شؤون عربية

أوروبا ومصر: الاستثمار في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والنمو الشامل

العلاقات الثنائية تشهد توسعًا كبيرًا في مجالات كثيرة

ترجمة كيو بوست عن “مودرن دبلوماسي” الأوروبية

قام الاتحاد الأوروبي ومصر بإنشاء تعاون وثيق بينهما خلال الفترة الماضية، خصوصًا في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبحث العلمي والطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب.

وصدر الثلاثاء 11 ديسمبر/كانون الأول تقرير الشراكة بين الطرفين للفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2017 إلى مايو/أيار 2018، مسلطًا الضوء على التطورات التي شهدتها العلاقة الثنائية، في إطار الشراكة بين الطرفين بين عامي 2017 و2020، التي جاءت وفق اتفاق سابق جرى توقيعه في يوليو/تموز 2017.

اقرأ أيضًا: هل تستطيع أوروبا الحفاظ على السلام في الشرق الأوسط؟

وقالت الممثلة الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن “أمن مصر واستقرارها مفاتيح رئيسة للاتحاد الأوروبي، ولهذا السبب وقعنا اتفاق الشراكة معها، وعززنا تعاوننا مع الشعب المصري. نحن عازمون على الاستمرار”.

كما قال المفوض لسياسة الجوار الأوروبية يوهانس هان: “في العام الماضي، كثفنا جهود دعم اقتصاد مصر وإصلاحه، من أجل نمو دائم وشامل… سنواصل العمل معًا من أجل استقرار المنطقة”.

 

ماذا يقول التقرير؟

بحسب التقرير، يبلغ إجمالي التزامات المساعدات الأوروبية لمصر قرابة 1.3 مليار دولار على شكل منح. ويستهدف هذا المبلغ التنمية الاجتماعية وخلق الوظائف والبنى التحتية والطاقة والمياه، كما يساهم أيضًا في مجالات حقوق الإنسان، وتحقيق العدالة، وتمكين الأعمال، وإنشاء الإصلاحات الاقتصادية، في جمهورية مصر.

كما يشجع الاتحاد الأوروبي الخدمات المجتمعية، وخلق فرص العمل؛ إذ بلغ مجموع الشباب المستفيدين من مشروع توظيف العمالة الطارئة إلى 50 ألف شاب وشابة، تعلموا مهارات جديدة من أجل الحصول على وظائف. وتلقى قرابة 10 آلاف شاب منهم دعمًا لاكتساب وظائف دائمة أو لبدء أعمالهم الخاصة.

اقرأ أيضًا: هكذا يساهم الإخوان في تعزيز كراهية الإسلام في أوروبا

وساهمت الزيارات المتبادلة بين الطرفين في تعزيز الشراكة والتعاون بين الطرفين خلال السنتين الماضيتين. وتشمل تلك الاجتماعات الاجتماع الذي جرى بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، في سبتمبر/أيلول 2017. وكان من بين الزيارات البارزة أيضًا زيارة مفوض سياسة الجوار الأوروبية يوهانس هان، في أوكتوبر/تشرين الأول 2017، إلى القاهرة، حيث جرى التأكيد على التعاون في مجال الهجرة داخل مصر وخارجها، مع توقيع اتفاقية بين الطرفين بقيمة 60 مليون يورو، ضمن مشروع الطوارئ الأوروبي في إفريقيا.

تضاف هذه الزيارات إلى مجموعة كبيرة من مجالات التعاون الكبير بين الطرفين، إذ اشتملت تلك الزيارات على توقيع اتفاقيات كثيرة في مجالات مختلفة ومتنوعة.

 

المصدر: مجلة “مودرن دبلوماسي” الأوروبية

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة