الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 4

الوضع يشبه الحرب.. لكنه ليس كذلك

سارة برزوسكيويتش

21 مارس 2020

47201، نعم سبعة وأربعون ألفًا ومئتان وواحد.. هذا هو آخر عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا والمسجلة في إيطاليا في (20 مارس).

وفي اليوم نفسه، لقي 627 شخصًا مصرعهم في الدولة؛ بسبب الوباء.

هنا، كما هي الحال في الصين قبل بضعة أيام، وربما قريبًا في إسبانيا وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، وأماكن أخرى، الوضع يشبه حالة الحرب.

شاهد: فيديوغراف.. أسباب التفشِّي الكبير لفيروس كورونا في إيطاليا

عدد الضحايا يشبه مثيله في حالة الحرب؛ المستشفيات ووحدات العناية المركزة الإيطالية تنهار الآن، وفي بيرجامو، المدينة الأكثر تضررًا في أوروبا التي تبعُد 40 كم عن مدينتي، حمل الجيش التوابيت إلى خارج المدينة في الوقت الذي لا تستطيع فيه المشارح مواكبة كم الجثث.

لقد أصبحت حرية حركتنا محدودة بشدة، وهناك طوابير طويلة أمام محلات السوبر ماركت.

الوضع يبدو وكأنه سيناريو حرب.

ومع ذلك، فإنني أختلف تمامًا مع حشد المعلقين والصحفيين الذين يستخدمون هذه المقارنة ويسيئون استخدامها.

20 مارس.. طابور من الأشخاص ينتظرون دخول السوبر ماركت بالقرب من ميلان.. السوبر ماركت يقع بعد العلامة البيضاء ناحية اليمين- (سارة برزوسكيويتش)

إنها ليست حربًا، عندما تكون هناك حرب يُدعى الناس إلى القتال وتقديم تضحيات ضخمة، والتعامل مع تدمير كامل لحياتهم اليومية.

لكن ليس هذا هو الحال هنا. نعم، نحن نقدم تضحيات، ونعيش وضعًا فظيعًا ومخيفًا؛ ولكن كل ما تتوقعه السلطات من المواطنين من أجل المساهمة في مكافحة الفيروس هو البقاء في المنزل وممارسة الابتعاد الاجتماعي.

اقرأ أيضًا: “كورونا” في إيطاليا.. هل ما زلنا قادرين على التضحية؟

في 20 مارس، بدأ الجيش في الانتشار للمساعدة في فرض الإغلاق العام؛ نظرًا لأن عدد الأشخاص الذين لا يزالون يتجولون يشي تقريبًا كما لو أنه لم يحدث شيء، ونظرًا لرأي الخبراء الطبيين الصينيين الذين يساعدون إيطاليا على التعامل مع حالة الطوارئ، الذين يرون أن القيود المفروضة هنا في لومبارديا ليست صارمة بما يكفي.

يمكننا أن نفعل ذلك. أيها الأوروبيون، كفّوا عن الشكوى وابقوا في منازلكم.

•  كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from Quarantine – 4

الحلقة الأولى: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 1

الحلقة الثانية: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 2

الحلقة الثالثة: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 3

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة