الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

إردوغان ينوي بيع الخطوط الجوية التركية إلى قطر

هل كانت طائرة تميم الفارهة المهداة لأنقرة ثمنًا للصفقة الجديدة؟

كيو بوست –

بعد أيام على الضجة الإعلامية في تركيا، بسبب إهداء أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، طائرة فارهة يقدر ثمنها بحوالي نصف مليار دولار، إلى الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، تناولت وسائل إعلام تركية نية الأخير بيع الخطوط الجوية التركية إلى الدوحة، في محاولة من أنقرة لوقف نزيف الليرة، التي تكبدت نحو 40% من قيمتها منذ مطلع العام الجاري.

وأوضحت صحيفة “سوزجو” التركية المعارضة، في تقرير لها، أن أمير قطر اشترط على إردوغان بيع الخطوط الجوية التركية لقطر مقابل الطائرة التي أهداها له. واعتمدت الصحيفة في تقريرها على تصريحات مصدر رفيع المستوى داخل مؤسسة “صندوق الثروة السيادي” التركي، الذي تتبع له الخطوط الجوية التركية، إذ أشار المصدر إلى أن تعيين إردوغان نفسه مؤخرًا رئيسًا للصندوق، وتعيين صهره نائبًا له، لم يحدث مصادفة.

اقرأ أيضًا: ما سبب دعم قطر لتركيا بـ15 مليار دولار رغم معاناة الدوحة اقتصاديًا؟

ومن جانبه، غرد عضو حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، لبرش يركداش، على حسابه في تويتر، قائلًا: “يفكر حزب العدالة والتنمية ببيع الخطوط الجوية التركية وبنك هالك لقطر”، ملمحًا إلى أن تكون طائرة البوينغ الفاخرة التي حصل عليها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، من أمير قطر تميم بن حمد، قد تكون ثمنًا لهذه الصفقة، وبأن الدوحة ستصبح شريكة في الصندوق السيادي التركي الذي يترأسه إردوغان، بحسب ما نقلت سكاي نيوز عربية عن وسائل إعلام تركية.

وتأتي هذه التقارير عقب أيام من تصريحات زعيم المعارضة التركية، كليجدار أوغلو، التي شن فيها هجومًا على إردوغان، في اجتماع لمجلس حزب “الشعب الجمهوري” المعارض، بداية الأسبوع الجاري، بسبب الصفقة المشبوهة، قائلًا: “لو كنت أنت من اشترى الطائرة فهذا عيب كبير، وإن أُهدِيت لك فهو عيب أكبر أن يهديك أحد طائرة مستعملة، فلا يحق لأحد أن يلعب بشرف تركيا، ورئيسها لا يمكن أن يطوف العالم بطائرة هدية”.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، معلقًا على الجدل المثار مؤخرًا حول الطائرة الفارهة، أنها هدية من أمير قطر، قائلًا: “كانت قطر تبيع هذه الطائرة، على حد علمي هي بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، في ذلك الوقت اهتممنا نحن بالطائرة، عندما علم أمير قطر بذلك، أهدى تركيا هذه الطائرة، وقال: لن أحصل على أموال من تركيا، ولكن أهديها لهم”، مضيفًا: “إن أمير قطر أهدى تركيا طائرة، هذه الطائرة ليست لشخص إردوغان وإنما للجمهورية التركية، لماذا تزعج هذه الطائرة حزب الشعب الجمهوري؟”.

وتعتبر الخطوط الجوية التركية ضمن أقوى شركات الطيران العالمية، إذ وصل إجمالي إيراداتها، خلال النصف الأول من عام 2018، إلى 6 مليارات دولار أميركي، بزيادة قاربت 30%، مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي، كما تمكنت الشركة من زيادة صافي أرباحها التشغيلية من 17 مليون دولار إلى 258 مليونًا، مع زيادة الطلب وارتفاع إيرادات وحدات الأعمال، بالرغم من ارتفاع أسعار الوقود.

اقرأ أيضًا: قطر تمول مشاريع تركيا التوسعية: كيف تحولت الدوحة إلى صراف آلي؟

ووفقًا لنتائجها المالية خلال النصف الأول من عام 2018، ارتفع هامش أرباح الشركة قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك والإيجار (الذي يعتبر مؤشرًا لتوليد السيولة النقدية) بنسبة 38% ليصل إلى 1.28 مليار دولار.

وتحسّن هذا الهامش بمقدار 1.5 نقطة مئوية إلى 21.5%، وهي القيمة الأعلى على الإطلاق التي تسجلها الخطوط الجوية التركية للنصف الأول من العام، محافظةً بذلك على صدارتها للناقلات الأكثر ربحية في القطاع.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة