الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون خليجية

الإمارات: الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان ستكون متاحة للجمهور

ستكون متاحة للجميع وستتحقق من جميع الشكاوى وستنشر نتائج عملها حسب مقصود كروز رئيس مجلس أمناء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان

كيوبوست- ترجمات

جون ديني

نشر موقع “ذا ناشيونال نيوز” مقالاً يستعرض خطة العمل والآفاق والرؤى التي وضعها مقصود كروز، رئيس مجلس أمناء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان في الإمارات. وينقل الكاتب عن كروز قوله إن الهيئة ستكون متاحة للجميع، وإنها سوف تتحقق من جميع الشكاوى وستنشر نتائج عملها. وأضاف أنه تم تشكيل ست لجان عمل، وأن الهيئة ستشهد تطورات مهمة في هيكليتها خلال المئة يوم المقبلة، وأنها ستعمل على إنشاء بوابات تتيح للجمهور الحصول على خدماتها، وسوف تعمل مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً: الإمارات تفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان للمرة الثالثة

أنشأ رئيس الإمارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، هذه الهيئة الاتحادية لضمان توافق القوانين الوطنية مع المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان التي وقعت عليها الإمارات، وكذلك من أجل تعقب أي انتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد، وسيكون مقرها الرئيسي في أبوظبي.

وفي شرح لآلية التعامل مع الشكاوى، أوضح كروز أنه عند تسجيل أية شكوى، تقوم لجنة بإجراء مراجعة مستقلة، مع إمكانية إرسال فرق ميدانية لتحليل الموقف. وسيكون للهيئة السلطة القانونية لإجراء مراجعة مستقلة وتقديم التوصيات.

سياسة الإمارات الخارجية محل تقدير من دول العالم- وكالات

وقال: “نحن منفتحون على العمل مع كيانات مثل (هيومن رايتس ووتش) ومنظمة العفو الدولية، وغيرهما، وشريكنا الرئيسي سيكون لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان”.

وأضاف كروز أن الشفافية هي أمر بالغ الأهمية، وأن الهيئة سوف ترسل تقاريرها إلى رئيس الدولة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى مكتب رئيس الوزراء وإلى رئيس المجلس الوطني الاتحادي. وسوف تفصل التقارير الشكاوى وكيفية معالجة الهيئة لها، وستكون أيضاً متاحة للجمهور باللغتَين العربية والإنجليزية.

اقرأ أيضاً: كيف دعمت الإمارات حقوق الإنسان حول العالم؟

وتابع كروز: “سوف نتحقق من التقارير الإعلامية، ونقوم بإجراء تحرياتنا الخاصة المستقلة، ومراجعة هذه التحقيقات من أجل تقييم الحالة، وسنقوم بنشر النتائج المتعلقة بجميع الملفات التي نعمل عليها”.

وفي إجابته عن سؤال حول التقارير التي تنشر حول دولة الإمارات العربية المتحدة من الخارج، قال كروز إن الهيئة لديها “واجبات ومسؤوليات” تفرض عليها التحقق من جميع الادعاءات والاتهامات، وأكد أن الهيئة لا تخشى من البحث في أية قضية، وسوف تتولى جميع القضايا مهما كان موضوعها.

تدعم القوانين الإماراتية المساواة بين الجنسين – وكالات

وقال: “عملنا غير محدود؛ لقد بدأنا للتو، وجميع قضايا النقاش مطروحة على الطاولة. وحيثما يوجد بشر يوجد حقوق لهم”.

وكان كروز قد صرح في وقت سابق لوكالة أنباء الإمارات بأن تعزيز حقوق الإنسان والمساواة، بغض النظر عن الجنسية، لطالما كان قضية قريبة إلى قلبه، وربما يرجع ذلك جزئياً إلى نشأته في أحضان أب ألماني وأم إماراتية.

“سواء أكنت مواطناً أم مقيماً، فنحن جميعاً متساوون أمام القانون”، وأضاف: “إن جميع قضايا حقوق الإنسان تتلخص في فكرة بسيطة: الكرامة الإنسانية”.

المصدر: ذا ناشيونال نيوز

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة