ثقافة ومعرفة

إليك أهم العوامل لتفادي الخرف!

أكثر من 47 مليون شخصا حول العالم مصابون بالخرف، ويتوقع أن يرتفع هذا العدد ليصل لنحو 131 مليون مصاب بحلول عام 2050

عادةً ما يتخذ الخرف طابعاً مزمناً أو تدريجياً، وهو يحدث بسبب مجموعة مختلفة من الأمراض الدماغية التي تصيب الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

وما يجعل الإشارة إلى أبرز العوامل التي تسهم في التفادي من الإصابة بالخرف، كون هذا المرض من الأمراض التي لا تجهد المصابين بها فحسب، بل تجهد أيضا معيليهم وأفراد أسرهم.

وعلى الرغم من نقص الوعي بالخرف وفهمه في معظم البلدان، مما يسبب عقبات في التشخيص والرعاية، إلا أن مراعاة العوامل الأساسية مثل التعليم والسمع والإقلاع عن التدخين في سن مبكر تقي الإنسان من الإصابة بالخرف.

وقال الباحثون أن التعليم في سن مبكرة، يقلص من احتمالية الإصابة بالمرض بنسبة 8%، بشرط أن يواصل الأشخاص تعليمهم وصولا إلى المراحل الثانوية.

واضاف الباحثون أن الحفاظ على السمع في منتصف العمر، أي بين سن الخامسة والأربعين والخامسة والستين، يقلّص من خطر الإصابة بالمرض بنسبة 9%، أما الامتناع عن التدخين فيساهم بنسبة 5%.

أما العوامل الأخرى، فهي ارتفاع ضغط الدم المسؤول عن 2 % من حالات الخرف، والسمنة (1 %) لدى من هم في منتصف العمر، إضافة إلى الاكتئاب (4 %) والخمول (3 %) والعزلة الاجتماعية (2%) والسكري (1%) لدى من هم فوق الخامسة والستين.

ويبلغ عدد المصابين بمرض الخرف، ومن أشهر أنواعه مرض الزهايمر، حول العالم أكثر من 47 مليون مصاب، يعيش نصفهم في بلدان منخفضة أو متوسطة الدخل، فيما يتوقع أن يتضاعف العدد بحلول عام 2050 ليصل إلى نحو 131 مليون شخص.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة