الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةشؤون عربية

الإمارات تطلق أول مهرجان قراءة افتراضي في العالم العربي

رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري يؤكد لـ"كيوبوست" العمل على مبادرة سباقة في المشهد الثقافي العربي عبر استثمار التكنولوجيا في مخاطبة الجمهور

كيوبوست

تطلق هيئة الشارقة للكتاب النسخةَ الأولى من مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي عبر الإنترنت، خلال الفترة من 27 مايو حتى 5 يونيو المقبل، في خطوة هدفها ترسيخ مكانة الثقافة والكتاب كركيزتين أساسيتين لبناء المجتمعات، بالتزامن مع الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا.

سابقة عربية

لطالما عُرف الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد وحاكم الشارقة، بحبه للعلم والثقافة ودعمه المتواصل للمهرجانات والاحتفاليات الثقافية، كما كانت هيئة الشارقة للكتاب ضمن الجهات السباقة لتمثيل دولة الإمارات في معارض الكتاب حول العالم.

أحمد العامري

“وسيشكل هذا المهرجان إضافة سباقة للمشهد الثقافي العربي والعالمي”، حسب رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري، والذي أكد لـ”كيوبوست” الرغبة في تقديم مهرجان قراءة جديد ومبتكر استناداً إلى “حجم الشراكات واتفاقيات التعاون التي تربط الهيئة مع كبرى شركات التواصل الاجتماعي وصناعة المحتوى الإعلامي، إلى جانب علاقات العمل المشترك مع مؤسسات صناعة النشر والإبداع”.

اقرأ أيضًا: الكتابة.. مهارة وحيدة لا تهزمها الشيخوخة

آن الصافي

وتعتبر دولة الإمارات من أولى الدول العربية التي بدأت العمل على تطبيق سياسات التباعد الجسدي والعمل عن بعد منذ بداية أزمة انتشار “كورونا”؛ الأمر الذي أسهم إلى حد كبير في التقليل من انتشار الفيروس، ولا تبدو الخطوة الرامية لإطلاق هذا المهرجان خارجة عن هذا السياق، والذي يهدف بدوره إلى نشر الوعي بالثقافة والأدب من خلال استخدام معطيات وأدوات العصر المتوفرة، كما تقول الأديبة السودانية المقيمة في الإمارات آن الصافي، لافتةً إلى “أهمية توظيف التقنية وحلول نظم المعلومات عبر التطبيقات لخدمة الثقافة الإنسانية”.

اقرأ أيضًا: هل يفاقم الكتاب الإلكتروني أزمات دور النشر الورقية؟

فئات عمرية

أحمد عصمت

وتخاطب هذه المبادرة فئات عمرية أكثر اتساقاً وتواصلاً عبر الإنترنت؛ لكن المشكلة الرئيسية التي قد تواجهها هي في عدم قدرة كبار المثقفين والأدباء والشعراء على التواصل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة، حسب مدير منتدى الإسكندرية للإعلام أحمد عصمت، والذي أكد في تعليق لـ”كيوبوست” أن بعض كبار المشاركين سيكونون بحاجة إلى المساعدة التقنية؛ من أجل المشاركة في الفعاليات، الأمر الذي سيشكل تحدياً رئيسياً أمام القائمين على المبادرة.

إلا أن “دولة الإمارات العربية المتحدة تملك من الإمكانات والنظرة القيادية الواعية للتغلب على العراقيل والقيام بدور ثقافي رائد في المنطقة”؛ من خلال إدارة فعاليات افتراضية من هذا النوع، خصوصاً أن “أول وزارة ذكاء اصطناعي في العالم أبصرت النور هنا في الإمارات”، كما تشير الصافي.

ناصر عراق

أما الكاتب والروائي ناصر عراق، فتوقع أن يحظى هذا المهرجان بمتابعة عربية وعالمية واسعة، مشيراً في حديثه إلى “كيوبوست” إلى أن “المهرجان سيصبح نقلة نوعية في تعزيز استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في دعم وترسيخ فضيلة القراءة وتأكيد أهمية المعرفة، حتى لو كنا مضطرين بسبب الفيروس للبقاء في منازلنا”.

اقرأ أيضًا: الكتاب الصوتي ينافس الورقي .. ولكلٍّ جمهوره

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة