الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

إلياس الرحباني.. الأب الروحي للموسيقى اللبنانية الحديثة

لحَّن بلغاتٍ مختلفة منها الإنجليزية والفرنسية خلال فترة الستينيات.. وخرج بشكلٍ موسيقي جديد مزج فيه بين الشرق والغرب

كيوبوست

عندما سُئلت هدى حداد، خلال لقاء تليفزيوني، عن سبب عدم انتشارها، أجابت: “إذا أشرقت الشمس، فإن نورها يغطي على النجوم”، في إشارة إلى شقيقتها فيروز. وفي سياق مشابه، وفي إطار العائلة الرحبانية العريقة، قد يكون هذا ما حدث مع الموسيقار وقائد الأوركسترا إلياس الرحباني، الذي غيَّبه الموت، يوم الاثنين، عن عمر ناهز 83 عاماً، إثر إصابته بـ”كوفيد-19”.

فقد كان إلياس الأصغر لأخوَيه عاصي ومنصور الرحباني، اللذين شكَّلا برفقة جارة القمر فيروز، ثلاثياً مثَّل العائلة الرحبانية، في حين لم يرتبط إلياس بشراكة طويلة الأمد مع أحد؛ لكنه قرر أن يغرد وحيداً تاركاً بصمته الخاصة.

الموسيقى قدراً

نشأ إلياس الرحباني الذي ولد عام 1938 في قرية أنطلياس في محافظة جبل لبنان، في جو موسيقي؛ إذ تأثَّر بأخوَيه عاصي ومنصور، اللذين أشرفا على تربيته ونشأته الموسيقية منذ وفاة والده وهو في عمر الخامسة، فاختار أن تكون الموسيقى قدره منذ الصغر، وبدأ بتعلمها في الأكاديمية اللبنانية، ثم التحق بالمعهد الوطني للموسيقى، كما تلقى دروساً خاصة على يد أساتذة فرنسيين.

إلياس برفقة أخوَيه عاصي ومنصور الرحباني

قرر إلياس التوجه إلى روسيا لاستكمال دراسته الموسيقية، في عمر التاسعة عشرة، إلا أن إصابة في يده اليمنى كانت كفيلة بتفتيت حلمه، بالتزامن مع امتناع أستاذه عن مواصلة تعليمه، إثر الإصابة؛ لكن إلياس لم يتخلَّ عن شغفه، وتابع مشواره متكئاً على يده اليسرى، وركَّز اهتمامه في مجال التأليف الموسيقي.

بعد عام من مصابه الأليم، حصل إلياس على فرصته الأولى، فقد تعاقدت معه إذاعة “بي بي سي” البريطانية، بمقرها في لبنان، على تلحين أربعين أغنية وثلاثة عشر برنامجًا، وكانت تلك التجربة بمثابة أول عمل رسمي يشغله إلياس.

في عام 1962 بدأ بتلحين أغانٍ لمطربين مشهورين، كما عمل في نفس الفترة مخرجاً ومستشاراً موسيقياً في إذاعة لبنان؛ حيث تعرَّف على حبيبته “نينا خليل” التي أصبحت زوجته في ما بعد وأنجب منها ولدَيه جاد وغسان الرحباني.

إلياس الرحباني يقود أوركسترا في كازينو لبنان بمنطقة كسروان عام 2000- تصوير: جوزف براك/ “أ ف ب”

شغل إلياس منصب عميد أكاديمية روتانا لتعليم الغناء، مع انطلاقتها عام 2004؛ لكن قرارات اتخذت دون استشارته دفعته لتقديم الاستقالة بعد فترة قصيرة، بينما خاض إلياس معركة قضائية، انتهت لصالحه، ضد القائمين على أغنية “اتحدى العالم” لصابر الرباعي؛ لأنها، من وجهة نظره، تتشابه مع ألحانه.

اقرأ أيضاً: مواقف من حياة عراب الموسيقى.. الموسيقار هاني شنودة

كما كانت له حصة من برامج المواهب؛ فقد كان عضو شرف للتعليق على أداء المتسابقين في برنامج “ستار أكاديمي” بموسمَيه العاشر والحادي عشر، وقبلها كان عضو لجنة تحكيم في برنامج “سوبر ستار”.

أبو الموسيقى الحديثة

عبر حسابه على “فيسبوك” وصف البروفيسور اللبناني في العلوم السياسية أسعد أبو خليل، موسيقى إلياس الرحباني، بـ”موسيقى مصاعد خفيفة”، من باب الاعتراض على الاستخفاف بها، فقال: “قُل إنها موسيقى مصاعد خفيفة وقُل ما تشاء: لكن ألحان إلياس الرحباني هي المفضلة عندي حتى اليوم…”.

فبينما يرى البعض، تحديداً مَن يقارنون أعماله بأعمال أخوَيه، أن موسيقاه اتسمت بالخفة، ينظر آخرون إليها على أنها خاصة وسباقة لعصرها؛ إذ يعتبر الفريق الثاني أن إلياس كان “الأب الروحي” للموسيقى اللبنانية الحديثة، فمن ناحية الكم؛ لحَّن لمعظم الفرق والفنانين اللبنانيين، بلغات مختلفة؛ منها الإنجليزية والفرنسية خلال فترة الستينيات. ومن ناحية النوعية، فقد خرج بشكلٍ موسيقي جديد، فيه مزج بين الشرق والغرب، عبر جمعه آلات شرقية وإيقاعات غربية معاً.

غلاف لأحد أعمال إلياس الرحباني

وقد تكون موسيقى أفلام “دمي ودموعي وابتساماتي”، و”حبيبتي”، و”عازف الليل” من أشهر أعماله، التي طالما استخدمت كموسيقى خلفية في برامج الراديوهات، دون أن ندري أنها من تأليف إلياس، الذي لحَّن خلال عمله في المجال الموسيقي آلاف الأغاني والمعزوفات، وله مساهمات في تأليف موسيقى تصويرية لعدة مسلسلات وأفلام؛ منها ما هو مصري.

اقرأ أيضاً: 250 عاماً على ميلاد بيتهوفن.. الموهبة العبقرية والشخصية عميقة الألم

كما قدَّم لفيروز مجموعة من الألحان الخالدة؛ أبرزها: “ليل وأوضة منسية”، و”يالور حبك”، و”يا طير الوروار”، و”كان الزمان وكان”، و”كان عنا طاحون”.. وغيرها، وعمل مع نجوم آخرين؛ منهم المغنية صباح وملحم بركات ونصري شمس الدين وماجدة الرومي وجوليا بطرس ووديع الصافي الذي غنَّى له “يا قمر الدار” و”قتلوني عيونها السود”.

لم تقتصر مساهماته على الموسيقى، إنما توسَّع بحقول الفنون الأخرى؛ فأنتج وألَّف عدة مسرحيات، منها: “وادي شمسين”، و”سفرة الأحلام”، وفي عام 1996 صدر له ديوان شعري بعنوان “نافذة العمر”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة