شؤون خليجية

إسرائيل تطرح على العُمانيين خطة لإنشاء سكة حديد تربطها بدول الخليج

وزير المواصلات الإسرائيلي يشارك في مؤتمر دولي في مسقط

كيو بوست –

وصل وزير المواصلات والمخابرات الإسرائيلي “يسرائيل كاتس” إلى سلطنة عُمان بدعوة من نظيرة العُماني للمشاركة في معرض دولي للمواصلات في العاصمة مسقط، إذ سيعرض خلال مشاركته خطة لإنشاء خط سكة حديد بين إسرائيل والخليج.

وبحسب موقع “تايمز أوف إسرائيل”، تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تشهد فيه علاقات إسرائيل مع دول الخليج تناميًا كبيرًا، على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية تربطها معها حتى الآن، إذ تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتلقى فيها وزير إسرائيلي دعوة رسمية للمشاركة في مؤتمر دولي في عُمان، ما يعكس تعزيز العلاقات بين البلدين.

اقرأ أيضًا: 3 أهداف رئيسة وراء زيارة نتنياهو لسلطنة عُمان

مبادرة المواصلات، التي أُطلق عليها اسم “مسارات للسلام الإقليمي”، سيعرضها الوزير الإسرائيلي ويدفع بها بشكل مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، الذي زار السلطنة الشهر الماضي. وتعتمد المبادرة على تمديد مخطط لسكك حديدية في شمال إسرائيل، من شأنها ربط ميناء حيفا بشبكة سكك حديدية في الأردن، وبموجبها سيتم مد خط سكة الحديد بين حيفا وبيت شان شرقًا إلى الحدود الأردنية، التي سترتبط بدورها مع السعودية ودول عربية أخرى، كما ستشمل أيضًا محطة في جنين شمالي الضفة الغربية، وبهذا تشكل الشبكة نظام مواصلات إقليميًا لتعزيز علاقات التجارة، و”دعم التعايش السلمي”.

المبادرة، التي بدت متفائلة أكثر من اللازم عندما تم اقتراحها العام الماضي، تبدو اليوم أكثر واقعية، وكثيرًا ما تباهى نتنياهو بتحسن العلاقات وراء الكواليس مع بلدان عربية، في أعقاب زيارته، لكن هذه العلاقات خرجت الآن إلى العلن.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، في تصريحات سابقة على لسان وزير المواصلات الإسرائيلي قوله، إن رؤيته هي “ربط دول الخليج والأردن بميناء حيفا والبحر المتوسط، الأمر الذي يجعل من إسرائيل مركزًا إقليميًا للنقل البحري بما يعزز الاقتصاد الإسرائيلي”، مشيرًا إلى أن هذه “رؤية واقعية ندفع بها بالتعاون مع الإدارة الأميركية وجهات دولية أخرى”، على حد تعبيره.

اقرأ أيضًا: الإسرائيليون “سعداء” ببداية التطبيع القطري!

واعتبرت القناة الإسرائيلية الـ12 أن “هذا المشروع يهدف إلى ربط الشرق الأوسط بالعالم كله، من خلال خط سكة الحديد الذي يمر بإسرائيل، إذ ترى الأخيرة في هذا المشروع خطًا تجاريًا بديلًا لكل دول المنطقة للربط بين الشرق والغرب، سيؤمن خطوط مواصلات قصيرة، وسريعة، ورخيصة التكلفة، وأكثر أمانًا، خصوصًا أنه ينضم لجهود أمريكية للوصل بين إسرائيل والدول المعتدلة في المنطقة لمواجهة التهديد الإيراني المتنامي في المنطقة، واقترابها من المنافذ البحرية في الخليج العربي والبحر الأحمر، وإمكانية استخدامها قذائف صاروخية باتجاه شواطئ البحر، وتفخيخ زوارق بحرية، سواء من خلال حلفائها الحوثيين في اليمن، أو القراصنة البحريين، إذ يقوم المشروع على أساس مصالح أمنية واستخبارية واقتصادية مشتركة بين العديد من دول المنطقة”.

وكانت تقارير إعلامية قد أشارت في وقت سابق إلى أن ميزانية العام 2019 الإسرائيلية تضمنت بداية مشروع ربط ما يسمى “قطار المرج” إلى المعبر الحدودي مع الأردن “الشيخ حسين”، بميزانية 15 مليون شيكل (قرابة 4 مليون دولار)، وذلك في إطار المخطط الإسرائيلي لربط دول عربية، عن طريق الأردن، بميناء حيفا، إذ “سيستخدم قطار المرج” مستقبلًا كممر مواصلات إقليمي لحركة البضائع بين أوروبا والشرق الأوسط”، و”سيشكل ربطًا للبحر المتوسط بالأردن، ومن هناك إلى الخليج العربي، ويستخدم ممرًا مكملًا لمسار الحركة البحرية حول الجزيرة العربية”، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

ورغم أن كل هذه التفاصيل لا تزال مجرد تصورات إسرائيلية طرح بعضها سابقًا، وسيطرح الآخر مجددًا خلال الأيام القادمة، إلا أنه من غير الواضح فيما إذا كانت بعض الدول العربية ستتجاوب مع هكذا مشروع، خصوصًا إذا ما كانت هنالك جدوى حقيقية ستعود على هذا الدول جراء تنفيذ مقترح سكة الحديد هذا.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة