الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 14

عن الغربة التي يشعر بها كل واحد منّا

سارة برزوسكيويتش

1 أبريل 2020

اليوم، استيقظ كثير منا سعداء بشكل غير عقلاني؛ فقط لأن شهر مارس الفظيع قد انتهى، كما لو أن الفيروسات تتبع تقويمات البشر ومفاهيمهم للأوقات.

ولكن مرة أخرى، الأرقام صادمة بشكل واضح: 188592 حالة في الولايات المتحدة، و105792 حالة في إيطاليا، و95923 حالة في إسبانيا (31 مارس)، ويمكنني الاستمرار في ذكر المزيد.

في ظل وفاة 12428 شخصًا، دفع بلدي حتى الآن أعلى ثمن من انتشار “كوفيد-19″؛ لذا، وقف الإيطاليون بالأمس دقيقة حدادًا على الضحايا وإظهار التضامن مع الأُسر المكلومة.

اقرأ أيضًا: حتى لا نصل إلى السيناريو الكارثي بسبب “كورونا”

مع تنكيس الأعلام وحالة “Il Silenzio” (أي الصمت) التي سادت في كل مدينة، أظهر لنا هذا التأبين الوجيز مرة أخرى الوجه الأقبح لهذا الوباء: الوحدة.

قد يكون عديد منكم على دراية بقوة هذه الصورة، التي ظهر فيها البابا فرنسيس يقف وحده تحت المطر في ساحة سان بيترو قبل بضعة أيام.

البابا فرنسيس يقف وحده تحت المطر في ساحة سان بيترو قبل بضعة أيام – أرشيف

حتى رؤساء البلديات وممثلو المؤسسات كان يقف كلٌّ منهم بمفرده، منفصلين وبعيدين بعضهم عن بعض، في أثناء إحياء ذكرى الضحايا.

بعد أي نوع من الكوارث، يستطيع البشر التجمع في مجموعات والحزن معًا؛ لكن هذا الوباء يجردنا من هذه الإمكانية، وهذا ما يجعله غير مسبوق.

وقوفنا بالقرب من بعضنا البعض سيضرنا، يا لها من مفارقة غريبة لما كنا نعرفه ولما “يجب أن يكون”.

أسوأ من هذه الوحدة الجماعية هناك وحدة الأشخاص الذين يتوفُّون في المستشفيات دون أن يتمكنوا من توديع أُسرهم، وفي وقت لاحق وحدة تلك العائلات التي لا تستطيع حتى إقامة جنازة مناسبة لفراق الأحباء.

اقرأ أيضًا: إيطاليا.. فيروس كورونا وتجربة الاستمتاع بالخوف

في تاريخ البشرية، وجود طقوس لمرافقة الموتى وإقامة جنازة كانت دائمًا أحداثًا مهمة تساعد الناجين على تجاوز حالة الصدمة والاستمرار في العيش.

غير أن الوباء الحالي يمنعنا من ممارسة هذه الطقوس؛ سواء أكانت خاصة أم عامة. ولا شك أن الأثر النفسي والأنثروبولوجي لهذا الحرمان سيكون عميقًا للغاية.

#ابقوا في منازلكم.

•  كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية: Diary from quarantine – 14 – Everyone’s Loneliness – April 1

لقراءة اليوميات السابقة يُرجى الضغط على هذا الرابط

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة