الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 41

من العزلة إلى التباعد.. لا يمكن للمشاعر أن تكون متجانسة

سارة برزوسكيويتش♦

29 أبريل 2020

في غضون أربعة أيام، ستبدأ إيطاليا -أول دولة غربية طُبق فيها إجراءات صارمة للإغلاق والاحتواء- في استئناف حركة الناس تدريجياً؛ لكن مع تطبيق العديد من القواعد المصممة للمرحلة الثانية.

في ظل حالة التذبذب العاطفي والاجتماعي، سوف نتحول من العزلة إلى التباعد الاجتماعي. ولرصد الآثار النفسية لما يحدث، أجرى مركزان للبحوث؛ هما “إيبيستيم” و”سي إس إيه”، مقابلات مع 2000 إيطالي تتراوح أعمارهم بين 18 و74 عاماً؛ لمعرفة مشاعرهم وتوقعاتهم ومزاجهم في ظل هذا الوباء.

ينبغي إجراء هذا النوع من الدراسات الاستقصائية في كل مكان؛ لأننا جميعاً نعرف أن عام 2020 سيُدرس في كتب التاريخ باعتباره واحداً من أكثر السنوات الفارقة بالنسبة إلى البشرية. من بين الأمور التي ستحدث الفرق هي قصصنا، وروايات أولئك الذين يعانون حالياً، والصور التي نلتقطها من نوافذنا، بجانب أطروحات العلماء وعلماء الفيروسات.

فرضت إيطاليا قيودا صارمة قبل سبعة أسابيع، للحد من انتشار فيروس كورونا – وكالات

تظهر نتائج المقابلات أن الدولة التي تنتقل من العزلة إلى التباعد الاجتماعي، ليست بالتأكيد مقسمةً بين مواقف وعواطف ثنائية واضحة، كما الأبيض والأسود، أو مشاعر متجانسة. وأود أن أقول لحسن الحظ أنها ليست مقبلة على ذلك. تُظهر النتائج أن الناس خائفون ومتفائلون وغاضبون وقادرون في الوقت نفسه على استخدام قدر جيد من روح الدعابة للتعامل مع حالة عدم اليقين.

بعض الأشخاص ينتقدون الكتَّاب عندما يرسمون سيناريو مظلماً: “لماذا كتبت ذلك؟! عليك أن تعطي الناس الأمل!”، بينما ينتقد آخرون الكتَّاب عندما يحاولون نزع فتيل الحزن واليأس: “لماذا كتبت ذلك؟! عليك أن تعترف بحجم الكارثة!”.

اقرأ أيضًا: الأطباء يعتقدون أن فيروس كورونا كان موجوداً في كاليفورنيا منذ ديسمبر

لا أحد من هؤلاء النقاد على حق ولا أحد منهم على باطل؛ لدى الناس في جميع أنحاء العالم مشاعر مختلطة: يشعرون بالحزن، ويراودهم الأمل، ويشعرون بالتعب، وهم أيضاً مستعدون لإعادة فتح الاقتصاد، ومرتبكون، ومطلعون جيداً على ما يحدث.

ما نمر به هو ببساطة أمر جلل، ومعقد، وسريع التطور؛ لدرجة لا تمكننا من أن تكون لدينا مشاعر متجانسة. بالإضافة إلى ذلك، نادراً ما تكون المشاعر متجانسة في الواقع، حتى من دون وباء مستمر.

♦كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from Quarantine – 41 – From Isolation to Social Distancing 

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

 اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة