الواجهة الرئيسيةصحةمقالاتيوميات إيطاليةيوميات كورونا

أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 3

الأغنية والصمت من الشرفات

سارة برزوسكيويتش

20 مارس 2020

لقد حدث. إيطاليا تجاوزت الصين في عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، وارتفع العدد الإجمالي للحالات المُصابة في الدولة ليبلغ 41035 حالة في 19 مارس الجاري، ووصل عدد الوفيات إلى 3405 حالات، في الوقت الذي يبدو فيه أن العدد الحالي للوفيات في الصين يصل إلى 3242 حالة.

لقد رأينا هذا قادمًا؛ لكننا لم نتوقع أن يحدث بهذه السرعة.  

اقرأ أيضًا: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 2

بعد هذه التطورات الأخيرة، أصبح التعامل مع الكارثة أكثر صعوبةً؛ هناك عدد أقل من الناس يغنون من شرفاتهم، الطريقة الإيطالية لطرد الخوف وكسر العزلة في الأسابيع القليلة الماضية.

نأمل أن تكون لدينا القدرة على الصمود للعودة إلى ما أصبح وسيلةً للشعور بالتضامن والانتماء ومحاولة رفع الروح المعنوية الجماعية.

اقرأ أيضًا: أنا سارة من ميلانو أكتب لكم يومياتي من الحجر الصحي 1

لكن الأمر يزداد صعوبةً، فمن نوافذنا يمكننا سماع تناوب سريالي بين الصمت والموسيقى؛ ما يعكس التناوب بين اليأس والأمل، بين واجب تأبين الضحايا وواجب المُضي قدمًا والتفكير في أولئك الذين لا يزالون على قيد الحياة.

التجمعات المفاجئة على شرفات المنازل بدأت قبل نحو أسبوع واحد وانتشرت كالنار في الهشيم في جميع أنحاء الدولة. الناس الملازمون لبيوتهم يغنون النشيد الوطني، والأغاني المحلية، أو مجرد أغاني البوب المضحكة.

داخل أحد الصيدليات الإيطالية

في الشوارع الخالية من بلدة قريبة منِّي، قرر الكارابينييري (قوات الدرك) بثّ النشيد بين المباني.

الشرفات ستكون دائمًا رمزًا لهذه المرحلة من تاريخنا. لن ينسى أحد مقاطع الفيديو هذه، ولا القشعريرة التي تسري في أوصالنا في أحلك الأيام عند سماع هذه الموسيقى.

جهود رفع الروح المعنوية هذه تشبه تلك التي بُذلت في “ووهان” بالصين؛ حيث ظل الناس يهتفون “jiāyóu” من شرفاتهم، التي تعني اصمدوا و”واصلوا الكفاح”.

اقرأ أيضًا: إيطاليا.. فيروس كورونا وتجربة الاستمتاع بالخوف

نحن نواصل الكفاح، وأفضل طريقة للقيام بذلك لكل واحد منا، هنا في إيطاليا، وفي جميع بلدانكم، هو ممارسة الابتعاد الاجتماعي.

وكما قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي: “دعونا نبتعد بعضنا عن بعض اليوم؛ حتى نتمكن من احتضان بعضنا بعضًا بحرارة أكثر غدًا”.

  • كاتبة إيطالية

لمطالعة النسخة الإنكليزية : Diary from quarantine – 3 – 348

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة