الواجهة الرئيسيةمصطفى سعيد

ألا يا أيها الساقي … مع مصطفى سعيد

كيوبوست

(نموذج: صوت عربي زنجباري: ألا يا أيها الساقي، أداء أحمد الصالحي، الكويت يناير 2020).

الله الله الله، يا سلام يا سلام يا سي أحمد يا صالح يا جميل.

ما سمعنا هو صوت عربي مأخوذ من قصيدة:

ألا يا أيها الساقي   أَدِر كأساً وناوِلها

بصوت أحمد الصالحي، واحد من أهم الموسيقيين في العالم العربي حالياً، تنعقد عليه الآمال في تطوُّر هذا النغم.

الشعر ليزيد بن معاوية، من بحر الهزج: مَفَاعِيلُنْ مَفَاعِيلُنْ، سبع عدّات: وتدٌ وسببان.

هذه القصيدة على سهولة ألفاظها، إلا أن المعارضات لها لا حصر لها؛ بالعربية والفارسية والتركية، ولغات أخرى.. معارضات من أقصى المُجون حتى أقصى التصوُّف.

هذا الصوت يُسمى عند أهل الصوت “صوت زنجباري”، الله أعلم بسبب هذه التسمية؛ يمكن أن يكون اللحن له مؤثر زنجباري إفريقي أو أي شيء آخر؛ لكن الإيقاع عربي.

حلقة اليوم عن تأويلات مختلفة لبيت شعر ما، كيف يمكن أن يؤدَّى بلهجات مختلفة.

ما سمعناه هو فرقة مُكبرة بعض الشيء. الأداء العام تأويلٌ معاصر؛ لكن شرط الصوت موجود، العود والمِرواس.

نستمع إلى نفس اللحن، تسجيلٌ أقدم، آخر ثلاثينيات القرن الماضي في بغداد الغناء: عبداللطيف الكويتي، من أشهر الأصوات في الخليج العربي في هذه الفترة.

اقرأ أيضًا: الصوت في الخليج العربي .. مع مصطفى سعيد

الفرقة مختلطة؛ بعضهم يعرف فن الصوت، مثل صالح وداود الكويتي،  وبعضهم ليست لديه دراية بهذا الفن؛ مثل القانون والناي والإيقاع.

الإيقاع ليس المرواس! إذا نظرنا نظرةً متشددة، عنصرٌ من عناصر الصوت غير موجود، وهو المرواس.

نسمع هذا اللحن مع تحريرة، “تنويعٌ على اللحن” من العود، داود الكويتي.

(نموذج: نفس الصوت أداء عبداللطيف الكويتي، “HMV” بغداد 1937).

الله الله يا سلام يا سلام!

اللحن من نغمة الحجاز فرع الأصفهان: “حجازي أصفهان”، إيقاع صوت عربي، ست عدات؛ فبالتالي توجد مدود كثيرة على اللحن.

فارقٌ في الأداء، رغم وضوح تأثُّر الأحدث بالأقدم، وكأنه لحنٌ مغاير.

نختم مع لحنٍ آخر لنفس الآيات: من الأوشار، “أحد أفرع نغمة السيكاه”، لملحن فارسي اسمه برويز مشكتيان، رحمة الله عليه، غناء المبدع الجميل، أعطاه الله الصحة وطول العمر، محمد رضا شاجريان.

اللحن في الأصل لمعارضة سعد الشيرازي، على شعر يزيد بن معاوية، فإذن لدينا حالان: لحن باللهجة الفارسية لنص عربي على تصور شعري آخر لمفهوم الكلام! كيف استوعبه سعدي شيرازي؟! وكيف استوعب برويز مشكتيان الكلام؟!

اقرأ أيضًا: المقام في العراق .. مع مصطفى سعيد

لحن مشكتيان على نفس ضرب الهزج: مَفَاعِيلُنْ مَفَاعِيلُنْ، نفس الإيقاع، وسيتضح هذا تماماً في المقدمة الموسيقية، كيف قُسِّم الكلام على النغم بين هذا اللحن باللهجة الفارسية واللحن في الصوت العربي؟

نختم إذن مع هذا التأويل، إثباتاً أن هذا التنوع في اللهجات يثري، وأننا نستطيع إيجاد موسيقى معاصرة عبر الاستفادة من سائر اللهجات وطرق النظام الموسيقي المقامي.

(نموذج ختامي: محمد رضا شاجريان، تصنيف أوشار: ألا يا أيها الساقي، باريز 1995)

المصادر:

كتاب عبداللطيف الكويتي: أحمد الصالحي.

المصادر المسموعة:

تليفزيون الكويت، برنامج “الدخينة”.

مكتبة الأستاذ العالم أحمد الصالحي.

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة