الواجهة الرئيسيةفلسطينيات

أول مزرعة مائية.. قصة كفاح لفلسطينية في غزة

كيوبوست- غزة

في أقصى شمال قطاع غزة، وتحديدًا في بلدة بيت حانون الحدودية، توجد أول مزرعة مائية على مستوى فلسطين والوطن العربي، أدارتها أيادٍ ناعمة رفضت الاستسلام إلى الواقع القاسي، وقررت نفض غبار الأزمات رافعة راية التحدي.

من داخل المزرعة – خاص كيوبوست

إرادة الزعانين، 24 عامًا، مهندسة فلسطينية، لا تعرف حدود المستحيل، كان لاسمها نصيب كبير من الجهد والمثابرة اللذين بذلتهما على مدى شهور طويلة شاقة لإنجاح مشروع عمرها، وهي تراقب عن قرب الخضار والفواكه تنمو وتخضر أوراقها في حديقتها الصغيرة دون تربة وتتغذَّى فقط على الماء.

اقرأ أيضًا: ما العلاقة بين التغيُّر المناخي وأمراض المحاصيل الزراعية؟

داخل حديقة صغيرة مُغلقة بإحكام وبمساحة 70 مترًا مربعًا داخل منزلها، تقضي المهندسة “إرادة” جل أوقاتها؛ نباتات خضراء مُعلقة تحمل “الطماطم”، وبجانبها نباتات أطول منها قليلًا تحمل “الباذنجان الأسود”، وبعد أمتار قليلة تجد زاوية مخصصة للفلفل الأخضر الحار.. وغيرها من أنواع الخضار، وهناك نباتات لا تزال لم تنضج بعد، وجميعها مزروعة داخل أحواض مائية كبيرة تغذيها.

زراعات مختلفة بداخل المزرعة – خاص كيوبوست

الحديقة تحمل اسم “”Breath”، الذي يرمز إلى كلمة “متنفس”، واعتمدت فكرة المهندسة “إرادة” على إنشاء وحدة زراعة مائية “الهيدروبونيك”؛ يمكن من خلالها التغلب على كثير من المشكلات، أهمها قلة الأراضي وملوحة المياه، ورش المزروعات بالمبيدات الحشرية.

والهيدروبونيك (Hydroponics) هو نظام زراعة دون تربة أو زراعة في الماء، ويستخدم لإنتاج المحاصيل بواسطة محاليل معدنية مغذية فقط؛ عوضًا عن التربة التي تحتوي على طمي وطين، ويعتبر من أفضل الأنظمة الحديثة التي توفر غذاءً صحيًّا للإنسان ويصنَّف من أحد أكثر الأنظمة الزراعية الصديقة للبيئة.

زراعات متنوعة داخل مزرعة إرادة – خاص كيوبوست

اقرأ أيضًا: التكنولوجيا النووية تساعد في تطوير أنواع جديدة من الشعير في الكويت

وتقول “إرادة”، خلال حديثها إلى “كيوبوست”، إن مشروعها “يعتمد ولأول مرة على الماء فقط في إنتاج المحاصيل الزراعية المختلفة، والاستغناء عن التربة التي قد تُسهم في كثير من الأحيان في إفساد المحاصيل؛ نظرًا للملوحة وغيرها من الأسباب البيئية”.

وتضيف “إرادة”، وهي تتجول داخل حديقتها الصغيرة وعيونها تلمع فرحًا بنجاح مشروعها: “نظام الهيدروبونيك يمكِّنني من إنتاج محاصيل ثمرية جيدة، بغض النظر عن طبيعة التربة ومكوناتها؛ كونه يعتمد على الماء والمحاليل المعدنية المغذية، بعيدًا عن الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية”.

إرادة تتابع المزروعات – خاص كيوبوست

خطوة نحو العالمية

وتشير المهندسة “إرادة” إلى أن مشروعها الهيدروبونيكي الخاص الذي يعتمد فقط على “النباتات والأحواض الزراعية والماء ومضخات الهواء”، يحقِّق إنتاجًا أفضل بثلاث مرات مقارنةً بإنتاج التربة العادية للمحاصيل، إضافة إلى إمكانية الحصول على المنتوج الزراعي أكثر من مرة في العام الواحد، معتبرةً ذلك إنجازًا كبيرًا بيئيًّا وصحيًّا وإنتاجيًّا وماليًّا.

متابعة يومية للمزروعات – خاص كيوبوست

وتوضح “إرادة” أنها تمكَّنت من إنتاج كثير من المحاصيل الثمرية؛ وعلى رأسها “الطماطم والبصل والزهرة والفلفل والكوسا والبطيخ والخيار والكاريكاديه”، مشيرةً إلى أن هذا المشروع الذي وصفته بـ”العالمي” يمكن أن يكبر ويشمل محاصيل أخرى.

اقرأ أيضًا: قطاع غزة يترنح!

“إرادة” سردت تفاصيل معاناتها مع المشروع والعقبات التي اعترضت طريقها، قائلةً: “كانت أزمة الكهرباء في غزة، إضافة إلى عدم توفر أحواض المياه والأكواب الزراعية؛ بسبب الحصار المفروض على القطاع، وعدم اقتناع كثيرين في البداية بفكرة مشروعي.. لكن رغم كل ذلك؛ فإنني تخطيت الصعاب ووصلت إلى هدفي”.

الزعانين التي لم تصل إلى هدفها في يوم وليلة كانت لها رسالة من خلال مشروعها، قائلةً في ختام حديثها لـ”كيوبوست”: “صاحب الحلم لن يتوقف ما دامت معه الإرادة”، مشيرةً إلى أن مشروعها سيُسهم في حل المشكلات الزراعية وتوفير فرص عمل وزيادة الإنتاج، وخلال الفترة المقبلة سأعمل على تطوير هذا الحلم من خلال التدريب والمطالعة والتعلم أكثر”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة