شؤون دولية

أقوى أسلحة من صنع الإنسان تهدد البشرية

ما هي أقوى الأسلحة التي صنعها البشر؟

كيو بوست – 

لا يتوقف عالمنا عن سباق التسلّح، وتخوض الدول العظمى منافسة خفية في تصنيع السلاح الأعلى من ناحية القوة التدميرية. هنا، لا نتحدث عن شركات تصنيع السلاح، إنما عن السلاح الذي تشرف عليه المؤسسات العسكرية لتحقيق التفوق على الأطراف الأخرى.

ما هي أقوى أنواع أسلحة الدمار الشامل التي توكد في العالم حاليًا؟ ومن يمتلكها؟ وما هي قدراتها في الفتك بالخصم المفترض؟ إنها معركة يومية تتم على أيدي العقول التي تمتلكها جيوش الدول.

اقرأ أيضًا: بالمال والسلاح والسياسة: حقائق عن الدعم الأمريكي لإسرائيل منذ عقود

 

قنبلة القيصر (Tsar Bombs)

واحدة من أقوى أسلحة الدمار الشامل الروسية، قادرة على تدمير أقوى الأسلحة الأمريكية، بحسب مواقع مختصة في تصنيف السلاح.

تعمل القنبلة على 3 مراحل، إذ تبدأ بانفجار استعدادي لتوليد الحرارة والطاقة اللازمتين للتمهيد للتفجير الأضخم شاملًا المرحلتين التاليتين، لتتكون قوة تدميرية تشمل مناطق واسعة من الأرض.

 

القنبلة الحرارية

“كل ما هو حي سيتبخر”، بهذه الجملة المقتضبة اختصر رئيس هيئة الأركان الروسية ألكسندر روكشين قوة القنبلة.

وفقًا لموقع Steemit، تصل قوة القنبلة إلى 4 أضعاف القنبلة النووية الأمريكية المعروفة بأم القنابل، لاستخدامها 44 طنًا من المواد المتفجرة (TNT) في تركيبتها، في حين أن بإمكان 7 أطنان منها إبادة منطقة بأكملها. 

توّلد القنبلة موجات صوتية وطاقة حرارية ضخمة لا يمكن للكائن الحي تحملها.

 

سلاح ميرف

تأتي على شكل مركبة محملة بالأسلحة والقذائف متعددة الرؤوس، وكل رأس قادرة على ضرب مناطق عدة في آنٍ واحد.

وقوة كل رأس تعادل حدوث انفجار نووي، وبإمكان هذا السلاح تدمير ما مداه 1000 كم.

اقرأ أيضًا: ما هي أكثر الدول امتلاكًا للأسلحة النووية؟

 

الصواريخ البالستية

أول صاروخ يطلق عليه اسم صاروخ باليستي هو صاروخ فاو-2 (V2) المصنّع في ألمانيا النازية من قبل فيرنر فون براون عام 1938، الذي استعمل خلال الحرب العالمية الثانية، ومداه 200 كم تقريبًا.

عند انتهاء الحرب، تسابقت الولايات المتّحدة الأمريكية والاتّحاد السوفييتي في صناعة وتطوير الصواريخ البالستية التكتيكية، ابتداء بصواريخ مستلهمة من فاو-2 مثل صاروخ سكود، أو ريدستون، مرورًا بصورايخ أكثر تطوّرًا.

تمتلك الصورايخ الباليستية تأثيرًا إستراتيجيًا بالغ الأهميّة، بحكم أنّها تكون مزوّدة عادة برأس نووية وبحكم مداها البعيد.

اليوم باتت هذا الصواريخ بعيدة المدى، تصل مسافات تفوق 5500 كم، وقد صنعت لغايات حمل القذائف النووية وإسقاطها فوق أهداف معينة.

 

الأسلحة البيولوجية 

الأسلحة البيولوجية تتمثل بالاستخدام المتعمد للأحياء الدقيقة والنباتات والحيوانات المجهرية والسموم، لنشر الأوبئة والأمراض والموت بين البشر والمواشي والمحاصيل.

اقرأ أيضًا: اكتشاف جديد قد يجعل الأسلحة البيولوجية أكثر فتكًا

ويعزى للأسلحة البيولوجية الهجمات المرعبة ذات سرعة الانتشار على نطاق واسع، وتمتاز بكلفة إنتاج أقل من مثيلاتها الأخرى، وضعف الإمكانيات لكشفها بالأنظمة الدفاعية الروتينية، وسهولة نقلها من مكان إلى آخر.

من الأمثلة على هذا السلاح الجمرة الخبيثة. ويُحضر هذا السلاح اللعين من خلال سموم بكتيرية.

 

أقوى الدبابات في عالم السلاح التقليدي 

في تقرير حديث، رصد موقع “ميليتاري توداي” المتخصص بالأخبار العسكرية، أقوى الدبابات في العالم، بناء على عوامل عدة؛ أبرزها الحماية التي توفرها للمقاتلين على متنها، ومداها الناري، ودقة التصويب، والأسلحة المدمجة فيها.

 

Leopard 2A7 – ألمانيا

تتمتع هذه الدبابة بهيكلها القوي والتقنيات الحديثة المدمجة فيها، فضلًا عن قدرتها على التحرك السريع والتجاوب الخاطف مع الأسلحة المضادة للدبابات.

وتعمل الدبابة بمحرك بقوة 1500 حصان، بالإضافة إلى نظام تعليق حديث يتيح التنقل على نحو فعال في ساحة المعركة.

 

K2 Black Panther – كوريا الجنوبية

Black Panther
 
تدمج بهذه الدبابة دروع تفاعلية متفجرة، وبمقدور مقدمتها أن تتحمل ضربات مدفعية عيار 120 ميلمتر، كما أنها مجهزة بمدافع “إل 55”.
 
تتميز الدبابة بتوفير “نظام الحماية النشطة”، الذي يمكنها من البقاء في أرض المعركة لفترة أطول.

 

M1A2 SEP – الولايات المتحدة الأميركية

M1A2 SEP
 
تمثل هذه الدبابة النسخة الأحدث من M1A2 Abrams، وتتميز بهيكلها المتين الذي دخل في صناعته طبقات من اليورانيوم.

 

Armata- روسيا

Armata
 
كشفت روسيا عن دبابة “أرماتا” في عام 2015، وتعد خلفًا للدبابة “تي 90”.
 

ويتألف طاقمها من 3 أشخاص، وتأتي بمحرك بقوة 1200 حصان، وبإمكانية إطلاق صواريخ مضادة للدبابات بأسلوب رمي القذائف العادية نفسه.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة