تكنولوجيامجتمع

احذر من استخدام طفلك الأجهزة الذكية.. خطر محدق!

ساعة واحدة كفيلة بتدمير الصحة العقلية لطفلك!

كيو بوست – 

ربطت الكثير من الدراسات العلمية بين قضاء ساعات على شاشات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وبين تفاقم مشكلات الصحة العقلية، إلا أن الأبحاث الجديدة كشفت أن ضرر استخدام هذه الأجهزة قد يؤثر على الأطفال بشكل كبير، خصوصًا الذين لا تتجاوز أعمارهم السنتين.

وبحسب الدراسة الأمريكية التي نشرت في دورية “تقارير الطب الوقائي”، فإن قضاء الطفل أو المراهق ساعة واحدة فقط على الشاشات الذكية، سيجعلهم أقل فضولًا، وأقل قدرة على ضبط النفس، وأقل استقرارًا عاطفيًا، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر القلق والاكتئاب.

اقرأ أيضًا: مخاطر إدمان الأطفال على التكنولوجيا

ووجد الباحثون أن الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 سنة أكثر عرضة لمثل هذه الآثار السلبية، جنبًا إلى جنب مع الأطفال الذين لا تزال أدمغتهم في طور النمو.

وبينت الدراسة أن أطفال الحضانة الذين يستخدمون الشاشات الذكية غالبًا ما تزيد احتمالية عدم تحكمهم في هدوئهم وأعصابهم. وأضافت أيضًا أن حوالي 9% من الأطفال بين 11 و13 سنة، الذين أمضوا ساعة واحدة في اليوم على الشاشات، لم يكونوا فضوليين لتعلم أشياء جديدة، وارتفعت النسبة إلى 22.6% لأولئك الذين قضوا 7 ساعات أو أكثر في اليوم على الأجهزة الذكية.

يقول الدكتور “جان توينج”، أستاذ طب الأطفال في جامعة سان دييغو: “نصف المشكلات الصحية العقلية تتطور في مرحلة المراهقة، لذلك، هناك حاجة ملحة لتحديد العوامل المرتبطة بقضايا الصحة العقلية التي يمكن تغييرها في المجتمع”. وحث الباحثون الآباء والمدرسين على تقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال على الإنترنت أو تشغيل الفيديو أو مشاهدة التلفزيون، في محاولة لمكافحة الآثار الخطيرة على الصحة العقلية.

اقرأ أيضًا: على عكس معظم الدراسات السابقة، التكنولوجيا ليست بهذه الخطورة!

وحلل الباحثون أكثر من 40 ألف معلومة قدمها الآباء الأمريكيون حول أطفالهم، الذين تراوحت أعمارهم بين السنتين والـ17 سنة، بما فيها معلومات عن الرعاية الصحية، والمشاكل العاطفية أو التطورية أو السلوكية لدى العينة، إلى جانب وقت استخدامهم للشاشات الإلكترونية.

المصدر: Independent

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة