الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

“التايم” تحذر من نتائج سياسات أردوغان العدوانية على العالم

المجلة الأمريكية تتطرق إلى ما يشكله الرئيس التركي وسياساته العدوانية من مصدر قلق لدول المنطقة.. ومراقبون يشددون لـ"كيوبوست" على خطورة ما قد يقوم به أردوغان إذا ما خسر الانتخابات المقبلة

كيوبوست

حذرت مجلة “التايم” الأمريكية ، من تحول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ ليكون أكثر عدوانية في الداخل والخارج، بعدما أصبح الاقتصاد التركي المثقل بالمشكلات يهدد مستقبله السياسي، مستعرضةً، في تقريرٍ موسع لها، التغييرات التي أجراها أردوغان في نظام الحكم بتركيا والصلاحيات الواسعة التي أصبحت بين يديه منذ تأسيس الدولة التركية الحديثة على يد مصطفى كمال أتاتورك.

وأكدت “التايم” أن التغييرات الجذرية التي قام بها أردوغان وما تبعها من تعديلات دستورية، فضلاً عن دعوته الراهنة إلى تعديلات دستورية جديدة، ستؤدي إلى احتكاكات داخل تركيا وخارجها؛ لا سيما في ظل عدم استطاعته تأمين الفوز بأغلبية الأصوات اللازمة لتمرير التعديلات المقترحة، أو قيامه بمحاصرة المعارضة واعتقال أكثر من 700 شخص؛ بمَن فيهم أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي، الموالي للأكراد، ومحاولته حظر نشاط الحزب بالكامل.

هجوم تركيا على مناطق الأكراد- “أ ف ب”

مخاوف واقعية

بركات كار

يؤيد المحلل السياسي التركي بركات قار، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، ما ورد في تقرير “التايم”، مؤكداً أن المعلومات الواردة عما فعله أردوغان بتركيا والتهديد الذي يشكله ليس فقط على بلاده ولكن العالم، دقيقة وواقعية؛ لكن مصطفى أوزجان، المحلل السياسي التركي، يعتبر أن التقرير حمل الكثير من المبالغات.

يقول أوزجان لـ”كيوبوست”: أردوغان يمكن أن يشكل خطراً بالفعل على الداخل إذا ما خسر الانتخابات المقبلة؛ لكن لن يستطيع أن يشكل خطراً على أمن وسلامة المنطقة أو حتى على مستوى الأمن العالمي، لا سيما أن القدرات التركية ليست على نفس مستوى القدرات العسكرية لدولٍ كبيرة مثل بريطانيا أو فرنسا، على سبيل المثال.

فقد أردوغان التحالف مع الاتحاد الأوروبي – “أ ف ب”
كرم سعيد

يشير الباحث المتخصص في الشأن التركي كرم سعيد، إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه أردوغان منذ وصوله إلى السلطة، استطاع أن يكون رقماً مهماً في المعادلة السياسية داخلياً؛ ليصدر صورة مختلفة عن تيار الإسلام السياسي الذي يسعى لتحقيق التوازن بين القيم العلمانية والتوجه الإسلامي، لكن هذه الصورة تغيرت بشكلٍ كامل قبل 7 سنوات تقريباً مع وجود تحولات داخلية وخارجية، دفعت الحزب لتكريس بقائه في السلطة، ومحاولة التغلب على أية عقبات لدرجة إعادة الانتخابات بعد فقدان الأغلبية في انتخابات 2015.

اقرأ أيضاً: جامعة مرموقة في إسطنبول تقاوم نفوذ أردوغان

وأضاف سعيد أن حالة التوتر التي خلقها أردوغان خارجياً مرتبطة بمخالفة الاتفاقيات والمواثيق الدولية، ودخوله طرفاً في عدة صراعات؛ بداية من الصراع مع اليونان وقبرص في المتوسط، مروراً بالتدخل في الأزمة الليبية، ووصولاً إلى التدخل التركي الداعم لأذربيجان ضد أرمينيا؛ وهو ما تسبب في صداماتٍ عديدة لتركيا مع أطراف دولية مؤثرة.

أرمينيا تتهم تركيا بالسعي للاستمرار في مذابح الأرمن في ناغورنو كاراباخ- “يو إس نيوز”

عزلة دولية

وتطرقت “التايم” إلى الخلافات في العلاقات الخارجية بين أردوغان ودول العالم؛ سواء مع حلف شمال الأطلسي، مع إصراره على شراء منظومة الصواريخ الروسية، فضلاً عن التنقيب عن النفط في المناطق المتنازع عليها مع اليونان، والتمسك بحل الدولتين لجزيرة قبرص، مع الإشارة إلى فتح أردوغان الحدود أمام اللاجئين العام الماضي، ليصلوا إلى أوروبا بعكس الاتفاق الذي وقعه من قبل.

اقرأ أيضاً: نوايا أردوغان السلطوية تقف خلف المطالبة بـ”دستور جديد”

مصطفى أوزجان

يقول مصطفى أوزجان إنه وفي الصراع مع أذربيجان كانت أرمينيا هي المعتدية، وليس المعتدى عليها، أما الوضع في سوريا فالأمر ليس منوطاً بتركيا؛ ولكنّ هناك أطرافاً تلعب أدواراً أكبر، منها روسيا وإيران، بالإضافة إلى النظام السوري.

يشير كرم سعيد إلى وجود توافق تركي- روسي- إيراني بشأن عدة قضايا في المنطقة، وهو أمر يقلق الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين لتركيا، وستكون له تداعيات واضحة على طريقة تعامل إدارة بايدن مع النظام في تركيا، لافتاً إلى أن السياسات التركية الحالية التي يتبعها أردوغان ستؤدي إلى مزيد من العزلة الدولية على مستويات عدة.

بوتين وأردوغان خلال مؤتمر صحفي في مدينة سوتشي الروسية- 2019

يختم سعيد حديثه بالاشارة إلى أن أزمات أردوغان ليست خارجية فقط؛ ولكن على المستوى الداخلي أيضاً، في ظل العدوانية مع الخصوم وإقصائهم من المشهد؛ بمَن فيهم حلفاؤه السابقون الذين انشقوا عنه، لدرجة أن وصفهم بـ”الخونة”، مشيراً إلى أن الرئيس التركي لا يدخر جهداً في تقويض معارضيه وإبعادهم عن تولي أي مناصب، حتى لو فازوا في الانتخابات.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة