الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةفلسطينيات

إيمان عسكر: سعيدة بالأثر الذي تركته عن القضية الفلسطينية وأشعر بالمسؤولية

صانعة المحتوى المصرية تتحدث إلى موقع "كيوبوست" عن ظروف إطلاقها مقطع فيديو على "تيك توك" حقق ملايين المشاهدات

كيوبوست

في 95 ثانيةٍ وعلى أنغام موسيقية، قدمت صانعة المحتوى المصرية إيمان عسكر، عبر منصة “تيك توك”، فيديو تعريفياً بالقضية الفلسطينية؛ الفيديو الذي قدمته عبر منصتها جرى تداوله على نطاق واسع ليحقق أكثر من 10 ملايين مشاهدة خلال أيامٍ قليلة، وليقفز متابعو إيمان من ثلاثة آلاف شخص إلى أكثر من 110 آلاف بعد نشره، على الرغم من أن المحتوى الذي تقدمه عبر حسابها على “تيك توك” ليس سياسياً.

تروى إيمان، في مقابلةٍ مع “كيوبوست”، تفاصيل الفيديو الذي عملت على تحضيره بالتزامن مع بداية الأحداث في حي الشيخ جراح بالقدس. فرغم أنها لم تقدم محتوى سياسياً عبر قناتها؛ فإنها وجدت في القضية الفلسطينية، والتصعيد الذي يحدث ما يستحق أن يقدم من خلال فكرة بسيطة، تروي أصل الحكاية وأسباب الخلاف، معتمدةً على معلومات عربية وأجنبية، ومشاهدة أفلام والاطلاع على وثائق حول القضية الفلسطينية منذ نشأتها.

  اقرأ أيضاً: إعادة الإعمار في غزة.. المهمة المستحيلة في ظل سيطرة “حماس”

شرح بالإنجليزية

قررت إيمان أن تخاطب متابعيها بالإنجليزية؛ لشرح القضية لمَن لا يتحدث العربية، مستخدمةً لغة سهلة وبسيطة؛ من أجل إيصال فكرتها، حسب ما ترويه عن فترة التحضيرات لتقديم الفيديو. فرغم حرصها على إتاحة ترجمة لما تقدمه بالإنجليزية؛ فإنها قررت أن يكون هذا الفيديو بالأساس بالإنجليزية، وأن تستخدم كلمات مبسطة في الحديث؛ من أجل وصوله إلى الفئات كافة، بما فيها الأطفال.

تقول صانعة المحتوى المصرية إنها رغم علمها بتفاصيل كثيرة عن القضية الفلسطينية؛ فإنها حرصت خلال إعداد الفيديو على الاستماع إلى مختلف وجهات النظر التي توافقت أغلبها على التفاصيل حتى في الوثائقيات والأفلام التي تناولت الموضوع؛ بما فيها أعمال قدمها مؤيدون ومتعاطفون مع إسرائيل، مشيرةً إلى أنها كانت حريصة على تقديم معلوماتٍ بشكل بسيط وواضح، وبما تضمنته من توجيهٍ أو كره أو حتى بكاء، وأمور تخاطب العاطفة، وبعيدة عن السياسة.

تشير إيمان إلى أن هناك أجيالاً جديدة لا تعرف كثيراً من التفاصيل عن الماضي وخلفياته، ولا تتابع إلا ما يحدث اليوم من دون أن يكون لديها فهم للخلفيات والدوافع؛ الأمر الذي قد يجعلهم يقومون بتشكيل رأيهم بشكل خاطئ بناءً على معلومات منقوصة، وغير مكتملة، لافتةً إلى أن ما قدمته كان بمثابة عرض معلوماتي تاريخي.

ردود فعل

توضح إيمان أن ردود الفعل بعد الفيديو أسعدتها للغاية، وجعلتها تشعر بأنها استطاعت تقديم شيء مفيد؛ لعدة أسبابٍ، من بينها رسالة وصلتها من فتاة تايوانية تخبرها فيها بأنها لم تكن يوماً مهتمة بما يحدث في فلسطين؛ لكن عندما شاهدت الفيديو قررت الاهتمام بمتابعة هذا الموضوع، بالإضافة إلى تعليقاتٍ أخرى من دول عدة في آسيا وأوروبا.

لا ترغب إيمان في الانخراط بالسياسة عبر فيديوهاتها حتى بعد زيادة متابعيها من خارج مصر والوطن العربي في الأيام الأخيرة؛ لكن ما تفكر فيه في الوقت الحالي هو العمل على فيديو أو اثنين آخرين تقوم بنشرهما عن القضية الفلسطينية بعدما وجدت تفاعلاً كبيراً، وشعرت أن هناك مسؤولية عليها؛ لكنها لم تحدد حتى الآن محتوى الفيديوهات، إذ ترغب في تقديم أعمال بنفس الطريقة.

تبدي إيمان سعادتها بزيادة عدد المتابعين؛ خصوصاً أنها بدأت قبل شهورٍ قليلة بهدف استغلال موهبتها في تقديم الفيديوهات، من أجل تقديم أعمال توعوية تستمر عبر المنصات الرقمية، مستفيدةً من خبرتها التي اكتسبتها بعد عملها في أكثر من شركة لها علاقة بصناعة المحتوى عقب تخرجها في الجامعة.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة