الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

إيطاليا عقب أسبوع من انتهاء الحجر الصحي

سارة برزوسكيويتش♦

11 مايو 2020

ها أنا معكم مجدداً.. قبل أسبوع واحد، دخلت إيطاليا ما يسمى بالمرحلة الثانية. عاد أكثر من 4 ملايين شخص إلى العمل، وزادت حركة التنقل، ووفَّر بعض الشركات خدمات الوجبات الجاهزة؛ حيث لا يُسمح بتناول الوجبات في المطاعم بعد.

لا يزال السفر عبر المقاطعات الإيطالية المختلفة ممنوعاً ما لم يكن ذلك للضرورة القصوى. ويفترض من أي شخص لديه “أعراض التهاب في الجهاز التنفسي” وارتفاع في درجة الحرارة بما يزيد على 37,5 درجة مئوية، أن يبقى في المنزل.

سيطر الارتباك على الإيطاليين في أعقاب تصريح رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، بأننا يمكننا أن نزور الـ”congiunti”، وهي كلمة قديمة ورسمية للغاية تشير بشكل عام إلى الأقارب. فمن هم الأقارب بالضبط؟ كان هذا مصدر إرباك كبير.. لماذا يسمح لنا بمقابلة ابنة عم من الدرجة الرابعة، ولكن ليس صديقتنا المفضلة التي أعتبرها مثل شقيقتي وتجمعني بها صداقة مستمرة منذ 26 عاماً؟!

اقرأ أيضًا: جائحة كورونا ستسرع من وتيرة التاريخ أكثر من إعادة تشكيله

حاولت الحكومة توضيح ذلك؛ فقالت إن المقصود بـ”الأقرباء” هنا “العلاقات العاطفية الثابتة”: “الزوج أو الزوجة، والشركاء في المسكن، والأشخاص الذين تربطهم رابطة عاطفية مستقرة، فضلاً عن الأقارب حتى الدرجة السادسة”، ولا يُسمح بزيارة الأصدقاء!

يبدو لي أن تحديد من هم الأقارب والمعتمد على القواعد القائمة على القرابة القانونية أمر ينتمي إلى المدرسة القديمة في التفكير؛ لكنني أتفهم أيضاً أن السلطات اضطرت، مرة أخرى، إلى رسم الحدود بين ما هو مسموح به وما هو ممنوع، وكانت هذه هي الطريقة المتاحة للقيام بذلك.

عموماً فالمسألة ليست مزعجة بصورة كبيرة كما بدت في البداية؛ لأن الأغلبية الساحقة منا تتصرف بصورة أكثر حرصاً ولا تخرج أساساً من المنزل إلا لأسباب وجيهة فقط.

عند مدخل السوبر ماركت، بالأمس، لم يكن هناك العامل الذي ينظم دخولنا واحداً تلو الآخر؛ كنا نفعل ذلك من تلقاء أنفسنا، ننتظر في الطابور ونذهب إلى الداخل بعد أن نرى زبوناً يغادر.

تعود الحياة تدريجيًا إلى إيطاليا – وكالات

أخيراً رأيت والدَيّ، جلسنا في غرفة المعيشة تفصلنا مسافة متر، ثم ذهبنا للحصول على القهوة.. لا يوجد عناق قوي كما السابق، وبالطبع كنا نرتدي أقنعة، ولكنه شيء جديد وجميل.

منحنى العدوى يواصل الانخفاض، وأمس بقينا تحت العتبة النفسية لألف حالة جديدة، والوفيات تتراجع أيضاً.

ومع ذلك، فإننا نعيش تحت التهديد المستمر بإغلاق كل شيء مرة أخرى إذا لم نحترم القواعد أو إذا عادت العدوى إلى الارتفاع. يبدو وكأننا “نمشي على قشر البيض”؛ ولكن على الأقل نحن نسير.

اقرأ أيضًا: جائحة فيروس كورونا ستغيِّر النظامَ العالمي إلى الأبد

في هذه الأثناء، أصبح ألبومي الخاص بصور الحجر الصحي أكثر ثراءً. أمس كان يومَ أحد مشمساً، واحداً من أيام الأحد الإيطالية التي فيها يتراقص الضوء مع الأشجار والشوارع والمباني.

لقد كان يوم عيد الأم أيضاً.

كنت عائدةً إلى المنزل حاملةً بعض البقالة التي اشتريتها ورأيت طابوراً طويلاً في بقعة غير عادية: كان هناك عشرات الأشخاص ينتظرون الدخول إلى متجر بائع الزهور.

رغم هذه الكارثة، الجمال في كل مكان، يحتاج فقط إلى من يبحث عنه.

♦كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: One week after the end of quarantine 

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

 اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة