الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 9

هناك "قبل" و"بعد" (مرحلة فاصلة: ما بعدها لن يكون كما قبلها)

  • سارة برزوسكيويتش

26 مارس 2020

وصل إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في إيطاليا الآن إلى 74386 حالة، وتوفِّي يوم 25 مارس 683 شخصًا؛ ما يؤكد أن عمليات الإغلاق والحجر الصحي بدأت ببطء تؤتي نتائج أولى، غير محسوسة تقريبًا.

وإذا استمرت هذه الاتجاهات المشجعة، فقد نتمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية في غضون شهرَين أو ثلاثة.

تقوم قوات الجيش بالمساعدة في عمليات نقل الجثماين – وكالة الأنباء الألمانية

ولكن كيف ستبدو “الحياة الطبيعية”؟

هناك “قبل” و”بعد”، والخبراء يحثوننا على الاستعداد لـ”النسخة الثانية” من الحياة الطبيعية.

خلت الشوارع الإيطالية من المواطنين بشكل كامل – وكالة الأنباء الألمانية

لقد استغرقت بعض الوقت قبل أن أستطيع الكتابة في هذا الموضوع، كنت أتجنبه؛ لأنه يبدو بالنسبة إليَّ وكأنه أحد أحزن العواقب التي ستترتب على هذا الوباء: حتى عندما ينتهي كل هذا، ستكون حياتنا مختلفة. شيء ما ضاع للأبد، في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، دعونا نوضح ذلك، فلا جدوى من الحنين. سوف يتغيَّر العالم بالتأكيد، على الأقل ما دام الفيروس مستمرًّا في الانتشار وما دام العلماء لم يتوصلوا إلى اللقاح، الذي قد يستغرق وَفقًا لجميع التوقعات من 12 إلى 18 شهرًا.

شاهد: فيديوغراف.. أكثر المهن إصابة بفيروس كورونا المستجد

رغم أننا لا نعرف على وجه التحديد كيف سيبدو هذا العالم، يمكننا التنبؤ ببعض الأشياء التي ستتغير:

التباعد الاجتماعي الدوري

بمجرد انتهاء الأزمة، سيتعين تخفيف تدابير الاحتواء؛ من أجل تجنب الانهيار الكامل للاقتصادات. سيعود الملايين من الناس إلى العمل، وسيستأنف الطلاب دراستهم، وسيبدأ المسافرون رحلاتهم مرة أخرى.

ومع ذلك، وإلى أن ينتهي الوباء تمامًا أو يتوفر لدينا لقاح؛ فإن تخفيف التدابير سيفجِّر موجة جديدة من العدوى.

وعندما تبدأ حالات الانتقال إلى وحدات العناية المركزة في الارتفاع مرة أخرى، من المرجح أن تفرض الحكومات مراحل جديدة من التباعد الاجتماعي. وعندما تنخفض، سيتم خفض تدابير فرض التباعد الاجتماعي.

التزم الإيطاليون في منازلهم بشكل كامل – وكالة الأنباء الألمانية

نموذج اقتصادي جديد

الاقتصاد المنغلق “The shut-in economy”، الذي نجح بشكل رائع حتى قبل ظهور فيروس كورونا هو مصطلح عام لكل ما يمكن طلبه من المنزل وتسليمه في المنزل، وتتمتع به في المنزل أو عبر الإنترنت.

من المتوقع أن يزداد هذا الاتجاه أيضًا، بالنظر إلى حقيقة أن استهلاك السلع بعد الأزمات العالمية دائمًا ما يميل إلى الارتفاع.

العمل عن بُعد والتحول إلى بيئة للأحداث والتفاعلات

في خضم تفشِّي الفيروس، بدأت الشركات أخيرًا تدرك أن العمل عن بُعد أكثر فعالية وإنتاجية مما كان يعتقده بعض أصحاب العمل.

إنه صديق للبيئة، وموفر للوقت، ويتجنب في نهاية المطاف تلك الاجتماعات التي لا نهاية لها التي يمكن الاستعاضة عنها بسهولة بتبادل الرسائل عبر البريد الإلكتروني، وبالتالي تحسين التوازن بين العمل والحياة لعديد من الموظفين.

اقرأ أيضًا: هل تلعب فصيلة الدم دورًا في الإصابة بفيروس كورونا؟

ستتحول الفصول الدراسية والعروض والتسلية بشكل متزايد إلى الإنترنت، وكذلك مختلف أشكال التفاعلات الاجتماعية.

وفي نهاية المطاف، سوف نتكيَّف مع كل هذه التغييرات، ونحقق أقصى استفادة منها. العالم لديه الآن المزيد من الناس المتعلمين، وتبادل المعلومات بشكل أسرع، وأدوات أكثر من أي وقت مضى في التاريخ.

وهذا يعني أنه ستكون هناك مليارات العقول الحريصة على مواجهة التحدي المتمثل في بناء مستقبل ما زلنا لا نستطيع تخيُّله بالكامل.

•  كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from Quarantine – 9 – There will be a Before and an After

الحلقة الأولى: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 1

الحلقة الثانية: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 2

الحلقة الثالثة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 3

الحلقة الرابعة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 4

الحلقة الخامسة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 5

الحلقة السادسة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 6

الحلقة السابعة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 7

الحلقة الثامنة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 8

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة