الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةمقالات

الإعلام في الحروب متجاوزاً دوره التقليدي

يوسف الحداد♦

شكَّل الإعلام على مدى عقود طويلة أداة رئيسية من أدوات إدارة الحروب والصراعات؛ سواء كوسيلة من وسائل الحشد والتجنيد وبث روح البطولة والتحفيز في جنود وشعب البلد الذي ينتمي إليه، أو كوسيلة للحرب النفسية وتزييف الحقائق وإضعاف الروح المعنوية لجنود وشعب البلد العدو. وزادت أهمية الدور الذي يلعبه الإعلام بصورة كبيرة بعد انتشار الإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي؛ حتى أصبح الأداة الأكثر أهمية ضمن ما يُعرف بحروب الجيل الخامس.

 

الإعلام الغربي والحرب الروسية- الأوكرانية

بطبيعة الحال لم تكن الحرب الروسية- الأوكرانية استنثناء من هذا التطور، بل كانت تجسيداً حياً لكيفية استغلال وتوظيف الإعلام كوسيلة رئيسية من وسائل إدارة الحرب والصراع بين الجانبَين الروسي والغربي (الداعم لأوكرانيا)؛ حيث تعامل هذا الأخير؛ أي الإعلام الغربي، مع الحرب باعتبارها فرصة سياسية، يمكن توظيفها في التحريض ضد روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، من أجل عزلهما دولياً، فعمدت إلى تشويه وشيطنة صورة الرئيس الروسي وتضخيم خسائر الجيش الروسي من ناحية، وكذلك حجم الدمار الذي خلفته الحرب على أوكرانيا وشعبها من جهة أخرى؛ لتصدير صورة تعكس فشل الجيش الروسي في عمليته العسكرية في أوكرانيا، لإصابة الرأي العام الروسي بالإحباط واليأس، وكذلك إبراز ما ترى أنها جرائم حرب غير مبررة ترتكبها القوات الروسية في أوكرانيا.

اقرأ أيضًا: قصف محطة “زابوريجيا” النووية في أوكرانيا يذكِّر العالم بكوارث نووية سابقة

وفي هذا السياق، نشرت العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية والمحطات التليفزيونية الغربية مقابلات وتحليلات ومقالات رأي للعديد من الكتاب، ركزت أغلبها على تشويه صورة روسيا ورئيسها بوتين، والتشكيك في سياساتها الخارجية وأسباب ودوافع حربها على أوكرانيا، وبدت شبكات إعلامية ضخمة؛ مثل “سي إن إن” الإخبارية، و”فوكس نيوز”، و”نيويورك تايمز”، و”واشنطن بوست”، و”دايلي نيوز”.. وغيرها، وكأنها تقود حملة منظمة للنيل من روسيا وشحن الرأي العام العالمي ضدها بما يتجاوز الهدف الخاص بدفعها لوقف الحرب في أوكرانيا أو حتى التعاطف مع أوكرانيا وشعبها في مواجهة ما تصفه بالعدوان الروسي الذي تتعرض إليه. وهذا يمكن تفهمه في ضوء السياسة الأمريكية خصوصاً، والغربية عموماً (مع بعض التباينات) والتي تستهدف إضعاف مكانة روسيا الدولية وإخراجها من دائرة التنافس على قيادة النظام الدولي القائم والمستقبلي؛ ولا سيما بعدما أظهرت تحدياً لواشنطن والغرب في أكثر من مشهد عالمي مؤثر.

تسببت الحرب في مأساة إنسانية

وعلى الرغم من مزاعم انتهاج الإعلام الغربي معايير النزاهة والموضوعية والحيادية؛ فإن تغطيته هذه الحرب أظهرت انحيازاً واضحاً في التعامل مع مجرياتها، فكل ما تم ويتم بثه على مدار الساعة يصب في اتجاه واحد وهو الرأي الذي يهاجم روسيا ويحملها المسؤولية كاملة ويشوه صورتها من أجل شحن الرأي العام العالمي ضدها، كما تميز هذا الإعلام بالانتقائية في نشر ما يخدم توجهات القائمين عليه، واستبعاد أي آراء تحاول عرض الأمر من وجهة النظر الروسية من حيث أسباب ودوافع ومبررات هذه الحرب، والتي يتحمل الغرب بالتأكيد جزءاً من مسؤولية إشعالها من خلال عدم النظر بجدية في تهدئة مخاوف روسيا من تمدد الناتو شرقاً.

ولم يكتفِ الغرب بذلك، بل عمل على تكميم وسائل الإعلام الروسية من خلال حظر القنوات التي تعبر عن وجهة نظر موسكو؛ مثل “روسيا اليوم” و”سبوتنك”، بل وقامت شركات التكنولوجيا الأمريكية الكبرى التي تدير وسائل التواصل الاجتماعي؛ مثل “جوجل” و”فيسبوك” وغيرهما، بمنع وسائل الإعلام الروسية التي تمولها الدولة من استخدام تقنيتها الإعلانية لجمع إيرادات على مواقعها وتطبيقاتها، في حين سمحت هذه الشركات بنشر محتوى غير موثوق بثته بعض الجهات الإعلامية في أوكرانيا والغرب؛ بما في ذلك فيديوهات وأفلام وتقارير مزيفة حول حالات الذعر التي تنتاب المدنيين عند إطلاق صافرات الإنذار أو تعرض صور أسرى جنود روس أو صور آليات روسية مدمرة تبيَّن لاحقاً أنها جميعها مزيفة وغير حقيقية؛ وذلك لتحقيق الهدف من هذه الحملة الإعلامية.

اقرأ أيضًا: أولكسندر ميريزكو لـ”كيوبوست”: أوكرانيا تعوِّل على الدور الإماراتي في مجلس الأمن لعودة السلام

الإعلام الروسي والحرب الروسية- الأوكرانية

في المقابل، يمارس الإعلام الروسي الدور ذاته، من خلال تصوير الحرب المستعرة في أوكرانيا بأنها “عملية عسكرية خاصة” وليست حرباً، واتهام الغرب وتحميله المسؤولية عن هذه العملية الروسية التي تصفها وسائل الإعلام الروسية بأنها ضرورية لوقف توسع الناتو شرقاً وتقليل التهديد الأمني للناتو، وإظهار جوانب التفوق الروسي في الحرب، مع التغطية على خسائر موسكو الكبيرة فيها. ووصل الأمر إلى حد قيام السلطات الروسية بالتحذير من حظر أية وسيلة إعلام روسية مستقلة لا تغطي الحرب بالطريقة التي تريدها موسكو وسلطاتها العسكرية. كما أعلنت موسكو أنها فرضت “قيوداً على الوصول” إلى “فيسبوك” في روسيا؛ وذلك رداً على القيود التي فرضتها الشركة على المحتوى الروسي.

الإعلام وإدارة الصراعات السياسية

لقد أظهر تعامل الإعلام الغربي والروسي على السواء طبيعةَ الدور الذي يمكن أن يقوم به الإعلام في إدارة الصراعات السياسية بين الدول، وأكد أنه يمكن أن يكون سلاحاً مدمراً للصورة الذهنية إذا لم يكن للدولة رصيد من شبكة العلاقات العامة مع الدوائر الإعلامية في العالم. كما أكدت هذه الحرب من جديد حقيقة أن الإعلام بات سلاحاً فعالاً يمكن توظيفه لقلب موازين القوى، وأنه أصبح إحدى أهم أدوات الاشتباك الجديد بين الدول، ليتجاوز بكثير دوره التقليدي باعتباره وسيلة لنشر الأخبار أو تسليط الضوء على قضية إنسانية أو أمنية فقط، وإنما هو رأس الحربة في إدارة الحروب والأزمات السياسية بين الدول.

تشهد الحدود الأوكرانية موجات نزوح كبيرة

كما كشفت الحرب غياب المصداقية لصالح التهويل والإثارة؛ ففي الحروب والصراعات لا تلتزم أغلب وسائل الإعلام، وحتى التي توصف أحياناً بـ”المحايدة”، بالموضوعية، وتقع في دائرة فخ “الكذب الإعلامي”، وهذا يكون مقصوداً في أغلب الأحوال؛ لأن الإدارة الإعلامية تكون هنا “مسيسة”، وليس أدل على ذلك من الطريقة التي تعاملت بها وسائل الإعلام الغربية والروسية، والتي اعتمدت في كثير من الأحيان على مصادر “مجهولة” في نشر العديد من تقاريرها التي امتلأت بالمغالطات والأكاذيب، متجاوزةً في ذلك قواعد وأصول العمل الإعلامي، التي تنحاز دوماً للحقيقة على حساب أي اعتبارات أخرى.

لقد بات الإعلام في عصر الأزمات أهم أدوات إدارة الحروب والخلافات السياسية بين الدول، وتهديد أمنها القومي؛ لهذا من الضروري أن يلتفت القائمون على الإعلام إلى هذه الحقيقة من خلال الإعلام الخارجي، وبناء كوادر متخصصة فيه تستطيع مخاطبة الخارج والتواصل مع الرأي العام الدولي والتأثير فيه.

♦كاتب وإعلامي إماراتي

* نشرت “الاتحاد الظبيانية” أصل هذه المقالة مختصرة، وينشر “كيوبوست” المقالة كاملةً

اتبعنا على تويتر من هنا

                                                           

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

يوسف جمعة الحداد

كاتب وإعلامي إماراتي

مقالات ذات صلة