الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

الجالية اليهودية في أمريكا تحت تهديد إيران وحزب الله

ترجمات- كيوبوست

في عام 1992، قتلت إسرائيل عباس الموسوي، مؤسس جماعة حزب الله الإرهابية في لبنان، في هجوم بطائرة هليكوبتر. إيران، الممول الرئيسي لحزب الله، هدَّدت بالانتقام؛ وهو تهديد كان متوقعًا إلى حد ما بالنسبة إلى دولة تطالب بشكل روتيني بتدمير إسرائيل.

بعد ذلك بعامَين، قاد مفجر انتحاري سيارة مفخخة إلى المركز اليهودي “AMIA” في بوينس آيرس؛ ما أسفر عن مقتل 85 شخصًا وإصابة المئات، ووجهت وكالات استخبارات متعددة، آنذاك، أصابع الاتهام إلى حزب الله وإيران باعتبارهما العقل المدبر لهجوم “AMIA”، ويرى كثيرون أن الهجوم كان انتقامًا لمقتل الموسوي.

اقرأ أيضًا: إيران تعد “حماس” و”حزب الله” لمواجهة مرتقبة مع إسرائيل

شاهد: فيديوغراف.. في حال اندلاع الحرب بين إيران وإسرائيل، لمن ستكون الغلبة؟

تهديدات جدية

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أقدمت إيران على حظر مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (وهي مركز بحثي مقره الولايات المتحدة الأمريكية)، فضلًا عن قيامها بإجراءات أخرى، دفعت الولايات المتحدة إلى التحذير من احتمال ارتكاب إيران أو أحد حلفائها، كحزب الله اللبناني، أعمال عنف داخل الولايات المتحدة الأمريكية، “لقد رفعت إيران الرايات الحمراء”، يقول خبراء.

اقرأ أيضًا: “تعلّم السباحة يا نتنياهو”: تهديد إيراني لإسرائيل مثير للجدل

لأول مرة منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران سنة 1979، تقوم السلطات الأمريكية بتوجيه هذا النوع من التحذيرات إلى الجالية اليهودية؛ خصوصًا أن إيران اعتادت على جر خلافاتها وتصفية حساباتها دومًا في الفناء الخلفي.

أدريان داريا 1 ..ناقلة عملاقة ترفع علم إيران في ممر جبل طارق، 18 أغسطس 2019 ..AP Photo / Marcos Moreno

“نحن نراقب الوضع باستمرار ونُقَيِّم مع شركاء حكومتنا المواقف المرتبطة بتوتر الوضع؛ لا سيما في منطقة الخليج ومضيق هرمز”، قال مايكل ماسترز، المدير التنفيذي لشبكة المجتمع الآمن، الذراع الأمنية ​​للمنظمات اليهودية الوطنية.

اقرأ أيضًا: الشرارة التي قد تشعل الحرب بين إسرائيل وإيران

وأضاف مساترز: “قبل عدة أسابيع، وجَّه المجلس الأعلى لحقوق الإنسان دعوة إلى مسؤولي الأمن اليهود في جميع أنحاء البلاد مع مسؤولين من مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووزارة الأمن الداخلي، وزارة الخارجية، والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب.. كان ذلك بهدف مناقشة التهديد المحتمل لإيران وحزب الله ضد اليهود الأمريكيين، وهو تهديد سيكون جسديًّا أو إلكترونيًّا؛ حيث قامت إيران وعملاؤها بعمليات ناجحة مؤخرًا على هذا الصعيد”.

اقرأ أيضًا: تصدعات في مواقف يهود الولايات المتحدة تجاه إسرائيل

وبينما اعتذر مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” عن التعليق، أكد ماسترز أن العمل يجري الآن لحماية الجالية بأكملها من تهديدات إيران، والتي زادت الضغط على اليهود الأمريكيين المتخوفين أصلًا من عمليات قد ينفذها متعصبون بيض ضدهم، كما حدث في إل باسو مؤخرًا.

نصب تذكاري أقيم لضحايا إطلاق النار المميت في بيتسبيرغ، في 29 أكتوبر 2018 والذي قتل فيه 11 يهوديًا.. AP/Matt Rourke

محاولات سابقة

في يونيو الماضي، جمعت مائدة مستديرة لمكتب التحقيقات الفيدرالي رجال دين يهودًا ومسلمين ومسيحيين؛ لتبادل الاستراتيجيات حول مواجهة تهديد القوميين البيض، ومع ذلك فقد انتهى اليوم بتحذير مسؤول الأمن الداخلي من تهديدات متزايدة مصدرها إيران وحزب الله.

اقرأ أيضًا: مفاوضات إيرانية-إسرائيلية سرية حول قضيتين بارزتين

العام الماضي، رصدت أجهزة المراقبة مواطنَين إيرانيين يحاولان التلصُّص على “Rohr Chabad Hous” في شيكاغو؛ وهو مركز ثقافي تتجمع فيه الجالية اليهودية، فضلًا عن ورود تحذيرات مختلفة تشير إلى محاولات قرصنة إلكترونية لعدد من أبناء الجالية في ولايات مختلفة.

اقرأ أيضًا: هل أصبح العراق جبهة جديدة في الحرب بين إسرائيل وإيران؟

في مايو الماضي، أدانت هيئة محلفين في محكمة مانهاتن الفيدرالية رجلًا من نيويورك يُدعى علي كوراني، تهمته السعي لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف في مدينة نيويورك.

وقال مكتب المدعي العام الأمريكي إن كوراني “تم تجنيده وتدريبه من قِبَل منظمة الجهاد الإسلامي التابعة لحزب الله؛ لتخطيط وتنفيذ أعمال إرهابية في الولايات المتحدة.”

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة