الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 45

اليوم الأخير من الإغلاق

سارة برزوسكيويتش♦

3 مايو 2020

هذه هي آخر مذكراتي اليومية؛ فاليوم هو الأخير من أيام الحجر الصحي في إيطاليا، لكني سأكتب بالتأكيد بعض التحديثات في وقت لاحق.

ابتداءً من غدٍ، سنبدأ ببطء في الخروج. أمس، غادرت المنزل لبضع دقائق ولاحظت أن الجو يتغيَّر بالفعل؛ الهواء أكثر انتعاشاً، وهناك أحاسيس جديدة تنتشر؛ فالناس متفائلون على استحياء أو على الأقل شغوفون لمعرفة ما سيحدث؛ يبتسمون تحت الأقنعة. الآن يمكنك الذهاب للحصول على الآيس كريم وتناوله في المنزل؛ إنه الشكل الأكثر حذراً من أشكال الوجبات الجاهزة؛ ولكن نظرات عيون أصحاب الأعمال العائدين إلى العمل لا توصف.

خضع الإيطاليون على مدار أسابيع للحجر الصحي – كوريير ديلا سيرا

لقد كان هذا الحجر الصحي، الذي استمر 57 يوماً، رحلة طويلة بدأت في أحلك مرحلة من العدوى.

لكن لحسن الحظ، شعرت بوحدة أقل بفضل هذه الفرصة التي أتاحت لي أن أكتب يومياتي وأتحدث فيها معكم عما أفتقده وما أشعر به، وكيف شعرنا جميعاً خلال هذا الوباء بالآمال، والشكوك، والمخاوف، والرغبات نفسها.

اقرأ أيضًا: العالم بعد “كورونا”

تحدثنا عن الندوب التي ستعلَّق بذاكرتنا الجماعية والفردية للأبد؛ مثل فقدان جيل كبار السن، وتحدثنا عن موضوعات أخف؛ مثل كيف قضينا وقتنا في البيت، وحكمة الأطفال الذين يحولون أية زاوية من غرفة المعيشة إلى قلعة، وطاولة المطبخ إلى ملعب؛ لأنهم يعرفون أكثر منَّا أنه لمحاربة الفيروس يجب علينا البقاء في المنزل بعيدين ولكنْ موحَّدون.

لا يحق لي التحدث عن أي توقعات بشأن الشكل الذي سيبدو عليه مستقبلنا. ولا يسعني إلا أن أتمنى لكم جميعاً أن تخرجوا قريباً لرؤية النجوم، وفي يوم ما أن تأتوا لزيارة إيطاليا، ومثلما تقول كلمات واحدة من أغنياتي المفضلة “استمتعوا بجمال إيطاليا، بجميع مواطن جمالها نظام ملاحة”.

♦كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary 45 – The last day of lockdown 

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة