الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون خليجيةشؤون دولية

إسرائيل تتراجع عن معارضة حصول الإمارات على طائرات “F-35”

قال نتنياهو إنه سحب اعتراضاته على بيع "منظومات أسلحة معينة" بعد موافقة الولايات المتحدة على تحديث الترسانة العسكرية الإسرائيلية للحفاظ على تفوقها العسكري الإقليمي

كيوبوست – ترجمات

جيكوب ماجد♦

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم الجمعة الماضي، أنه لن يعارض صفقة بيع “منظومات أسلحة معينة” للإمارات العربية المتحدة، وذلك في إشارةٍ واضحة إلى الطائرات المقاتلة المتطورة “F-35” الشبح. وقال إن الولايات المتحدة قد أكدت لإسرائيل أنها ستقوم بتحديث القدرات العسكرية الإسرائيلية بشكل كبير مقابل ذلك. وذلك بعد أن كان قد نفى بشدة، في وقتٍ سابق، أن إسرائيل أعطت الضوء الأخضر لهذه الصفقة.

وجاء في هذا البيان المشترك من نتنياهو ووزير دفاعه بيني غانتس، أن الأخير قد أطلع نتنياهو على الصفقات التي عقدها مع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، لشراء منظومات أسلحة متطورة ستعزز بشكل كبير القدرات العسكرية الإسرائيلية، وتحافظ على تفوقها لعقود قادمة.

غانتس وإسبر يوقعان اتفاقاً لحماية التفوق العسكري الإسرائيلي- “جيروزاليم بوست”

وجاء في البيان أنه أثناء الزيارة جرى إبلاغ غانتس بنيِّة الإدارة الأمريكية إخطار الكونغرس بعزمها على بيع “منظومات أسلحة معينة” لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن رئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيليين متفقان على أن إسرائيل لن تعارض هذه الصفقة ما دامت الولايات المتحدة ستقوم بتحديث ترسانتها والمحافظة على تفوقها العسكري.

اقرأ أيضاً: كيف يغير اتفاق السلام الإماراتي- الإسرائيلي خارطة التحالفات في المنطقة؟

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” قد نشرت بعيد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، أن نتنياهو وافق على بيع الولايات المتحدة طائرات “F-35” للإمارات؛ ما أثار مخاوف من أن هذه الخطوة ستهدد التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة، وهو ما تلتزم الولايات المتحدة قانونياً بالمحافظة عليه. غير أن نتنياهو نفى بشدة هذه المزاعم، في بيان صدر عن مكتبه في 18 أغسطس الماضي.

من جهتها، أكدت واشنطن مزاعم نتنياهو بأن صفقة الطائرات لم تكن جزءاً من مفاوضات التطبيع، إلا أن مسؤولين أمريكيين أكدوا أن اتفاقية السلام ستجعل من هذه الصفقة أكثر احتمالاً.

اقرأ أيضاً: دولتان عربيتان تسعيان إلى الحصول على مقاتلات الجيل الخامس.. وإسرائيل تتخوف!

وقد جاء التراجع الإسرائيلي بعد يوم واحد من توقيع غانتس وإسبر اتفاقاً مع البنتاغون لحماية التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة؛ حيث أعلن مكتب غانتس أنه وقَّع مع إسبر “إعلاناً مشتركاً يؤكد التزام الولايات المتحدة الاستراتيجي بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط لسنوات قادمة”.

اقرأ أيضاً: طائرات “F-35” الإسرائيلية جاهزة للتصدي لصواريخ كروز الإيرانية

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع إن المناقشات مستمرة حول الأسلحة التي ستوفرها الولايات المتحدة لإسرائيل؛ لضمان هذا التفوق. وعند سؤاله عن إمكانية أن تشمل هذه الأسلحة طائرة “V-22 Ospray” المزودة بمحركات قابلة للإمالة تمكنها من العمل كطائرة عادية أو هليكوبتر، أجاب المسؤول بأن هذا الأمر قيد البحث، بعد أن كانت إسرائيل قد استبعدت شراء هذه الطائرة؛ بسبب كلفتها العالية واستخداماتها المحدودة. وأكد أن توقيع هذا الإعلان هو بمنزلة نعمة للأمن القومي الإسرائيلي، قائلاً: “نحن في موقع جيد، وأنا مرتاح جداً”.

طائرة “V-22 Ospray”ثنائية الاستعمال

قال غانتس، في حفل توقيع الإعلان: “إن إسرائيل الآن في وضع أفضل لمواجهة إيران في الشرق الأوسط في ضوء تطبيع علاقاتها مع الإمارات والبحرين؛ وهي تأمل في تحقيق ذلك مع دول أخرى، لا سيما السودان الذي تم توقيع اتفاق معه في اليوم التالي”.

شاهد: فيديوغراف.. السودان يثمن دعم الإمارات جهود السلام

وقال إسبر: “كان من المهم لي مرة أخرى أن أعيد تأكيد العلاقة الخاصة بين بلدَينا، والالتزام الذي تعهدنا به تجاه أمن إسرائيل بناء على قيمنا المشتركة وتاريخنا المشترك، وأود أن أشكرك على جهودك الشخصية خلال الأسابيع الماضية”.

وحسب تقرير نشرته وكالة “رويتـرز”، الشهر الماضي، فإن الولايات المتحدة تأمل في توقيع اتفاق بيع الطائرات المقاتلة الشبح إلى الإمارات العربية المتحدة بحلول شهر ديسمبر.

وبينما يمكن لمعارضة إسرائيل الصفقة أن تعقِّد توقيعها، فإنه ليس لديها حق نقض فعلي على مبيعات الأسلحة الأمريكية، إلا أن الكونغرس لديه هذه الصلاحية؛ خصوصاً في ضوء تنامي المعارضة لهذه الصفقة في الأسابيع الأخيرة في صفوف كلا الحزبَين. وبطبيعة الحال، فإنه من المرجح أن مباركة نتنياهو لهذه الصفقة سوف تهدئ من هذه المعارضة.

♦مراسل “تايمز أوف إسرائيل”، مقيم في نيويورك.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة