”.

سيناريوهات إعلان الإستقالة

توقعت مصادر لبنانية عقد جلسة طارئة للبرلمان اللبناني، خاصة بعد قطع رئيس المجلس نبيه بري زيارته إلى مصر، في حين توقع مراقبون أن تسير الأمور باتجاه تعليق العمل بالدستور وتأجيل إجراء الانتخابات البرلمانية.

واتجهت التوقعات إلى اختيار رئيس الجمهورية، بحسب الدستور، رئيساً جديداً للوزراء يقود حكومة تسيير أعمال، فيما يجري الحديث عن وزير الدفاع اللبناني الأسبق عبد الرحيم مراد أو وزير الشباب والرياضة الأسبق فيصل عمر كرامي لتولي رئاسة الحكومة اللبنانية المؤقتة.

فيما حذرت أوساط سياسية عدة من دخول لبنان في حالة فراغ سياسي مشابهة للفترة التي عاشتها البلاد قبل انتخاب ميشيل عون رئيساً.

من يكون الحريري؟

دخل الحريري معترك الحياة السياسية في لبنان بعد اغتيال والده في 14 شباط 2005. وترشح في الانتخابات النيابية وفاز فيها، وترأس أكبر كتلة برلمانية ضمت 35 نائباً من أصل 128 مقعداً.

وفي عام 2007، أسس الحريري تيار المستقبل، وهو تجمع سياسي يمثل غالبية السنة في لبنان.

وفي عام 2009 حقق الحريري فوزاً ثانياً في الانتخابات التشريعية، وحصل مع حلفائه على 71 مقعداً، وبذلك تولى منصب رئاسة الوزراء لأول مرة في مسيرته السياسية ما بين 2009 وعام 2011.

ويحمل الحريري الجنسية السعودية، وكان يملك استثمارات اقتصادية كبيرة في الرياض، لعل أبرزها مجموعة سعودي أوجيه للمقاولات، التي أعلنت إفلاسها هذا العام وأغلقت أبوابها.

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة