الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

إيران توقف أقارب ناشطة أطلقت حملة لمناهضة الحجاب الإلزامي

كيوبوست

قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات الإيرانية ألقت القبض على 3 أفراد من عائلة الناشطة الإيرانية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، مسيح علي نجاد، على خلفية الحملة التي تقوم بها ضد الحجاب الإجباري الذي تفرضه السلطات الإيرانية على النساء.

وحسب بيان المنظمة الدولية، فإن قوات الأمن الإيرانية ألقت القبض على شقيقها، وشقيق وشقيقة زوجها السابق، قبل أن يتم الإفراج عن أحدهم، وذلك بعد أيام من إطلاقها حملة باسم “الأربعاء الأبيض”؛ لتشجيع الفتيات من أجل نشر صور لأنفسهن من دون حجاب على الإنترنت، في محاولة للضغط على الحكومة لمعارضة الحجاب الإلزامي المفروض منها على الفتيات.

اقرأ أيضًا: المرأة في إيران.. واقع مأساوي من الاضطهاد والانتهاكات

وأُبلغ أقاربها بأن أي اتصال معها أو مع فريقها يعتبر جريمة جنائية. كذلك مُنعوا من مغادرة المنطقة، وسيتم استدعاؤهم لمزيد من الاستجوابات، في وقت وصفت فيه المنظمة خطوة إلقاء القبض على أقارب إحدى الناشطات بأنها حقيرة وجبانة ومحاولة لتخويفهم في صمت.

وقال فيليب لوثر، مدير البحوث وأنشطة كسب التأييد في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية: “إن هذه الاعتقالات محاولة فاضحة من قِبَل السلطات الإيرانية لمعاقبة مسيح على عملها السلمي في الدفاع عن حقوق المرأة”.

اقرأ أيضًا: تقرير جديد: إيران تجرم المدافعين عن حقوق الإنسان وتخضعهم لمحاكمات جائرة

وذكَّر لوثر بواقعة وفاة سحر خضيري، قبل أسبوعين، وهي الفتاة التي أشعلت النار في جسدها بعدما واجهت اتهامات بمحاولة دخول ملعب لكرة القدم، والتي لفتت أنظار العالم إلى المعاملة الإيرانية المروعة للنساء، مشيرًا إلى أن حملة الاعتقالات التي نفَّذتها السلطات الإيرانية دليل آخر على تصميم السلطات الإيرانية على سحق نشاط حقوق المرأة.

شاهد: فيديوغراف.. نساء إيران.. السجن ثمن كرة القدم!

وتابع مدير البحوث بمنظمة العفو الدولية بأنه بدلًا من مضايقة واحتجاز أفراد من أسرة مسيح النجاد؛ فإن السلطات الإيرانية مطالبة بإطلاق سراحهم فورًا وإنهاء حملة القمع ضد النساء، مشددًا على أن ملاحقة أفراد العائلة هي مؤشر على مدى شعور السلطات بالتهديد من الدعم المتزايد لحركة حقوق المرأة في البلاد.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة