الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

الإجازة التي تستمر في العطاء

كيوبوست- ترجمات

مع تزايد الوعي البيئي واهتمام الأشخاص العاديين بالاستدامة، بدأت شركات الفنادق والمنتجعات تستخدم هذا التوجه الجديد كأداة تسويقية لزيادة مبيعاتها، وخدمة الصالح العام في الوقت نفسه. صحيفة “الفاينانشال تايمز” نشرت مقالاً تلقي فيه الضوء على أحد المنتجعات الرائدة في هذا المجال.

عادة ما تسعى الشركات الكبيرة إلى تلبية توقعات زبائنها وتجاوز هذه التوقعات؛ ولكن عندما يتعلق الأمر بالعطلات الدولية الفاخرة فإن توقعات الزبائن هي أمر تحدده تجارب فريدة وغير عادية. فما العامل الإضافي الذي قد يجذب السياح لقضاء عطلتهم في منتجع معين؟

اقرأ أيضاً: طاقة الرياح والشمس تحقق نمواً غير مسبوق

لقد ولت أيام النادي الصحي والمطاعم الفخمة لقضاء إجازة لا تنسى. وزبائن اليوم لا يكتفون بأن يعطيهم المنتجع أو الفندق الذي اختاروه الشعور بالرضا فحسب؛ بل يطمحون إلى أن يسهم في الوصول إلى عالم أفضل. وهذا يعني التمسك بأعلى مستويات الاستدامة، ودعم المبادرات الأخلاقية والإنسانية.

منتجع “بورت أفينتورا وورلد” في إسبانيا، أصبح عام 2020 أول منتجع محايد كربونياً في أوروبا. ويضم المنتجع مدينة ملاهٍ عملاقة وحديقة ألعاب مائية ومناطق جذب ترفيهية تتجاوز أحلام أي طفل والكثير من البالغين؛ ولكن الشركة تسعى لأن تحقق أحلام مجموعة خاصة من الأطفال من خلال حديقة “أفينتورا دريم” التي تستقبل الأطفال المصابين بأمراض خطيرة؛ لزيارتها مجاناً مع أُسرهم كجزء من علاجهم. وقد استفادت حتى الآن أكثر من 200 أسرة من هذه المبادرة الشاملة التي تدعمها مستشفيات الأمومة والأطفال الرائدة في إسبانيا.

منتجع بورت أفنتورا وورلد أصبح أول منتجع محايد كربونياً في أوروبا- “ذا فاينانشال تايمز”

وتتبع شركة “أفينتورا” استراتيجية استدامة صارمة، واتخذت منذ عام 2016 إجراءات لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من منشآتها بنسبة وصلت إلى 70% بالمقارنة مع العام الذي سبقه. وتستهدف التوصل إلى تخفيض آخر يصل إلى 55% من معدلها الحالي بحلول عام 2032. يقول مدير الاستدامة في المنتجع إن الكهرباء المستخدمة فيه تأتي من مصادر الطاقة المتجددة حصراً، ويضم المنتجع نظاماً لجمع مياه الأمطار التي تتدفق إلى بحيرة قبل أن تتم معالجتها واستخدامها في الحدائق الترفيهية، كما يتم جمع المياه المخصصة للاستخدام البشري وإرسالها إلى محطة معالجة تعيد تدويرها لتستخدم في ري المساحات الخضراء.

اقرأ أيضاً: في اليوم العالمي لـ”أمنا الأرض”.. صحة الإنسان من صحة البيئة

ويضع المنتجع في أعلى قائمة أولوياته دعم المجتمع المحلي، وثلث موردي أفينتورا البالغ عددهم أكثر من 1000 مورد هم من الشركات المحلية، ووفقاً لشركة الاستشارات KPMG، فإن المنتجع يوفر نحو 16,600 وظيفة في منطقة تاراغونا، و33,000 فرصة عمل في جميع أنحاء إسبانيا.

ويستمر المنتجع الذي استقبل أكثر من 93 مليون زائر منذ عام 1995 في تحقيق سعيه نحو المزيد من الاستدامة في تطلعه إلى المستقبل، ولا شك في أن مبادرته هذه ستجذب ملايين أخرى.

المصدر: ذا فاينانشال تايمز  

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات