الواجهة الرئيسيةترجماتتكنولوجيا

أغرب المشاهد الطبيعية على “جوجل إيرث”

كيوبوست- ترجمات

يجمع برنامج “جوجل إيرث” صوراً للأرض من مصادر متعددة؛ بدءاً من الأقمار الصناعية التي تدور في مدار متزامن مع الأرض التي تلتقط صوراً منخفضة الدقة من ارتفاع عشرات الآلاف من الأميال إلى الأقمار الصناعية الأقرب إلى الأرض التي تلتقط صوراً أكثر دقة، وصولاً إلى الصور الجوية المأخوذة بواسطة الطائرات العادية والمسيَّرة والورقية وحتى المناطيد. وتتوفر هذه الصور لأي شخص يقوم بتنزيل البرنامج. وقد استفاد علماء الآثار بشكل كبير من هذا المصدر الغني للصور.

من مقابر الطائرات العسكرية إلى الأنماط الغريبة المنقطة التي يرسمها النمل، إلى الهياكل الغامضة في صحراء غوبي، وصولاً إلى الجزيرة الشبح في جنوبي المحيط الهادئ، يلقي برنامج “جوجل إيرث” الضوء على العديد من المشاهد الغريبة على الكرة الأرضية، وإليك بعضاً من أغربها:

الزوبعة العملاقة

صورة فضائية للزوبعة العملاقة من شمالي كازاخستان- “جوجل إيرث”

اكتشف العلماء أكثر من 50 نقشاً جغرافياً في مناطق شمال كازاخستان في آسيا الوسطى؛ بما فيها هذا التصميم الذي يشبه الصليب المعقوف. ومع أن هذا الرمز كان يُصنع عادة من الخشب، إلا أن الكثير من النقوش الجغرافية تُصنع من أكوام من الأتربة. وهذا النقش يرجع إلى نحو ألفَي عام مضت؛ حيث كان رمز الصليب المعقوف منتشراً في أوروبا وآسيا، ولكنه بالطبع لم يكن مرتبطاً بأي معتقدات سياسية.

جزيرة في بحيرة على جزيرة في بحيرة على جزيرة

جزيرة صغيرة في وسط بحيرة فوهة بركانية على جزيرة فولكانو آيلاند في وسط بحيرة تال في جزيرة لوزون الفلبينية- “جوجل إيرث”

هذه الصورة من “جوجل إيرث” تملأ العين والفم؛ فهي صورة لجزيرة في بحيرة في جزيرة في بحيرة في جزيرة. تظهر في هذه الصورة جزيرة صغيرة في وسط بحيرة فوهة بركانية على جزيرة “فولكانو آيلاند” التي تقع في وسط بحيرة “تال” في جزيرة لوزون الفلبينية.

كان يعتقد على مدى سنوات أن هذه الظاهرة هي الأكبر من نوعها التي توثقها “جوجل إيرث”؛ ولكن مؤخراً ذهب هذا اللقب إلى جزيرة مساحتها 4 أفدنة في شمالي كندا في منطقة لم تطأها قدم البشر من قبل على الأرجح.

عجلات غريبة

أعمال الأجداد.. دوائر غريبة تشبه العجلات في منطقة واحة الأزرق في الأردن- “جوجل إيرث”

التقطت “جوجل إيرث” بعض الأعمال الفنية المحفورة على سطح الكوكب؛ ومن بينها هياكل على شكل عجلة ترجع إلى أكثر من 8500 عام مضت؛ مما يجعلها أقدم من نقوش البيرو التي تُعرف باسم (خطوط نازكا). ويبدو أن بعض هذه التصاميم البارزة التي تنتشر في منطقة واحة الأزرق في الأردن قد تم وضعها بطريقة تتماشى مع شروق الشمس في الانقلاب الشتوي. قام فريق من العلماء بالتعاون مع “أرشيف الصور الجوية لعلم الآثار في الشرق الأوسط” بتحري تراكيب العجلات هذه (التي تُعرف أيضاً بتسمية “أعمال الأجداد”)، بالاستعانة بصور الأقمار الصناعية التي توفرها “جوجل إيرث”.

تختلف هذه العجلات بتصميمها؛ فبعضها يحتوي على أسهم تنبعث من المركز، وبعضها يحتوي على شريط واحد أو شريطَين، وبعضها ليس دائرياً على الإطلاق؛ بل يتخذ أشكالاً مربعة أو مستطيلة أو مثلثة.

العجلات التي تظهر في هذه الصورة موجودة بالقرب من واحة الأزرق في الأردن؛ وهي تحتوي على أسهم تتجه باتجاه الجنوب الشرقي والشمال الغربي، في ما يبدو أنه يتراصف مع شروق الشمس عند الانقلاب الشتوي.

عين الهدف

عجلة عين الهدف- “جوجل إيرث”

أحد أنواع هذه “العجلات” في الشرق الأوسط يبدو وكأنه “مؤشر عين الهدف”، تحيط به ثلاثة مثلثات تشير نحو العين، وأكوام صغيرة من الحجارة تقود من المثلثات إلى العين. يصفها ديفيد كينيدي، من جامعة غرب أستراليا، بأنها “قبر عين الهدف مركزي تحيط به مثلثات يمتد من كل منها خط من أكوام الحجارة نحو المركز”.

هرم غامض

صور غريبة يعتقد البعض أنها لأهرام لم يتم التنقيب عنها بعد- “جوجل إيرث”

صورة غريبة من “جوجل إيرث”، يعتقد البعض أنها قد تكون لهرم لم يتم التنقيب عنه بعد. وقد تم اكتشاف العديد من هذه المواقع الغريبة في مصر، باستخدام صور “جوجل إيرث” خلال السنوات الخمس الماضية. ومع ذلك هنالك جدل حول ما إذا كانت هذه الصور تمثل ظواهر طبيعية أو هياكل اصطناعية. هنالك حاجة إلى المزيد من أعمال التنقيب؛ ولكن الأوضاع الأمنية والاقتصادية في مصر قد أدت إلى الحد من عدد وحجم بعثات التنقيب.

أهرامات مصرية؟

من غير المعروف حتى الآن هل ما يظهر في هذه الصورة هو أحد أهرامات مصر المهدمة أم أنه مظهر جيولوجي طبيعي

الجزيرة الشبح

عندما أبحر العلماء إلى الجزيرة الشبح لم يجدوا أمامهم إلا المياه المفتوحة- “جوجل إيرث”

في عام 2012 اكتشف علماء أستراليون فقدان جزيرة بحجم مانهاتن في جنوب المحيط الهادئ. ظهرت الجزيرة الغامضة التي تسمى “جزيرة الرمال” على الخرائط في منطقة شمالي غرب كاليدونيا. وظهرت كمضلع أسود على خرائط “جوجل إيرث”، ولكن عندما أبحر علماء أستراليون إليها في نوفمبر 2012 لم يجدوا في المكان سوى المياه المفتوحة من دون أي أثر للأرض الصلبة.

وفي نعي للجزيرة نُشر في أبريل 2013، شرح الباحثون سبب وجود هذه الجزيرة الخفية على بعض الخرائط على مدى أكثر من قرن، وأشاروا إلى احتمال الخطأ البشري، أو إلى احتمال أن تكون الجزيرة عبارة عن كتلة كبيرة من حجر الخفاف البركاني العائم.

الخماسي الغريب

ربط كثير من التعليقات على الإنترنت هذا الشكل بعبادة الشيطان- “جوجل إيرث”

تظهر هذه النجمة الخماسية المحاطة بدائرة يبلغ قطرها 366 متراً محفورة على سطح الأرض على الشاطئ الجنوبي لبحيرة توبول في كازاخستنان. وقد ربط الكثير من التعليقات هذا الشكل بعبادة الشيطان أو بعض الطوائف الدينية المنحرفة أو بسكان العالم السفلي. ولكن مع الأسف تبين أن هذا الشكل الخماسي هو مخطط لحديقة صممت على شكل نجمة ترسم معالمها الطرق التي تحف بها الأشجار، وهذا ما جعل النجمة تظهر بوضوح أكبر في الصور الجوية.

مواقع إطلاق الصواريخ المهجورة

موقع إطلاق صواريخ نايكي في قاعدة أواهو الدفاعية- “جوجل إيرث”

صواريخ نايكي -وهي صواريخ أرض جو أسرع من الصوت- كانت جاهزة للإطلاق في أكثر من 300 موقع في مختلف أنحاء الولايات المتحدة خلال الفترة ما بين عامَي 1954 و1970. وكان بعض هذه الصواريخ يحمل رؤوساً نووية. تم تنسيق هذه الصواريخ مع ظهور الصواريخ البالستية بعيدة المدى العابرة للقارات.

ديفيد تويكسبوري، إخصائي نظم المعلومات الجغرافية في جامعة هاملتون في نيويورك، يأمل في المحافظة على السجلات البصرية لمواقع إطلاق صواريخ نايكي المهجورة قبل أن تتلاشى معالمها، سواء بفعل عوامل الطبيعة أو بسبب استخدامها لأغراض أخرى من قِبل الجيش. وهو يخطط لبناء قاعدة بيانات ذات مرجعية جغرافية تمكن أياً كان من البحث عن مواقع صواريخ نايكي من خلال برنامج “جوجل إيرث”.

وهذه صورة أحد هذه المواقع في منطقة أواهو الدفاعية كما كانت تبدو عام 1968، والذي كان مجهزاً بصواريخ في الهواء الطلق، وقد بُنيت جدران فاصلة بين مواقع الإطلاق المزدوجة.

أنفاس الصحراء

أنفاس الصحراء.. عمل فني تبلغ مساحته مليون قدم مربع

هل هي بوابة لولبية لعالم آخر؟ أو ربما رسالة من مخلوقات فضائية؟ أم رسومات قديمة لكائنات خارقة؟

هذا التصميم اللولبي العملاق في الصحراء المصرية المهجورة قرب شواطئ البحر الأحمر، هو عمل فني يُعرف باسم “أنفاس الصحراء”. في مارس 2007 قامت كل من دانا ستراتو وأليكساندرا ستراتو وستيلا كونستانتينيدس، بإنجاز هذا العمل الفني الذي تبلغ مساحته 100,000 متر مربع، الذي يهدف إلى “الاحتفال بالصحراء كحالة ذهنية، وكمشهد طبيعي للعقل”، كما تقول الفنانات على موقعهن على الإنترنت.

الغربال المثقب

مدينة تدمر الأثرية تبدو وكأنها سطح القمر- “جوجل إيرث”

هددت الحرب الأهلية في سوريا مئات المواقع الأثرية، وألحقت أضراراً في جميع المواقع الستة المصنفة تراثاً عالمياً من قِبل منظمة اليونسكو في الأمم المتحدة، والتي تعتبر من أقدم المناطق المأهولة في العالم. وقد أظهرت صور الأقمار الصناعية بشكل خاص الدمار الكبير الذي حل بهذه المواقع، وأغرب هذه الصور يأتي من مدينة تدمر الأثرية؛ حيث تظهر صور “جوجل إيرث” المدينة القديمة وقد امتلأت أرضها بالحفر التي حفرها اللصوص أثناء سيطرتهم على المنطقة أثناء الحرب.

قالت إيما كونلايف، عالمة الآثار في جامعة دورهام في إنجلترا، التي نشرت تقريراً يوثق الأضرار التي لحقت بالآثار في سوريا “تبدو المنطقة وكأنها سطح القمر. وخلال ثمانية أشهر تجاوزت مساحة المناطق المنهوبة مساحة المناطق التي تم استكشافها سابقاً”.

بحيرة الدم

حتى الآن لا يوجد تفسير رسمي للون الماء الأحمر في البحيرة- “جوجل إيرث”

خارج مدينة الصدر في العراق، وعند الإحداثيات 33.396157° N, 44.486926° E، تقع بحيرة حمراء كالدم. وحتى الآن لا يوجد تفسير رسمي للون الماء في هذه البحيرة.

فن النمل

أنماط منقطة غريبة على حافة غراند كانيون الشمالية- “جوجل إيرث”

قد يكون هناك تفسير بسيط لهذه الأنماط المنقطة قرب مخروط بركاني يُسمى بركان العرش على الضفة الشمالية لغراند كانيون. فقد تبين أن الصحراء المحيطة بغراند كانيون هي موطن لنوع من النمل الأحمر الحاصد. ويمكن لهذه المخلوقات المزعجة أن تبني تلالاً متداخلة يبعد أحدها عن الآخر نحو 120 سنتيمتراً وتكون محاطة بأرض جرداء تبلغ مساحتها عشرة أمتار مربعة كما تقول إميليا كارولينا سبارافينيا المتخصصة في معالجة صور الأقمار الصناعية في جامعة بوليتيكنيكو في تورينو بإيطاليا. وقد طرحت سبارافينيا نظريتها في ورقة علمية نُشرت على الإنترنت عام 2016 (ولكن لم تتم مراجعة الورقة من قِبل أقرانها من العلماء حتى الآن). ويمكن لهذه التلال أن تكون مسؤولة عن أنماط الدوائر المتناثرة، مع أن سبارافينيا تقول إنه لا بد من تأكيد هذا الأمر على أرض الموقع.

جزيرة في بحيرة في… إلخ

أكبر جزيرة في بحيرة على جزيرة في بحيرة على جزيرة- “جوجل إيرث”

أكبر جزيرة في بحيرة على جزيرة في بحيرة على جزيرة؛ هي قطعة ضيقة من الأرض تبلغ مساحتها 4 أفدنة في كندا. وتقع الجزيرة، التي لا اسم لها، عند الإحداثيات 69.793° N, 108.241° W، في مركز بحيرة صغيرة تقع في جزيرة أكبر منها قليلاً، وتقع هذه الجزيرة في واحدة من سلسلة بحيرات تقع على مسافة 75 ميلاً من الشاطئ الجنوبي لجزيرة فيكتوريا في شمال كندا. ولم تكن هذه الجزيرة الفرعية التي تقع على جزيرة فرعية لتحظى بأي اهتمام لولا الدراسة الدقيقة لصور “جوجل إيرث” بواسطة خبراء الخرائط في مختلف أنحاء العالم. ومن المرجح أن هذه الجزيرة لم تطأها أقدام البشر حتى الآن.

ساحة العظام

“ساحة العظام” مقبرة الطائرات العسكرية الأمريكية- “جوجل إيرث”

قاعدة ديفيس مونثان الجوية في توسون- أريزونا؛ حيث تذهب الطائرات العسكرية إلى مثواها الأخير. وهذه المقبرة التي تُلقب بـ”ساحة العظام” تبلغ مساحتها 2600 فدان، تقع عند الإحداثيات 32 08’59.96″ N, 110 50’09.03″W، وهي منطقة محظورة على المدنيين؛ ولكن “جوجل إيرث” يوفر صوراً عالية الدقة لما يوجد في هذه المنطقة. تقريباً كل طائرة حلقت ضمن القوى الجوية منذ الحرب العالمية الثانية -من طائرة B-52 ستراتو فورتريس إلى طائرة F-14 توم كات- في درجات مختلفة من التآكل.

يُذكر أن “ساحة العظام” في قاعدة ديفيس مونثان، استعملت كخلفية في الفيديو الموسيقي “Learning to Fly” لأسطورة موسيقى الروك طوم بيتي، وفرقة هارت بريكرز؛ حيث ظهرت الفرقة وهي تؤدي بين هياكل الطائرات المختلفة.

أكبر كلمة في العالم

أكبر كلمة في العالم على جزيرة الفطيسي- “جوجل إيرث”

الشيخ حمد بن حمدان آل نهيان، من العائلة الحاكمة في أبوظبي، قام بحفر اسمه على الشاطئ الرملي لجزيرة الفطيسي التي يمتلكها في الخليج العربي. يبلغ ارتفاع الكلمة نصف ميل وطولها ميلَين؛ وهي بذلك ربما تكون أكبر كلمة في العالم، ويمكن رؤيتها من الفضاء. عادة ما تخبو الكلمات المكتوبة على الرمال؛ ولكن هذه الحروف كبيرة بما يكفي لأن تشكل ممرات مائية قادرة على استيعاب المد البحري. في الواقع يمكن رؤية مياه المد تتدفق عبر الكلمة حتى الحرف M عندما التقطت هذه الصورة.

فيلة في البرية

قطيع فيلة يتجول في براري تشاد- “جوجل إيرث”

هل تعتقد أنه لن تتمكن من رؤية قطيع فيلة في البرية؟ لحسن الحظ التقطت الأقمار الصناعية بعض الصور عالية الدقة لقطيع يتجول في براري تشاد عند الإحداثيات 10.903497 N,19.93229 E.

ملجأ للعائدين من الفضاء

جماعة دينية حفرت هذه الأشكال على سطح الصحراء لإرشاد أتباعها العائدين من الفضاء- “جوجل إيرث”

تظهر صورة “جوجل إيرث” ماستَين كبيرتَين محاطتَين بدائرتَين متداخلتَين محفورتَين على الأرض الصحراوية في منطقة ميسا هورفانيتا في نيومكسيكو. يقول المؤلف جون سويني، إن الموقع يمثل مخبأً سرياً لجماعة سيانتولوجي الدينية. ووفقاً لموقع الجماعة على الإنترنت؛ فهي “دين يوفر مساراً دقيقاً يؤدي إلى فهم كامل ومؤكد لحقيقة الفرد الروحية وعلاقته مع نفسه وعائلته ومجموعته والبشرية وكل أشكال الحياة والكون المادي والكون الروحي والكائن الأسمى”. ويُقال إن هذه الرموز المحفورة على الأرض الصحراوية تهدف إلى المساعدة في توجيه أتباع هذه الجماعة عندما يعودون إلى الأرض بعد الفرار من دمار الكوكب، حسب ما كتبت صحيفة “الديلي ميل”.

صحراء غوبي

أنماط غامضة في صحراء غوبي الصينية- “جوجل إيرث”

كشفت مجموعة صور “جوجل إيرث” المكتشفة حديثاً، عن مجموعة من الأنماط الغامضة المحفورة في صحراء غوبي في الصين. ووفقاً للخبراء، هذه قاعدة عسكرية سرية تستخدم هذه الأنماط لمجموعة من الأغراض؛ منها اختبار الأسلحة ومعايرة الأقمار الاصطناعية التجسسية واختبار معدات الرادار.

إعلان KFC

صورة الكولونيل ساندرز.. شعار KFC- “جوجل إيرث”

بالنظر إلى الأعداد الكبيرة من الناس الذين يتصفحون “جوجل إيرث” في أوقات فراغهم، فليس من المستغرب أن نشاهد الإعلانات الضخمة، وقد بدأت تظهر في مناطق نائية في ما بات يعرف بمصطلح “دعاية الخرائط”. يمكن رؤية أكبر شعار “كوكاكولا” على سبيل المثال على أحد التلال في تشيلي، ويُقال إنه صنع من 70,000 زجاجة كولا فارغة. وتظهر صورة مساحتها أكثر من 8000 متر مربع للكولونيل ساندرز -شعار دجاج كنتاكي- عند الإحداثيات 37.646163° N, 115.750819° W، قبالة الطريق السريع الخارجي في نيفادا.

حطام سفينة كبيرة

حطام سفينة “إس إس جاسم” قبالة شواطئ السودان- “جوجل إيرث”

جنحت عبَّارة البضائع البوليفية “إس إس جاسم” وغرقت قبالة شواطئ السودان عام 2003. والسفينة التي يبلغ طولها 81 متراً تعتبر واحدة من أكبر حطام السفن المرئية على “جوجل إيرث”، ويمكن رؤيتها عند الإحداثيات 19° 38′ 46.00″ N, 37° 17′ 42.00” E.

شفاه الأرض

شفاه الأرض في غرب دارفور في السودان- “جوجل إيرث”

هذه الشفاه الفاتنة هي تشكيل من التلال يقع في غرب دارفور في السودان عند الإحداثيات 12°22’13.32″N, 23°19’20.18″E..

أطباق طائرة أسترالية

مثلث الأطباق الطائرة في أستراليا- “جوجل إيرث”

في أستراليا عند الإحداثيات 30°30’38.44″S 115°22’56.03″E، يقع مثلث غريب منقط بأنوار ساطعة في وسط أحد الحقول. عندما اكتشف لأول مرة عام 2007، سارع بعض مَن يؤمنون بالأطباق الطائرة إلى تسميته “مثلث الأطباق الطائرة” التي شوهدت تحوم فوق المنطقة. بينما يقول مستخدمو “جوجل إيرث” الآخرون إنه ربما يكون هوائياً مرتبطاً بمزرعة هوائية قريبة يتم التحكم بها عن بُعد. وبوجود ثلاث مجموعات من الأسلاك تشكل مثلثاً وبرجاً في الوسط؛ فمن المرجح أن هذا الهوائي يبث ويستقبل إشارات التحكم بالمحطة.

قاعدة عسكرية سرية

أحدثت مجموعة غامضة من صور “جوجل إيرث” ضجة كبيرة، عندما قال محلل سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، لموقع “Wired.com”، إنه اكتشف “منشآت” في الصحراء المحيطة بمدينة كاشغار النائية في الصحراء الغربية، التي تشكل جزءاً من مقاطعة شينجيانغ.

تكهن البعض بأن هذه المنشآت هي جزء من قاعدة عسكرية سرية؛ ولكن ستيفان غينز، المدون والتقني الجغرافي الذي أمضى شهوراً في ذلك الجزء من الصين، قال: “بمزيدٍ من التحليل، يرجح أن الموقع هو جزء من مجمع صناعي أو اقتصادي كبير”.

صور أقمار صناعية من الصين

صورة أخرى للموقع الغريب في الصحراء الصينية

قال المحللون إن أحد المباني في الموقع يشبه منطقة اختبار للطائرات المروحية، ولا يوجد سبب لربطه بالنشاطات العسكرية. بالإضافة إلى أن الموقع لا يعتبر مثالياً بالنسبة إلى قاعدة عسكرية سرية؛ نظراً لقربه من منطقة سكنية رئيسية، كما أنه لم يتم رصد أي أبراج أو حواجز.

المصدر: لايف ساينس

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات