الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

الإسلام في كندا: من 13 مسلمًا فقط إلى ثاني أكبر ديانة في البلاد

إحصائيات: التواجد الإسلامي في كندا يتوسع

كيو بوست – ترجمة أنس أبو عريش

تعتبر الديانة الإسلامية ثاني أكبر ديانة في كندا، بتعداد قدره 1.5 مليون مسلم. وبحسب الإحصائيات، سيتزايد عدد المسلمين في البلاد حتى يصل إلى ما نسبته 15% من مجموع السكان بحلول 2030، بينما كانت نسبة المسلمين في كندا تبلغ 0.9% من المجموع الكلي للسكان عام 1991.

ومن بين أكثر المناطق التي يعيش فيها المسلمون اليوم تورنتو الكبرى، ومونتريال الكبرى.

اقرأ أيضًا: كم يبلغ عدد المسلمين حول العالم؟ وأين يتواجدون؟

أرسلت كل دول العالم الإسلامي، تقريبًا، مهاجرين إلى كندا، بما في ذلك أفغانستان وباكستان وماليزيا وإندونيسيا وألبانيا وأذربيجان والدول العربية.

معدلات الإنجاب الخاصة بالمسلمين أعلى من نظيرتها الخاصة بغير المسلمين في كندا، إذ تبلغ 2.4 طفل لكل امرأة مسلمة، مقارنة بـ1.6 طفل لكل امرأة أخرى من سكان كندا. وبسبب الارتفاع الكبير في أعداد السكان المسلمين، تنتشر في كندا المساجد والمدارس الإسلامية، التي جرى إنشاء معظمها بتمويل من دول عربية.

ويحظى الإسلام في كندا، بحسب الباحثين، بنفوذ كبير في البلاد، يتزايد باستمرار في معظم المدن الكندية.

ويحظى التواجد الإسلامي بحماية الميثاق الكندي للحقوق والحريات، الذي يضمن حرية الأفكار الدينية في البلاد، الأمر الذي يتيح حرية ممارسة المعتقدات الإسلامية هناك.

اقرأ أيضًا: بعد 17 عامًا على أحداث أيلول: كيف يُعامل مسلمو الولايات المتحدة؟

وبحسب البند الثاني من الميثاق، تحظى المسلمات بحرية ارتداء الملابس الدينية، مثل الحجاب والبرقع، في المدارس وأماكن العمل، على الرغم من أن محافظة كويبيك أقرت قانونًا بمنع استقبال المرافق الطبية للنساء المسلمات اللواتي يرغبن في الحصول على خدمة من النساء فقط.

عام 2011، حاولت الحكومة منع النقاب خلال مراسم تقديم طلبات المواطنة، لكن محكمة الاستئناف الفدرالية صوتت ضد المنع عام 2015، فيما رفضت المحكمة العليا استئناف الحكومة.

بعد 4 سنوات من إقامة كندا بشكلها الحالي عام 1867، وجد التعداد الإحصائي الكندي 13 مسلمًا أوروبيًا فقط من بين السكان، لكن عددًا كبيرًا من البوسنيين المسلمين انتقلوا لاحقًا إلى البلاد، خصوصًا خلال فترة الحرب العالمية الأولى. سجلت أول مؤسسة كندية إسلامية عام 1934، في محافظة ساسكاتشيوان، واهتمت بشؤون المهاجرين اللبنانيين.

اقرأ أيضًا: تقرير صادم: هكذا سيغير المسلمون وجه بريطانيا بحلول 2050

أما أول مسجد في البلاد فجرى إنشاؤه في إدمونتون عام 1938، عندما كان هناك قرابة 700 مسلم أوروبي في جميع أنحاء كندا. مبنى المسجد حاليًا هو جزء من المتحف في فورت إيدمنتون بارك.

شهدت كندا تزايدًا في أعداد المسلمين بعد الحرب العالمية الثانية، مع ذلك ظل المسلمون يعيشون كأقلية دينية صغيرة. استمر ذلك حتى نهاية الستينيات وبداية السبعينيات، حيث أزال الاتحاد الأوروبي القيود المفروضة على الهجرة، ما تسبب بوصول موجات كبيرة من المسلمين إلى كندا.

 

المصدر: مجلة إيند تايم

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة