الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون دوليةشؤون عربية

التقارب بين أبوظبي وأنقرة يثمر اتفاقية دفاعية.. فما أهميتها؟

تهتم الإمارات بتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع تركيا التي تعتبر من الدول المتقدمة في الصناعات العسكرية والدفاعية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

كيوبوست

في خطوة تأتي استكمالاً للاتفاقيات الموقعة على مستوى القيادة السياسية بين الإمارات وتركيا خلال الأشهر الماضية، وُقِّعت مذكرة تفاهم جديدة بين أبوظبي وأنقرة؛ بهدف تطوير التعاون في مجال الصناعات الدفاعية، بحضور رئيس الصناعات الدفاعية التركي إسماعيل ديمير، والرئيس التنفيذي لمجلس “توازن” الاقتصادي بالإمارات؛ وهي الجهة المسؤولة عن إدارة الاستحواذ والمشتريات والعقود للقوات المسلحة الإماراتية وشرطة أبوظبي.

اقرأ أيضًا: كيف ستسهم اتفاقية تبادل العملة بين الإمارات وتركيا في إنقاذ الاقتصاد التركي؟

وشهدت صناعات الدفاعات التركية ارتفاعاً كبيراً خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، ووصلت إلى 961 مليون دولار، حسب أرقام مجلس المصدرين الأتراك، الذي أكد أن هذا الرقم هو الأكبر مقارنة بنفس الفترة خلال السنوات السابقة، بينما حققت خلال شهر مارس رقماً قياسياً في شهر واحد بعد أن بلغت المبيعات 327.7 مليون دولار.

ويأتي التعاون العسكري الإماراتي- التركي في الوقت الذي يُنظر فيه باهتمام إلى الصناعات العسكرية التركية التي تصدر إلى 100 دولة، حسب تأكيدات رئيس هيئة الصناعات الدفاعية العسكرية، الذي أكد وجود صفقات ببيع طائرات مسيرة لدول من دون الكشف عن أسمائها بناءً على طلبها، بينما تأمل تركيا في أن تلعب الصناعات الدفاعية في فتح أسواق جديدة لها في الخليج وتحديداً في الإمارات والسعودية؛ حيث تستهدف أنقرة تصدير ما قيمته 300 مليار دولار بحلول العام المقبل في مختلف القطاعات.

تولي تركيا أهمية كبيرة للصناعات الدفاعية

شراكات خارجية متعددة

تمتلك الإمارات قدرةً كبيرةً على بناء شراكات خارجية، حسب الكاتب والمحلل الإماراتي يوسف الحداد، الذي يقول لـ”كيوبوست”: إن بلاده تسعى للتعاون مع الدول التي تمتلك خبرات متقدمة في مجال الصناعات العسكرية والدفاعية والاستفادة من خبراتها في مجال تطوير صناعاتها الدفاعية والعسكرية، سواء من خلال الحصول على معدات متطورة جداً وتسهيل تدريب الكوادر على استخدامها وتصنيعها وإصلاحها.

يوسف الحداد

وأضاف أن تركيا تعتبر واحدة من الدول التي تحرص الإمارات على تعزيز الشراكة الاستراتيجية معها؛ خصوصاً أنها تعد من الدول المتقدمة في الصناعات العسكرية والدفاعية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وهو ما جسدته بوضوح مذكرتا تفاهم لتطوير العلاقات في مجال الصناعات الدفاعية بين البلدَين.

يشير الكاتب والمحلل فراس رضوان أوغلو، إلى أن الصناعات الدفاعية على رأس أولويات النظام التركي من ناحية الاهتمام بها وتطويرها، مشيراً إلى أن التطور الكبير الحادث فيها سيكون مفيداً للإمارات أيضاً؛ فهناك أسلحة ومعدات تقوم بإنتاجها تركيا يمكن أن تشكل إضافة حقيقية للإمارات.

وأضاف أن التفاهم الذي تُرجم في مذكرة وُقِّعت بين البلدَين يعكس وجود إرادة مشتركة لتحقيق فائدة للبلدَين من هذا الجانب، مشيراً إلى أن هذا الأمر قد يتكرر مع السعودية أيضاً قريباً.

شهدت العلاقات الإماراتية- التركية زيارات متبادلة بين زعماء البلدَين
فراس رضوان أوغلو

إعادة التوازن إقليمياً

تعكس الاتفاقية وتوقيعها نتائج الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدَين؛ والتي بدأت بعد زيارة الشيخ طحنون بن زايد، إلى تركيا في أغسطس الماضي، ثم زيارة الشيخ محمد بن زايد، وزيارة الرئيس أردوغان إلى الإمارات، حسب الكاتب والمحلل التركي يوسف كاتب أوغلو، الذي يقول لـ”كيوبوست”: إن تركيا والإمارات ستستفيدان من الأمر؛ فتركيا دولة قوية في مجال الصناعات الدفاعية، والإمارات مهتمة بتعزيز منظومتها الدفاعية، ومن ثمَّ فالتعاون في صالح الطرفَين.

يوسف كاتب أوغلو

وأضاف أن التعاون سيؤدي إلى إعادة التوازنات الإقليمية في المنطقة إلى طبيعتها؛ خصوصاً مع التغيرات الجيوسياسية التي تحدث، وعودة التفاهم والحوار السياسي خلال الفترة الحالية، مشيراً إلى أن تركيا مهتمة بالتحالف مع دول الخليج القوية اقتصادياً، وتسعى لنقل خبرتها في المجال العسكري إلى شركائها بالخليج.

اقرأ أيضاً: تفاهمات تركية- إماراتية تمهد للقاء قمة بين القيادتَين

يشير أوغلو إلى أن تركيا مهتمة بأمن الخليج، وتعتبره من أمنها؛ وهو ما أكده الرئيس التركي عدة مرات، لافتاً إلى أن السلاح التركي لن يكون بديلاً عن الأسلحة الأخرى التي تستوردها الإمارات في ظل سعي أبوظبي لتنويع مصادر شراء الأسلحة؛ خصوصاً في ظل تنامي المخاطر التي تهدد الأمن في المنطقة.

يختتم يوسف الحداد حديثه بالتأكيد أن حرص الإمارات على الانفتاح وتعزيز الشراكات مع دول العالم في مختلف المجالات يعبر عن توجه أبوظبي الاستراتيجي الذي تسعى من خلاله إلى تحقيق التوازن والتنوع في علاقاتها الخارجية؛ بما يضمن تعزيز مكانتها الإقليمية والدولية ويُسهم في تعزيز مصالحها الوطنية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة