الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 44

الكلمات لها مغزى.. تباعد جسدي لا اجتماعي

سارة برزوسكيويتش♦

2 مايو 2020

ما زال أمامي يومان في الحجر الصحي الكامل؛ لذا عندما استيقظت هذا الصباح حاولت ممارسة بعض النقد الذاتي الصحي بشأن ما كان يمكن أن أفعله بشكل مختلف خلال الأسابيع القليلة الماضية.

دعوني أكن صادقةً معكم، لقد استغرق الأمر منِّي وقتاً طويلاً.. خلال اليوميات الـ43 السابقة، كنت دائماً أكتب عن “التباعد الاجتماعي”، كنت أرحب بالتعبير دون تفكير نقدي.

كان هذا خطأً كبيراً؛ إنه تباعد جسدي لا اجتماعي، واختيار الكلمات مهم كثيراً.

اقرأ أيضاً: إيطاليا.. فيروس كورونا وتجربة الاستمتاع بالخوف

الكلمات لها تأثير عميق علينا -الذين يعانون الوباء هنا والآن- وعلى الطريقة التي سيتم بها تذكُّر هذه المرحلة من تاريخ البشرية، ووصفها، ودراستها.

ومن واجبنا أن لا ندع التباعد الجسدي يصبح تباعداً اجتماعياً أيضاً، ولدينا بعض الطرق لعدم السماح بحدوث ذلك.

لا تنتظر حتى تكون في أفضل مزاج للتواصل مع الأقارب والأصدقاء، ابذل جهداً.. المزاج الأفضل سيأتي خلال المكالمة الهاتفية.

فرضت إيطاليا إجراءات مشددة لتطبيق حالة الحجر الصحي – وكالات

لا تكتفِ بإرسال رسائل نصية فقط، بل اتصل، لا تكن كسولاً، وإذا اتصل بك شخصٌ، رد عليه.

اترك ملاحظات ورسائل للمسنين، واجلب البقالة إلى أبواب منازلهم. زُر أسرتك إذا كان مسموحاً بذلك. وإذا كنت قلقاً من العدوى، مارس التباعد الجسدي.. يمكنهم البقاء في الشرفة وأنت تتحدث إليهم من المدخل المؤدي إليهم، يمكنهم البقاء في الحديقة وأنت تقف خلف بابها.

اقرأ أيضاً: ما الأضرار النفسية للعزل الاجتماعي في زمن الكورونا؟

ابحث عن الحلول، وشبكات التواصل، والترابط، والعلاقات.

كن حكيماً ولكنْ مبدع، مسؤولاً ولكنْ نشيط، حذراً ولكنْ إيجابي.

عندما نتحدث عن التباعد الاجتماعي، فإننا نتصور بشكل غير مباشر أن شخصاً ما سوف يتخلف عن الركب؛ لكن عندما نتحدث عن التباعد الجسدي، هذا سيكون أفضل؛ لأننا أكثر بكثير من مجرد أجساد. دعونا نثبت هذا.

لا نريد أن نوصف بأننا شعب “عصر التباعد الاجتماعي”.

♦كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from Quarantine – 44 – Words matter it is physical, not social distancing 

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

 اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة