الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 40

"وخرجا لكي يستعيدا رؤية النجوم"

سارة برزوسكيويتش♦

27 أبريل 2020

تشير التوقعات إلى أن عدد المصابين في إيطاليا سوف يصل اليوم إلى 200000 حالة، وستكون معجزة إذا لم يحدث ذلك، أخذاً في الاعتبار أن العدد الحالي هو 199414 حالة. ومن المتوقع أن يصل عدد الوفيات إلى 27000 حالة؛ حيث يبلغ عددهم الآن 26977 وفاة. الأمر أقرب إلى “المذبحة”، ولا أجد كلمة أكثر ملاءمة لوصف هذه المأساة غير ذلك.

رغم أهمية تصريحات صناع السياسات وتفسيرات العلماء؛ فإنها لا تساعد كثيراً في رفع روحنا المعنوية. نبدو في حاجة إلى أمر مغاير لذلك، نحن في حاجة إلى سماع شخص ما يقرأ علينا العبارة التالية: “وخرجا لكي يستعيدا رؤية النجوم”، بصيغة تشعرنا أننا بتنا أقرب إلى ترك هذا الكابوس وراء ظهورنا.

اقرأ أيضاً: لماذا لا يفيد تجميد ترامب تمويل منظمة الصحة العالمية أحداً على الإطلاق؟

هذه العبارة المقتبسة من ملحمة الجحيم، الأنشودة رقم 34، السطر رقم 139، هي البيت الأخير في الكوميديا الإلهية التي كتبها الشاعر الإيطالي دانتي أليجيري. عند هذه النقطة من الكوميديا، وبعد مكابدة عبور الجحيم ومشاهدة العذاب الرهيب الذي يلقاه سكانها المخطئون، يخرج دانتي نحو المستقبل، نحو رؤى أفضل.

ورغم مرور 700 عام على كتابة دانتي للكوميديا الإلهية في عام 1320؛ فإن هذا السطر لا يزال قادراً على منحنا شعوراً بالتحرر. عند قراءته، يتخيل المرء نفسه وهو يأخذ نفساً عميقاً من الهواء النقي، بعد انتهاء هذا الكابوس.

اقرأ أيضاً: جائحة فيروس كورونا ستغير النظام العالمي إلى الأبد

خلال الوباء، أصبحت هذه العبارة نوعاً من التعويذة ضد اليأس؛ خصوصاً أنها تتحدث عن الخروج، أخيراً، للاستمتاع بكل الجمال الذي نملكه ونفتقده. المثير للاهتمام هو أن جميع الأجزاء الثلاثة من رائعة دانتي (الجحيم، والمطهر، والنعيم) تنتهي بالكلمة نفسها “stelle”؛ أي “النجوم”.

وليس من قبيل الصدفة أن كلمة “رغبة” “desire” تأتي من اللاتينية “de-sidera” أي “من دون النجوم”.

وهذا ما أقوله، من دون رؤية النجوم تزاد الرغبة فيها كثيراً.

كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from Quarantine – 40 – And thence we came forth to see again the stars

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

سارة برزوسكيويتش

كاتبة إيطالية

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة