صحة

أطعمة تزيد من احتمالية الإصابة بمرض السرطان، احذر منها!

هل يمكن الوقاية من المرض؟

كبو بوست – 

يعد مرض السرطان ثاني مسبب رئيس للوفاة في العالم؛ فقد حصد أرواح 8.8 مليون شخص عام 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، وتعزى إليه وفاة واحدة تقريبًا من كل 6 وفيات في أرجاء العالم. وبحسب المنظمة بلغ عدد الحالات الجديدة المصابة به عام 2012 حوالي 14 مليون حالة تقريبًا. ومن المتوقع أن يزيد عدد هذه الحالات بنسبة تقارب 70% خلال العقدين المقبلين.

أما العوامل المسببة لهذا المرض فقد تنشأ عن التفاعل ما بين عوامل الفرد الجينية و3 فئات من العوامل الخارجية، منها العوامل المادية (مثل الأشعة)، والبيولوجية المسرطنة (مثل عدوى بعض الفيروسات)، والكيميائية، التي سنستعرضها في هذا التقرير. وتشمل العوامل الكيميائية الملوثات الغذائية، التي ينصح بالابتعاد عنها لتقليل احتمال الإصابة بهذا المرض:

1- الزيوت المهدرجة

تستخدم هذه الزيوت في الحفاظ على الأطعمة المصنعة، ولها تأثير سلبي على أغشية الخلايا، مما تزيد من احتمالية الإصابة بمرض السرطان.

2- المشروبات الغازية

تساعد المشروبات الغازية في نمو الخلايا السرطانية، لاحتوائها على مواد مسرطنة كالسكريات والألوان الصناعية.

3-المنتجات المعلبة

تحتوي هذه المنتجات على نسبة كبيرة من المواد الحافظة، خصوصًا مادة بيسفينول A- الكيميائية الخطيرة، بالإضافة إلى العديد من مضادات الأكسدة، الأمر الذي يجعل من المعلبات سببًا واضحًا للإصابة بمرض السرطان.

4- اللحوم المصنعة والوجبات السريعة

تسبب اللحوم المصنعة كالبرجر والسجق واللانشون، مشاكل صحية عديدة، أبرزها الإصابة بجرثومة المعدة والأمراض السرطانية.

5-الإكثار من شرب الكحوليات والخمر والتدخين

أثبتت العديد من الدراسات خطورة هذه الممارسات، وأضرارها الكبيرة على الصحة البدنية والنفسية للإنسان، كما وتعد من أكثر المسببات للإصابة بسرطان الكبد والرئة.

6- السكر المكرر

السكر المكرر هو الغذاء المفضل للخلايا السرطانية، إذ تنمو وتزدهر على المحلّيات الغنية بالفركتوز، كشراب الذرة مثلًا.

هل يمكن التقليل من إمكانية الإصابة بالسرطان؟

يمكن حاليًا الوقاية من نسبة تتراوح بين 30 و50% من حالات السرطان بوسائل مختلفة، من قبيل تلافي عوامل الخطر المرتبطة بالمرض، وتنفيذ الإستراتيجيات القائمة المسندة بالبيانات للوقاية منه. كما يمكن الحد من تفشي السرطان من خلال الكشف عنه في مراحل مبكّرة، والتدبير العلاجي لحالات المصابين به. وتزيد حظوظ الشفاء من العديد من السرطانات إذا ما كُشِف عنها في مراحل مبكّرة وعُولِجت كما ينبغي.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

Share This