الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

إخوان الأردن يدشنون قناتهم التليفزيونية في تركيا

كيوبوست

تسعى جماعة الإخوان المسلمين بالأردن لاستعادة ترخيص قناة “اليرموك” وأحقيتها في البث المباشر من داخل الأردن، بعدما أوقفتها هيئة الإعلام المرئي والمسموع قبل 4 سنوات، وذلك بعد صدور قرار محكمة صلح جزاء عمان، الذي قضى بتبرئة القناة من مسؤولية البث من دون رخصة وإخلاء مسؤولية القناة من جميع القضايا المرفوعة عليها بتهمة البث من دون ترخيص.

لوجو قناة اليرموك الإخوانية

القناة المدعومة من الجماعة والتي انطلق بثُّها عام 2012، تسعى الجماعة لإعادتها بالتزامن مع مساعي لإطلاق قناة جديدة على غرار “اليرموك” تُعرف باسم قناة “الكرامة”، ضمن خطة السعي لتعزيز الآليات الإعلامية للجماعة في وقت يشير فيه الواقع العملي إلى أن السلطات الأردنية متوجسة من إعادة “اليرموك”؛ بسبب سيطرة جناح الصقور على توجهاتها، وهو الجناح القائم على الصدام مع الدولة والنظام بالأردن.

وتتبع قناة “اليرموك” شركة بالكويت؛ وتعتبر هذه الشركة هي المالك الرئيسي لها، لكن لا يُسمح لها بالبث المباشر من داخل الأردن من دون موافقة السلطات الأردنية؛ وهو ما تسعى المحطة لاستعادته في الوقت الحالي عبر الإجراءات القانونية وتقديم طلب إلى مجلس الوزراء، في وقت يعبر فيه اختيار الكويت كمقر للشركة المالكة للقناة عن التنسيقات التي تُجرى بين أعضاء الجماعة بعدة دول عربية، مع الإشارة إلى أن السلطات الكويتية ضبطت الشهر الماضي خلية إخوانية ضمت مصريين تورَّطت في ارتكاب عمليات إرهابية وخططت لأعمال من أجل زعزعة الأمن بالخليج.

وحسب معلومات “كيوبوست”، فإن إخوان الأردن حال عدم حصولهم على قرار بإعادة بث قناة “اليرموك” من الداخل؛ فسيلجؤون إلى اختيار دولة أخرى للبث منها، وتعتبر تركيا في مقدمة الدول المطروحة كمقر للبث من الخارج؛ وهو ما يتوافق مع التنسيق والدعم المستمر الذي يقدمه حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى قيادات إخوان الأردن خلال السنوات الماضية.

أمين السر العام‏ لجماعة “إخوان الأردن”‏ د.رامي عياصرة

وتعتبر تركيا الوجهة المفضلة لإخوان الأردن؛ حيث وفَّرت لأعضاء الجماعة فرص عمل بوسائل الإعلام التركية، بالإضافة إلى توفير دعم وتسهيلات للقيادات؛ من أجل الدخول والخروج وعقد المؤتمرات التي تتضمن أيضًا هجومًا على دول عربية أخرى تصنّف الجماعة كجماعة إرهابية.

اقرأ أيضًا: قرار قضائي يسمح باعادة فتح استوديوهات البث المباشر في قناة اليرموك

يؤكد ‏أمين السر العام‏ لجماعة “إخوان الأردن” د.رامي عياصرة، في تصريح خاص أدلى به إلى “كيوبوست”، أن الأمر مرتبط حتى الآن بهيئة البث المرئي والمسموع، ومن ثَمَّ وزارة الإعلام والاتصال، بناءً على الأحكام القضائية الأخيرة، والتي أُغلقت على أساسها الاستوديوهات، مشيرًا إلى أنه بعد القرار القضائي تم فتح الاستوديوهات الخاصة بالمحطة في الأردن؛ لكنها لا تستطيع الخروج ببث مباشر، ما جعل محتواها قائمة على البث المسجل.

وأضاف عياصرة أن الشركة المالكة للقناة تمتلك ترخيصًا بالبث من القمر الصناعي من شركة موجودة بترخيص في دولة الكويت؛ ما يجعل عملها قانونيًّا، لكن الخروج ببث مباشر من الأردن بحاجة إلى ترخيص من البلد الذي تبث منه وليس بالدولة التي توجد بها الشركة المالكة.

المستشار بوزارة الشؤون الإسلامية في السعودية والباحث في شؤون الحركات الإسلامية، حمد بن عبد العزيز العتيق، اعتبر في تصريح أدلى به إلى “كيوبوست”، أن تنظيم الإخوان أشبه ما يكون بالمادة الهلامية التي تتشكَّل حسب القالب الخارجي مع بقاء المادة الأصلية على ما هي عليه؛ فالتنظيم اليوم يحاول أن يرجع إلى المربع الأول، وهو مربع التأثير والقبول الشعبي بعد الخسائر والضربات التي أصابت التنظيم حتى أفقدته توازنه، وهذه المحاولة لإعادة القنوات الإخوانية في الأردن أو غيرها من البلاد العربية.

حمد بن عبد العزيز العتيق

وأضاف العتيق أن الحكومات التي تظن أنها تستطيع ترويض الإخوان عليها الاتعاظ بمَن سبقها من الحكومات التي حاولت نفس المحاولة، فكانت خاتمتها الفوضى الخلاقة للدمار والخراب، وذلك لأن “حمائم” الإخوان يؤمنون بالمشاركة والتعددية حال ضعفهم وقوة الحكومات، ثم ما أن تحين الفرصة وبمجرد أن يحسوا بضعف الحكومات حتى تنقلب الحمائم إلى سباع ضارية ونيران مستعرة تأكل الأخضر واليابس؛ كما فعلوا أيام “الربيع العربي”.

 

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة