الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

البحرين تستنكر محاولة قطر استغلال أزمة “كورونا” لإحراجها دوليًّا

مراقبون لـ"كيوبوست": التدخل القطري جاء بغرض المزايدة السياسية من أجل تشويه صورة البحرين.. وما قامت به الدوحة يعد تجاوزًا على المعايير الدولية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية

كيوبوست

لم تكن أزمة فيروس كورونا التي تجتاح العالم لتمر بهدوء، دون أن تحاول قطر استغلالها لإزعاج بعض الدول العربية التي اختارت قطع العلاقات معها منذ عام 2017.

هذه المرة كانت مملكة البحرين هدفًا لسياسات الدوحة الاستفزازية؛ حيث أقدمت طائرات تابعة للخطوط الجوية القطرية، على إجلاء 31 مواطنًا بحرينيًّا كانوا عالقين في إيران بسبب أزمة “كورونا” دون أي تنسيق مسبق بين البلدَين، وذلك في تدخل واضح في الخطط التي وضعتها المنامة لإجلاء هؤلاء المواطنين على مراحل تلتزم المعايير الدولية.  

اقرأ أيضًا: واشنطن تايمز: إيران تستهدف البحرين، وينبغي مراقبة تحركاتها جيدًا

مكتب الاتصال الحكومي القطري فاجأ السلطات البحرينية ببيان رسمي تم بثه عبر وسائل الإعلام، مستفسرًا عن الطريقة المثلى لعودة المواطنين البحرينيين العالقين في الدوحة بعد وصولهم من إيران؛ خصوصًا أن البحرين لا تسمح بعبور الطائرات التجارية القطرية بسبب المقاطعة، وهو ما أثار تساؤلات متعددة حول أسباب وخلفيات تلك الخطوة التي اتخذتها الدوحة بشكل أحادي، دون أن تطلب منها أية جهة بحرينية رسمية القيام بذلك.

محاولة فاشلة 

مركز الاتصال الوطني في البحرين أدان، في بيان رسمي، التصرف القطري، مطالبًا الدوحة بـ”التوقف عن التدخل بما يؤثر على ترتيبات إجلاء المواطنين البحرينيين من خلال رحلات جوية تجارية، تُعَرِّض جميع المسافرين على تلك الرحلات إلى مخاطر صحية؛ بسبب تفشِّي فيروس كورونا”.

الاستنكار البحريني للخطوة بدا واضحًا في الأوساط السياسية والشعبية؛ وهو ما أكدته الكاتبة والإعلامية البحرينية فوزية الرشيد، في تعليق لـ”كيوبوست”، لافتةً إلى أن بلادها وفَّرت كل الإمكانات والوسائل الصحية والطبية؛ من أجل التصدي لفيروس كورونا، فضلًا عن إعداد خطة لإجلاء المواطنين العالقين في إيران وغيرها من دول العالم، مشددةً على أن “المحاولة القطرية للإساءة إلى البحرين باءت بالفشل”.

اقرأ أيضًا: الحرس الثوري الإيراني مهندس تأجيج الصراع المذهبي في البحرين

وفي سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، انتقد مستشار ملك البحرين للشؤون الدبلوماسية الشيخ خالد بن أحمد، ما قامت به قطر، مؤكدًا أن “بلاده رتَّبت خطة إجلاء مواطنيها العالقين في إيران، بترتيب رحلات خاصة مباشرة من مطار مشهد إلى مطار البحرين، وذلك على دفعات تلتزم بكل معايير السلامة والاحتراز الصحي المطلوب”، رافضًا محاولات الدوحة التدخل في شؤون بلاده وكذلك الهجمة الإعلامية التي قادتها وسائل إعلامية خاضعة لقطر، مطالبًا في الوقت نفسه المجتمع الدولي بـ”اتخاذ موقف واضح ضدها؛ بسبب الاستغلال السياسي لمسألة إنسانية، مثل جائحة كورونا التي تهدد العالم كله”.

د.عبد الله الجنيد

خرق للقوانين الدولية

الكاتب والباحث السياسي البحريني عبدالله الجنيد، ذهب إلى أبعد من ذلك، قائلًا في تعليق لـ”كيوبوست”: “إن ما أقدمت عليه قطر ليس تدخلًا في شأن سيادي يخص مملكة البحرين؛ بل يعد تجاوزًا على المعايير الدولية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، فقد ضربت الدوحة بعرض الحائط كل ما يتعلق بسلامة المواطنين البحرينيين والأطقم العاملة على متن الطائرة التي نقلت هؤلاء المواطنين”.

وأضاف الجنيد: “قطر لم تخطر السلطات العُمانية بجهة قدوم المسافرين قبل وصولهم، وفي ذلك انتهاك صارخ لكل القوانين والأعراف المتبعة في حق جميع الأطراف التي أُقحمت في مغامرة سياسية قطرية كانت تهدف إلى إحراج البحرين”، لافتًا إلى أن الخطر كان سيطول أيضًا سلامة مواطني قطر وعُمان؛

فوزية الرشيد

بسبب نقل المواطنين البحرينيين العالقين دون أن تعلن قطر أو الخطوط القطرية عن المعايير المتبعة في فحص هؤلاء المواطنين بعد وصولهم من إيران.

“خطر صحي يتهدد الجميع”، حسب الكاتبة والإعلامية البحرينية فوزية الرشيد؛ فما فعلته قطر من نقل المواطنين عبر رحلات تجارية من إيران إلى قطر فعُمان ثم تعود إلى قطر “قد شكَّل خطورة بالغة على المسافرين أنفسهم؛ وهو ما يمثل تناقضًا قطريًّا فاضحًا؛ حيث إنها في الوقت الذي تدَّعي فيه الرغبة في مواجهة واحتواء الفيروس ومساعدة العالقين، تتسبب لهم في أضرار بالغة تجعلهم أكثر عرضةً للإصابة به”.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة