الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

الحرب العالمية للنمل.. العيش في اقتتال متواصل!

كيوبوست

منذ 160 مليون سنة، نشأ النمل على كوكب الأرض، متولياً مجموعة من المهام البيئية التي نجح في تنفيذها.. واليوم يتكون النمل من 16.000 نوع، يساوي 20% من الكتلة الحيوية الحيوانية على الأرض، مع أكثر من 10 آلاف تريليون نملة، يجمعها التعاون كوصفة للنجاح، مع ذلك فلا تستطيع جميعُ المجموعات التوافق؛ ما يؤدي إلى نشوب ما يُسمى بـ”حرب النمل العالمية”، التي تشهد منذ 100 مليون سنة، بلايين الجبهات والمناوشات والغارات والغزوات يومياً، مخلفةً ملايين الضحايا، وفقاً لحلقة من إنتاج قناة “Kurzgesagt – In a Nutshell“.

صُنعت للحرب

تتكون مجموعة (نمل الجيش أو الحرب) المخصصة للحروب، من 200 نوع مختلف، لا تبني أعشاشاً، بل تعيش نمط حياة “بدوي” في مجموعات مكونة من آلاف الأفراد، يتنقلون للصيد على شكل سلسلة يصل طولها إلى 100 متر.

خلال عمليةِ المسير، تصيد عناصر المجموعة وتقَطِّع كل حشرة تظهر أمامها، أكبر التجمعات يمكنها صيد 500.000 حشرة في اليوم؛ فمثلاً تبدو الدبابير محصنة، لكن إذا وصل سرب نمل إلى مستعمرة دبابير فسينتهي أمرها.. في البداية، ستتمكن الدبابير الكبيرة من قتل بعض النمل، إلا أن السرب سيطغى على المستعمرة في النهاية، وحتى لو نجت الملكة من الهجوم، يقوم النمل بسرقة اليرقات والتهامها، ولن تتعافى المستعمرة بعد الهجوم. كما يغزو نمل الحرب مستعمرات النمل من أنواع مختلفة عنه؛ لكنه لا يهاجم مجموعة “نمل حرب” أخرى.

 اقرأ أيضًا: لأن العالَم في ورطة“.. عالِم الطبيعة ديفيد أتينبرو ينضم إلىإنستغرام

يتصرف نمل الحرب بمثابة وحدة اجتماعية، بشكل خطير وفعَّال؛ حيث تفيض مجموعته على الهدف قبل أن تتمكن الضحية من الاستعداد، لذا تتضرر المستعمرة أو تُباد. أما كأفراد، فتأثير نمل الجيش ليس كبيراً.

آكل اليرقات

لا يخاف الكل من نمل الحرب؛ فمثلاً النمل “قاطع أوراق الشجر”، يشكِّل أكبر الأنواع حجماً وتعقيداً، وتعيش في أعشاش واسعة وعميقة تمتد لعدة أمتار تضم ملايين الأفراد، بتقسيمٍ وظيفي معقَّد للغاية؛ فمنها العمال، ومنها الجنود أحجامها أكبر بمئة ضعف؛ وظيفتها الوحيدة الدفاع عن المستعمرات.

  اقرأ أيضًا: هل صحيح أن الحشرات تلدغ أشخاصاً أكثر من غيرهم؟!

إلا أن “قاطع أوراق الشجر”، لديه عدو آخر؛ نمل (nomamyrmex esenbeckii)، الذي يعتمد في غذائه على يرقات النمل الأخرى، ويهاجم بسلسلةٍ طويلة مستعمرة الضحية، التي ينتبه أفرادها إلى الخطر القادم، فيدخلون في وضع الطوارئ وينبِّهون جنودهم للمواجهة، بينما يساعد العمال من “قاطع أوراق الشجر” جنود مجموعتهم بالدفاع، ومن جانبهم يقوم أفراد (nomamyrmex esenbeckii) الغزاة بلدغ جنود المستعمرة حتى الموت.

نمل (nomamyrmex esenbeckii)- أرشيف

خلال تلك المواجهة الطاحنة، يستعد نمل الأوراق للأسوأ بكل الأحوال؛ إذ يشرع العمال منهم في إنشاء المتاريس لإغلاق المداخل، وإذا فشلوا في ذلك، ستمتلئ المستعمرة بالنمل الغازي، الذي سيخترق عمق الغرف المخفية ويسرق عشرات آلاف اليرقات، بينما ستخلِّف المعركة الواحدة آلاف الضحايا.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات