صحة

احذر… الكشف عن خطر جديد لاضطرابات النوم

كن حذرًا!

كيو بوست –

يصيب الحرمان من النوم غالبية الأشخاص في إحدى مراحل حياتهم، بدءًا من الطلاب المجتهدين الذين يكافحون خلال امتحاناتهم النهائية، وصولًا إلى آباء الأطفال حديثي الولادة، الذين بالكاد يستطيعون إغلاق أعينهم.

وبحسب دراسة حديثة أجراها علماء من جامعة كاليفورنيا – بيركلي، كشفت أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم يتجنبون التواصل الاجتماعي مع من حولهم، وغالبًا ما يشعرون بالوحدة.

اقرأ أيضًا: دليلك لنوم جيد خلال الليل

واختبر العلماء 18 متطوعًا من الشباب الأصحاء، على مدار يومين، خضعوا فيها لفحص شامل بعد ليلة نوم هانئة وأخرى ليلة أرق، وفي اليوم التالي شاهد المتطوعون شريط فيديو عن شخص بتعابير وجه محايدة يقترب ويبتعد عن الكاميرا، وكان على المشتركين في الاختبار الضغط على الزر في اللحظة التي يبدأ فيها بالشعور بالانزعاج.

وأظهرت النتائج أن المتطوعين الذي خاضوا ليلة من الأرق، ضغطوا على الزر بشكل أسرع مقارنة بضغطهم عليهما بعد قضائهم ليلة نوم هانئة. كما كشف مسح الدماغ أنه بعد ليلة الأرق تظهر سلسلة من الخلايا العصبية المسؤولة عن رد الفعل على التهديدات المحتمل حدوثها، في المقابل، لم يحدث تغيير على أقسام الدماغ المسؤولة عن العلاقات الاجتماعية عند أولئك الذين حصلوا على ليلة نوم هادئة.

وعرض الخبراء نتائج الاختبار على أكثر من ألف مراقب، دون إخبارهم أن المشتركين كانوا محرومين من النوم. وبعد تحليلها، قال المراقبون إن جميع المشتركين هم أشخاص يشعرون بالوحدة ويتجنبون التواصل الاجتماعي.

لهذا في المرة التالية التي تشعر فيها بالوحدة، حاول الحصول على قسط من النوم الهانئ، كي تتحسن حياتك الاجتماعية!

 

المصدر: مجلة ديسفكر

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة