الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

التونسيون يجددون المطالبة بمحاسبة النهضة من أجل جمهورية جديدة

تظاهرة جديدة رفعت شعاراتٍ تدعو لمحاسبة الأطراف السياسية المتورطة في تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وعلى رأسهم الإسلاميون

تونس- وفاء دعاسة

تجمع تونسيون أغلبهم من مناصري الرئيس قيس سعيّد، الأحد 8 ماي وسط العاصمة التونسية، رافعين شعار “إنقاذ البلاد، وتأسيس جمهورية ثانية، والدفاع عن الدولة” للمطالبة بتحقيق خيارات الـ 25 من يوليو، ومحاربة الفساد.

وردد المتظاهرون الذين تجمعوا أمام المسرح البلدي بالعاصمة، شعاراتٍ تدعو لمحاسبة الأطراف السياسية المتورطة في تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وفي الفساد، على رأسها حركة النهضة، مطالبين بـ”محاسبة قضائية” وتحمل السلطة القضائية مسؤولياتها”.

اقرأ أيضاً: قيس سعيّد يحلُّ البرلمان “الانقلابي”.. وابتهاج تونسي بنهاية الهيمنة الإخوانية

 كما رفعوا شعاراتٍ أخرى من بينها “قيس سعيّد لست وحدك”، و”الشعب يريد نظاماً رئاسياً”، و”تونس حرة والإخوان على بره”، و”أوفياء أوفياء ولا عودة للوراء”.

ويستثمر قيس سعيد في التعاطف الشعبي مع الإجراءات الاستثنائية التي فرضها في 25 جويلية/ يوليو ووضعت حداً لمنظومةٍ سياسية انشغلت بالصراعات الضيقة على هموم التونسيين الحقيقية، الاقتصادية والاجتماعية، ويعمل على المضي قُدماً في مشروعه السياسي الذي يبدو أن ملامحه قد بدأت تتضح والتوجه نحو نظام رئاسي.

شعارات مساندة لقيس سعيّد (صورة خاصة)

ويعمل على القطع نهائياً مع منظومة ما بعد 2011، ويحملها مسؤولية ما جنته تونس من خرابٍ اقتصادي واجتماعي وسياسي، كما يعتبر أن دستور 2014 “لم يعد صالحاً وتجاوزه الزمن”.

وقد تصدّر سعيّد مؤشر الثقة لدى التونسيين في آخر عملية استطلاع للرأي أجرتها مؤسسة “سيغما كونساي” المتخصصة بنسبة 64%، زد على دعم مجموعة من الأحزاب السياسية والمنظمات.

اقرأ أيضاً: قيس سعيّد يرسم خارطة طريق سياسية لتونس ويسحب البساط من خصومه

وفي هذا السياق، أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل محمد علي البوغديري، أن التونسيين متمسكون بمسار 25 يوليو ضد كل قوى الشدّ إلى الخلف التي وإن تمكنت من تعطيل المسار، فإنها لن تتمكن من أن تعيق التقدم نحو الأهداف المرسومة، حسب تعبيره.

محمد علي البوغديري

وأضاف البوغديري في حديثٍ خاص أدلى به إلى “كيوبوست” أنه لا بد لتونس من أن تسير قُدماً في اتجاه إصلاح النظام الانتخابي والسياسي، وإرساء الجمهورية الديمقراطية الاجتماعية الثالثة.

لا خيار إلا المحاسبة

ويرى مراقبون أن من غير الممكن بناء جمهورية جديدة دون تطهير الساحة السياسية من الفاسدين، وحسم ملفات فساد تطول الكثير من السياسيين، وذلك استناداً إلى تقرير محكمة المحاسبات الذي كشف عن تورط حركة النهضة وقلب تونس، وأحزاب أخرى، في الفساد السياسي، وفي تلقي تمويلاتٍ غير مشروعة، ما يقتضي محاسبتها وقطع الطريق أمامها للمشاركة في المواعيد الانتخابية المقبلة.

محسن النابتي

واعتبر محسن النابتي الناطق الرسمي لحزب التيار الشعبي، أن احد أهم الملفات التي استماتت منظومة الإخوان ومنظومة العشرية السابقة في تعطيلها هي ملفات المحاسبة لأنها بمثابة ورقة الحسم، إذا تقدم القضاء وتحرك في اتجاه التحقيق في كل الجرائم السياسية والاغتيالات والتسفير والإرهاب واختراق جهاز الدولة واللوبيينغ، وغيرها من الجرائم التي ترتقي إلى مستوى الجرائم الكبرى.

وأكد النابتي في حديثٍ خاص أدلى به إلى “كيوبوست” أن الإخوان سعوا إلى تعطيل وإرباك ملفات المحاسبة بل أنهم تمكنوا إلى حد ما من تحويلها إلى ملف حريات، في حين أن القضايا التي تهمّهم هي قضايا إجرامية، وليست قضايا رأي.

اقرأ أيضاً: قيس سعيّد في مواجهة محاولات الغنوشي الانقلابية داخل البرلمان

من جانبها، اعتبرت النائبة السابقة عن حركة الشعب ليلى الحداد، أن مسيرة الأحد هي رسالة من الشعب التونسي إلى من خطط لإحراق البلاد والغابات من الشمال إلى الجنوب. وأكدت الحداد في حديثٍ خاص لـ “كيوبوست” أن المحاسبة هي شرط ضروري لانطلاق مسار الديمقراطية في تونس ما بعد عشر سنواتٍ من الفساد المالي والسياسي والإداري.

ليلى الحداد

وأضافت أن مسار 25 جويلية هو انطلاقة من أجل تصحيح المسار الإصلاحي، ومحاسبة كل المتورطين الذين ما زالوا يحاولون الرجوع للمشهد، حتى لو كان الثمن بيع البلاد أو المسّ من أمنها.

ياسر الخلفي

ويرى الناشط السياسي ياسر الخلفي أن التحركات لن تتوقف بالاستجابة للمطلبية لأن عملية بناء أي جمهورية جديدة يتطلب حيزاً من المراقبة النوعية المواطنية.

ويضيف الخلفي في حديثه لـ”كيوبوست”: “أعتقد أن مكاسب 25 جويلية كان من الممكن فقدانها لو لم يكن التونسيون في الساحات، إلى جانب حالة اليقظة والدفاع عن هذا الخيار، والتخلص ممن هيمنوا على المشهد السياسي طيلة العشرية الماضية، وعلى رأسهم حركة النهضة الإخوانية”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

وفاء دعاسة

كاتبة صحفية تونسية

مقالات ذات صلة