الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

أفضل 100 كتاب في القرن الحادي والعشرين (الجزء الثاني)

كيوبوست

نشرت صحيفة “الجارديان” مؤخرًا تصنيفًا يضم أفضل 100 كتاب شملت الرواية والفلسفة والعلم والسير الذاتية. وأكدت الصحيفة أن أصحاب تلك الكتب قد أثروا التجربة البشرية بأفكارهم في مناحٍ مختلفة على مدى العقدَين الماضيين من الألفية الثانية. كما لم تقتصر القائمة على كُتَّاب اللغة الإنجليزية فقط؛ بل تجاوزتهم إلى كتب مترجمة عن لغات أخرى؛ مثل الألمانية. وتم ترتيب القائمة عل نحو تنازلي؛ أي من الكتاب 100 إلى 1، لذلك قررنا نشرها على 10 أجزاء؛ كالتالي:

90- الزيارة

تأليف: جيني إيربنبيك (2008)

ترجمه إلى الإنجليزية: سوزان بيرنوفسكي عام 2010

الزيارة

البطل في هذه الرواية هو المكان؛ منزل كبير يقع على ضفة بحيرة في شرق ألمانيا، حيث تتوالى عليه ضربات التاريخ، فيُباع أولًا من قِبَل مالكيه اليهود الذين يجدون أنفسهم مضطرين إلى الهرب من بطش الرايخ الثالث، ثم يستولي عليه الجيش الروسي، ويؤول بدوره إلى بعض الصرب الذين قدموا منفيين من بلادهم إلى ألمانيا، وهكذا دواليك.

89- دم فاسد

تأليف: لورنا سيدج (2000)

دم فاسد

السيرة الذاتية للورنا سيدج، الحاصلة على جائزة ويتبريد، وهو عمل غني بالعبارات المنتقاة على نحوٍ مثالي، ومن أكثر الأعمال الأدبية تعبيرًا عن الخلل الأُسري؛ حيث تحكي سيدج عن نشأتها مع جدَّيها في جو مشحون بالكراهية، فجدها القسيس كان قد اعتاد على تعاطي الخمور ومغازلة النساء، وجدتها الزوجة المتألمة التي قررت في نهاية المطاف العيش في ركن منفصل من المنزل بعيدًا عن زوجها؛ خصوصًا بعد أن اكتشفت خياناته بمطالعتها ليومياته على سبيل الصدفة، فهددته بإفشاء سره ومضت في تنفيذ قرارها بالانفصال. أما سيدج نفسها فقد عانت دخولها في تجربة حمل في سن مبكرة للغاية؛ لكن القصة تحمل إلينا شيئًا من النهاية السعيدة على الرغم من كل تلك الأجواء المشحونة.

88- النكرات والصلبان

تأليف: مالوري بلاكمان (2001)

النكرات والصلبان

تدور أحداث الرواية في مجتمع تخيلي يمثل بريطانيا في زمن مختلف، وتتولى فيه مجموعة من السود يدعون بـ”الصلبان” مقاليد الأمور، بينما يعاني البيض التهميش والعزل، ويعرفون بين الناس بالنكرات.

تنتمي هذه الرواية إلى أدب المراهقين، ومن الممكن اعتبارها كتابًا رائدًا في هذا النوع من الأدب. ومن الجدير بالذكر أن سلسلة كتب مالوري كانت قد حصلت على جوائز مخصصة لأدب الطفل؛ وهي تهدف إلى تعليم الناشئين نبذ العنصرية في إطار خيالي محبب.

اقرأ أيضًا: أفضل 100 كتاب في القرن الحادي والعشرين (الجزء الأول)

87- أبي الكاهن

تأليف: باتريشيا لوكوود (2017)

أبي الكاهن

ليست هذه الرواية هي العمل الأدبي الوحيد الذي تحدث عن الجماعات الدينية المنتشرة في منطقة الغرب الأوسط من أمريكا؛ لكن يمكن اعتبارها ألطفها على الإطلاق، فالكاتبة نفسها كانت قد انضمت في صباها إلى جماعة دينية تُدعى عصبة الرب؛ حيث أُشيع عن تلك الجماعة موهبة التحدث بلغات عديدة في ما يشبه المعجزات الربانية، وهي لذلك تعرف عما تكتب بالضبط، فضلًا عن استخدامها لغة متفردة وجذابة، كما لا يمكن إغفال أصالة أفكار لوكوود التي سبق لها الحصول على جائزة أفضل الشعراء المدونين على موقع “تويتر”.

86- غرفة الكبار

تأليف: يانيس فاروفاكيس (2017)

غرفة الكبار

إذا عرفنا أن يانيس فاروفاكيس هو وزير المالية اليوناني السابق، الذي تولى حقبته الوزارية عام 2015؛ أي في أشد فترات الأزمة الاقتصادية اليونانية، فسوف ندرك بالتالي أهمية هذا الكتاب، فيانيس هو الرجل الذي تحدى في أثناء توليه المسؤولية مجموعة من أشد المؤسسات قوة في العالم؛ منها صندوق النقد الدولي والمؤسسات المالية الأوروبية وبورصة وول ستريت والمليارديرات والمسيطرين على وسائل الإعلام، وهو لذلك يعرف عن ظهر قلب كيف تتم إدارة النظام العالمي؛ مما يجعلنا نفهم لماذا ينجح كتابه في شرح بناء السلطة في العصر الحديث.

85- وهم الإله

تأليف: ريتشارد داوكنز (2006)

وهم الإله

يعد هذا الكتاب عملًا مفتاحيًّا لفهم التيار الفكري المسمى بـ”الملحدين الجدد”؛ حيث يقود داوكنز هجمة شرسة من خلال هذا الكتاب على مفهوم الدين نفسه، بينما يحاول بثقة إثبات أن المنظمة الإيمانية مكان لتفريخ المتعصبين من الأديان كافة، فضلًا عن دفعه بسخافة النقاشات كافة التي تدور حول فكرة وجود الإله، وفي ظل غياب التأصيل الفلسفي لأفكار علماء البيولوجيا التطوريين. ويأتي داوكنز ليسد تلك الثغرة في صبر وشغف بما يكتب. ومن الجدير بالذكر أن “وهم الإله” نجح في تحقيق مبيعات هائلة منذ تاريخ صدوره.

اقرأ أيضًا: الكتاب الصوتي ينافس الورقي .. ولكلٍّ جمهوره

84- ضريبة العيش

تأليف: ديبورا ليفي (2018)

ضريبة العيش

“يفترض الناس أن الفوضى هي أكثر الأشياء إثارة للرعب؛ لكني توصلت إلى قناعة من نوع مختلف، وهي أن الناس يرغبون في الفوضى أكثر من أي شيء آخر”.

هكذا تتحدث ديبورا في معرض سيرتها الذاتية، وبما أن هذا هو الجزء الثاني من مذكراتها؛ فإنه يأخذنا إلى مرحلة غنية بالسلام والسحر من حياة ليفي، وذلك حين تقر إنهاء قصة زواجها. ولا يفتقر هذا الكتاب إلى العمق وحب الحياة اللذين اتسمت بهما رواياتها السابقة، وهي فضلًا عن ذلك تجمع بين حسها النسوي ورؤيتها حول معاناة البشر تحت ثقل الحياة اليومية، كما أنها لا تتخلى عن استخدام سلاح ساحر كالأسطورة، كما لا يخلو كتاب ليفي من المشاعر الرهيفة أو الأفكار المهمة.

83- أخبرني كيف تنتهي المأساة

تأليف: فاليريا لويزيلي (2016)

ترجمه إلى الإنجليزية: ليزي ديفيس عام 2017

أخبرني كيف تنتهي المأساة

بينما كانت المشاعر العدائية تجاه المهاجرين تتصاعد في الولايات المتحدة عام 2015، كانت الروائية المكسيكية فاليريا لويزيلي، تعمل كمتطوعة في المحكمة الفيدرالية لشؤون الهجرة في مدينة نيويورك؛ حيث مكَّنها عملها كمترجمة فورية من رؤية الواقع عن قرب، ما دفعها إلى الانخراط في كتابة عدد من المقالات المؤلمة حول أطفال المهاجرين، والرائع أن لويزيلي كانت تمتلك رؤية أبعد من مجرد حكاية القصص؛ فعكفت على تفسير حالات هؤلاء الأطفال من منظور أبعد، وهو العلاقة المضطربة بين الأمريكتَين.

82- كارولين

تأليف: نيل غيمن

كارولين

حقق غيمن شهرة واسعة من خلال سلسلة الرسوم الساخرة “رجل الرمل” ورواية “آلهة أمريكيين” التي تحولت إلى مسلسل تليفزيوني، فضلًا عن تمتعه بجمهور كبير على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ لكن هذه الرواية القصيرة الموجهة إلى الأطفال قد تمثل ذروة نجاحه على الإطلاق.

في هذا الكتاب تنتقل البطلة، وهي طفلة تتمتع بالشجاعة، إلى عالم موازٍ تلتقي فيه نسخة طبق الأصل من أُمِّها في العالم الواقعي؛ لكنها نسخة مرعبة وشبحية تثير الخوف أكثر مما تثير الاطمئنان، ويتجلى ذلك في عيون الأم التي يستبدل بها غيمن أزرارًا آلية، وربما يحاول غيمن إثبات شيء ما من وراء تلك القصة؛ وهو كيف نجحت الفوضى العصرية في الوصول إلى أعمق مخاوف ورغبات الطفولة، ومن ثَمَّ السيطرة عليها.

اقرأ أيضًا: الكتابة.. مهارة وحيدة لا تهزمها الشيخوخة

81- الحصاد

تأليف: جيم كريس (2013)

الحصاد

كريس المغرم بتقصِّي لحظات التحول التاريخية، يعود مرة أخرى في هذه الرواية لممارسة شغفه، وهنا يركز على اللحظة التاريخية التي تعد محورًا رئيسيًّا في مسار تاريخ إنجلترا، تلك الفترة التي قادت إلى تهجير عديدين وإحلال تركيبة سكانية أخرى على أراضيها، وهو يستخدم مكانًا لا اسمًا؛ عبارة عن قرية يقوم فيها كريس برسم خيوطه الدرامية إلى الحد الذي يجعلك تشعر بقرب انتهاء العالم. إنها المشاعر المتوترة والمؤلمة حول قطع صلة الإنسان بوطنه؛ وهي أمور ليست ببعيدة عن قضايا معاصرة، مثل الأزمة المناخية وعمليات التهجير الإجبارية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة