الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

أفضل عشرة كتب في عام 2022

كيوبوست- ترجمات

جرياً على عادتها كل عام، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” قائمة بأفضل عشرة كتب في عام 2022، وفيما يلي نظرة سريعة على هذه الأعمال الأدبية:

بيت السكاكر، للكاتبة جينيفر إيغان

بالنسبة لمن قرأ رواية جينيفر إيغان “زيارة من فرقة غون” فإن هذه الوراية تشبه العودة إلى الوطن -وإن كانت تلك العودة مثقلة بالهموم والمتاعب- حيث تعيش شخصيات الرواية في كون أشبه بالسجن، يمكن للناس فيه من خلال التكنولوجيا الحديثة الوصول إلى بنوك الذاكرة بأكملها، واستخدام البيانات كعملة في وسائل التواصل الاجتماعي. والنتيجة هي مجتمع قبيح يبدو مألوفاً أكثر من الخيال العلمي. وقد قدمت إيغان كل ذلك بثقة إبداعية راسخة.

الخروج 19، للكاتبة لويز بينيت

وضعت بينيت في هذه الرواية كل براعتها اللغوية وذكائها المتقد اللذين رأيناهما في كتابها الأول “البِركة”. ظاهرياً يروي الكتاب قصة امرأة عاملة وقعت في حب اللغة، وكانت تتمتع بذهنٍ استثنائي عبقري ومذهل ومضحك للغاية.

تعجز الكلمات التي يمكن أن يستخدمها المرء لوصف هذا الكتاب في نقل المتعة المطلقة وحالة الذهول والسعادة التي ستشعر بها عند انتهائك من قراءته. ولا شك أنك ستحرص على مشاركته مع أصدقائك. إنه رسالة حب للكتب.

شيطان كوبرهيد، للكاتبة باربرا كينغسولفر

رواية قوية عبارة عن تصور جديد لرواية “ديفيد كوبرفيلد” لتشارلز ديكنز، تدور أحداثها في أبالاتشيا المعاصرة [منطقة ثقافية في شرق الولايات المتحدة – المترجم] وتتزاحم فيها قضايا عديدة، مثل فقر الطفولة والإدمان على المخدرات، ونزع الملكية من سكان الأرياف، ولكن الرواية تركز بشكل أكبر على قضية تكوين الوعي عند الفنان. ومثل رواية ديكنز، تعتبر شيطان كوبرهيد رواية سياسية جريئة تغطي طيفاً واسعاً وتزخر صفحاتها بالسحر، وبكل ما يخطر على البال مما يحدث على الأرض.

الأخاديد، للكاتبة ناموالي سيربيل

بعد أن فقدت شقيقها عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، ظلت بطلة رواية الأخاديد تصادف رجالاً يشبهونه طوال فترة الصدمة التي عانت منها حتى مرحلة البلوغ، حيث دخلت في علاقة حميمة مع أحدهم الذي كان له ماض يطارده أيضاً.

يستكشف هذا الكتاب الغني طبيعة الحزن، وكيف يمكنه أن يطيل الوقت أو يقصره، ويعيد تشكيل الذكريات، ويجعلنا نحلم بحقائق بديلة. تقول بطلة الرواية: “لا أريد أن أخبرك بما حدث، أريد أن أخبرك بما شعرت”.

الثقة، للكاتب هيرنان دياز

يكشف دياز عن أسرار ثري أمريكي في مطلع القرن العشرين، ويشرح بالتفصيل كيفية صعود ممول من نيويورك والمواهب الغامضة لزوجته. وكل جزء من أجزاء الرواية الأربعة التي يتم سردها من وجهات نظر مختلفة يعيد توجيه السرد، ويقلب توقعات القارئ، وفي الوقت نفسه يكرم عمالقة الأدب من هنري جايمس إلى خورخي لويس بورخيس. إن تسليط دياز للضوء على القصص الكامنة وراء القصص يبحث عن النواحي المظلمة في الرأسمالية والجنود المجهولين وراء من يسمون برجال التاريخ العظماء. لا شك في أنها رواية ممتعة.

عالم هائل: كيف تكشف حواس الحيوانات عن العوالم الخفية المحيطة بنا. للكاتب إد يونغ

لا شك أن إد يونغ قد كلَّف نفسه بمهمة ضخمة في هذا الكتاب، وهي دفع الناس للخروج من “فقاعات حواسهم”، والتفكير في كيفية تجارب الحيوانات غير البشرية في هذا العالم. ولكن الصعوبة البالغة التي تواجهنا في إدراك الحواس التي لا نمتلكها هي تذكير بأن كل واحد منا لديه رؤيته لجزء صغير من الواقع.

يونغ روائي رائع، وهنالك العديد من الحقائق المدهشة عن الحيوانات تدفع بهذا الكتاب نحو نهايته العميقة: إن مدى اتساع هذا العالم الهائل يجعلنا ندرك مدى صغر حجمنا حقاً.

ابقَ على صواب، مذكرات بقلم الكاتب هوا هسو

في هذه المذكرات التي يعتصرها ألم هادئ يتذكر هسو بداياته في بيركلي في أواسط التسعينيات، كموسيقي شاب متغطرس، يمتدح ذوقه الخاص، ويزدري أذواق الآخرين. وعندما التقى كيفن الصبي الأمريكي الياباني أصبحت صداقتهما قوية، ولكنها لم تدم طويلاً، فبعد ثلاث سنوات قتل كيفن في سرقة سيارة. وفي مذكراته يتتبع هسو مسار صداقتهما التي بدت غير محتملة في بدايتها، ولكنها أصبحت عنصراً مهماً في حياة كل منهما فيما بعد.

اقرأ أيضًا: أفضل كتب عام 2022 وفقاً لاختيارات نقاد مجلة “فورين أفيرز”

غرباء عن أنفسنا: عقول حائرة والقصص التي تصنعنا، بقلم راشيل أفيف

في هذا الكتاب الغني الدقيق تكتب أفيف عن الأشخاص الذي يعانون من ضغوطٍ نفسية شديدة، وتبدأ بتجربتها الشخصية الخاصة، عندما أصيبت بفقدان الشهية في السادسة من عمرها. وقد جعلتها هذه التجربة تتناغم مع واقع أن الأحداث التي يمر بها المرء يمكن أن توضح وتشوه شخصيته.

هذا ليس كتاباً يعارض الطب النفسي، فالكاتبة تدرك تماماً كل التفاصيل اللازمة حتى لا تقع في هذا المأزق، وكل ما تفعله هو إتاحة مساحة للتعاطف وعدم اليقين، واستكشاف تعدد القصص بدلاً من القفز بشكل عفوي لشرحها.

ما تحت البشرة: النتائج الخفية للعنصري على حياة الأمريكيين وعلى صحة بلدنا. للكاتبة ليندا فيلاروزا

من خلال التاريخ والتقارير المستقلة، يتتبع كتاب فيلاروزا الرائع بشكلٍ دقيق آثار إرث العبودية وعقيدة مناهضة السود على صحة السود الإنجابية والعقلية والبيئية وغيرها. أعادت الكاتبة صياغة روايات مختلفة حول العرق والطب، انطلاقاً من التاريخ الشخصي الطويل لإدراكها أن هذه التفاوتات الهيكلية -مثل معدل الوفيات المرتفع بين الأمهات السود، وارتفاع نسبة أمراض القلب وضغط الدم. والرواية المتداولة بأن السود يرفضون العلاج النفسي- ليست دليلاً على دونية السود، بل على العنصرية في نظام الرعاية الصحية.

اقرأ أيضًا: كتب لا يمكن لأحد أن يقرأها!

نحن لا نعرف أنفسنا، بقلم فينتان أوتول

فينتان أوتول كاتب وناقد غزير الإنتاج، أطلق على هذه السردية المبتكرة تسمية “التاريخ الشخصي لإيرلندا الحديثة”. ومن خلال إسقاط ستة عقود من التاريخ الإيرلندي على حياته الشخصية، تمكن أوتول من رسم صورة دولة تمر في تحولات جذرية، وتضمن هذه الصورة سيرة ذاتية غير راضية عن نفسها وتضفي على علم الاجتماع شيئاً من السخرية والشفقة. ربما تكون مثقفاً – بشؤون العلمانية الصاعدة، والنمر السلتي، وحقوق الإنسان- ولكنك ستستمتع كثيراً بجنون وصخب راوية في أوج قوته.

فينتان أوتول كاتب وناقد غزير الإنتاج، أطلق على هذه السردية المبتكرة تسمية “التاريخ الشخصي لإيرلندا الحديثة”. ومن خلال إسقاط ستة عقود من التاريخ الإيرلندي على حياته الشخصية، تمكن أوتول من رسم صورة دولة تمر في تحولات جذرية، وتضمن هذه الصورة سيرة ذاتية غير راضية عن نفسها وتضفي على علم الاجتماع شيئاً من السخرية والشفقة. ربما تكون مثقفاً – بشؤون العلمانية الصاعدة، والنمر السلتي، وحقوق الإنسان- ولكنك ستستمتع كثيراً بجنون وصخب راوية في أوج قوته.

المصدر: نيويورك تايمز

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات