الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةصحة

التحرش بالأطفال.. مرض أم اضطراب؟

"كيوبوست" تستطلع آراء خبراء في علم النفس حول الأسباب المرتبطة بهذه الظاهرة بعد حادثة "طفلة المعادي" التي هزت مصر

كيوبوست

أحالت النيابة العامة المصرية محاسباً شاباً إلى محكمة الجنايات، بعدما رصدت كاميرات المراقبة في أحد العقارات، محاولته التحرش بطفلةٍ صغيرة من أطفال الشوارع لا يتجاوز عمرها 7 سنوات، بعدما نشرت الشاهدة على الواقعة مقطع الفيديو عبر حسابها على “فيسبوك”، وطالبت بالتعرف على المتهم الذي فر هارباً فور رؤيتها له.

وساعدت كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة في إثبات إدانة المتهم، وقيامه باستدراج الفتاة، ثم الخروج مسرعاً بعد ضبطه من قِبل السيدة التي اتضح لاحقاً أنها تعمل في معمل تحاليل، وأنها شاهدت ما حدث في كاميرات مراقبة المعمل خلال وجودها بداخله.

يواجه الأطفال خطر التحرش في أماكن عدة

وفجَّر مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، صبري عثمان، مفاجأة بالإعلان عن تلقي 764 بلاغاً بالاعتداء الجنسي على الأطفال في 2020، بجانب 105 بلاغات خلال الشهرين الماضيين فقط، مؤكداً أنه في الوقت الذي وثَّقت فيه الكاميرا واقعة محاولة الاعتداء على الطفلة، كان هناك ثلاثة أطفال يتعرضون إلى الاغتصاب في منطقة الصف على يد ثلاثة شباب قاموا باستدراجهم.

وتصل عقوبة التحرش بالأطفال الأقل من 12 عاماً إلى السجن المشدد مدة لا تقل عن 7 سنوات، وتصل في حدها الأقصى إلى السجن المشدد 15 عاماً.

اقرأ أيضًا: “MeToo”.. هل نجحت مع المرأة العربية؟

اضطراب وليس مرضاً

د.جمال فرويز

التحرش بالأطفال ولمس مواطن عفتهم، ليس مرضاً ولكنه اضطراب جنسي يبدأ خلال المرحلة العمرية من 12 إلى 14 عاماً، حسب الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، الذي يؤكد لـ”كيوبوست” أن هناك ثلاث نظريات تفسر أسباب هذا الاضطراب؛ لكنها تبقى نظريات علمية يحدث بشأنها خلافات في وجهات النظر.

يشير فرويز إلى أن التفسير الأول مرتبط بشعور الشخص بالدونية أو النقص، وربما لا يستطع التعامل مع الفتيات، ومن ثم يبحث عن لذته في التعامل مع الأطفال. أما التفسير الثاني؛ فهو مرتبط بتعرض الشخص إلى حدثٍ مشابه في الصغر فيسعى للانتقام من المجتمع، وهذه النظرية يتوقف فيها المريض بعد فترة محددة.

يلفت فرويز إلى أن التفسير الثالث؛ وهو مرتبط بنظريةٍ حديثة بدأت في الظهور من 2008 تقريباً، مرتبطة بوجود تغير في بعض أجزاء الأداء الوظيفي للمخ الذي يؤدي اختلاله إلى دفع الفرد لارتكابِ مثل هذه الأعمال، مشيراً إلى أن العلاج قد يصل إلى جلسات بالكهرباء، بجانب أدوية الاكتئاب.

وثقت كاميرات المراقبة حادثة المعادي

يوضح استشاري الطب النفسي أن هذا الاضطراب لا يظهر في أي فحوصاتٍ طبية؛ ولكن يظهر في سلوكيات الأفراد فحسب، بل إن هؤلاء الأشخاص يقومون بالزواج والإنجاب والتعامل مع أبنائهم بشكل اعتيادي.

اقرأ أيضًا: لا تحاولي التكتم.. طرق مُثلى لمواجهة التحرش الإلكتروني والمباشر

يؤكد فرويز أن غالبية المرضى لا يطلبون العلاج ولا يلجأون إلى الطبيب؛ لكن غالبية من يتم علاجهم في هذه المرحلة هم في مرحلة الطفولة أو بداية النضوج، حيث يأتون برفقة عائلتهم عندما تلاحظ عليهم هذا الأمر، ويستغرق العلاج بعض الوقت سواء بجلسات تصحيح المعارف السلوكية أو الأدوية التي تقلل هرمون التيسترون.

يخشى ضحايا التحرش من الإبلاغ

سلوك شاذ

د.حسن الخولي

التحرش بالأطفال سلوكٌ منحرف، ويندرج تحت بند أنماط السلوك المجتمعي الشاذ، حسب أستاذ علم الاجتماع د.حسن الخولي، الذي يؤكد لـ”كيوبوست” أن الطفولة وما قد يواجهه الشخص فيها قد تكون المحرك الرئيسي لهذا الأمر؛ خصوصاً مع الخلل الذي يتكون في الشخصية من دون خضوعه لعلاجٍ نفسي لإصلاح هذا الخلل.

يشير الخولي إلى أهمية خضوع الجاني للمحاكمة الجنائية، وفق القانون ونصوصه، لافتاً إلى أن الضحية يجب أن يتم تأهيلها نفسياً ولا ينظر إليها نظرة مختلفة أو توصم بما حدث لها؛ وهو ما يتطلب ضرورة خلق وعي مجتمعي بأن الضحية لا تستحق الجلد.

وأكد أستاذ علم الاجتماع أن طريقة التعامل مع هذه النوعية من القضايا والشجاعة في مواجهتها ستكون سبباً في تشجيع كثيرين على الإبلاغ عند تعرضهم إلى مواقف مماثلة، مشيراً إلى أهمية تصحيح النظرة المجتمعية للضحية، وأن لا تحاسب مجتمعياً على ما لم ترتكبه.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

Qpost Admin

Contrary to popular belief, Lorem Ipsum is  ardrdياي تيتيتيت not simply random text. It has roots in a piece of classical Latin literature from 45 BC, making it over 2000...

مقالات ذات صلة